أول تعليق من محمد بن زايد بعد توقيع اتفاقية الشراكة الاستراتيجية في مجال الطاقة بين الإمارات وفرنسا

© AFP 2022 / CHRISTOPHE PETIT TESSONالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يستقبل رئيس الإمارات الشيخ محمد بن زايد في باريس، الاثنين 18 يوليو/ تموز 2022
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يستقبل رئيس الإمارات الشيخ محمد بن زايد في باريس، الاثنين 18 يوليو/ تموز 2022 - سبوتنيك عربي, 1920, 19.07.2022
تابعنا عبرTelegram
علق رئيس الإمارات، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، اليوم الثلاثاء، على "توقيع اتفاقية الشراكة الاستراتيجية في مجال الطاقة بين بلاده وفرنسا"، مؤكدا أن "أبوظبي تسعى لترسيخ العلاقات مع باريس بروابط اقتصادية قوية ومستدامة".
وقال الشيخ محمد بن زايد، عبر صفحته على "تويتر": "شهدت مع الرئيس إيمانويل ماكرون توقيع اتفاقية لتأسيس شراكة استراتيجية شاملة في مجال الطاقة بين الإمارات وفرنسا لتعزيز وتسريع العمل في هذا القطاع الحيوي والمهم"، مضيفا: "نسعى إلى ترسيخ العلاقات بروابط اقتصادية قوية ومستدامة".
وكانت وكالة الإنباء الإماراتية- وام، ذكرت أن الاتفاقية تركز على "تعزيز أمن الطاقة وتوفيرها بتكاليف مقبولة والحد من الانبعاثات، إضافة إلى دفع العمل المناخي الفاعل استعداداً للدورة الـ28 لمؤتمر الأطراف COP28 التي تعقد في دولة الإمارات عام 2023".
ووصل الرئيس الإماراتي، الشيخ محمد بن زايد، أمس الاثنين، إلى العاصمة الفرنسية باريس، في أول زيارة خارجية له منذ توليه منصبه في شهر مايو/ أيار الماضي.
وكان في استقبال ابن زايد لدى وصوله قصر الإليزيه، الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون وزوجته بريجينت ماكرون.
وسيبحث الرئيس الإماراتي، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، خلال زيارته مع الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، علاقات الصداقة وآفاق التعاون والعمل المشترك في مختلف الجوانب، خاصة في مجالات طاقة المستقبل، وتغير المناخ والتكنولوجيا المتقدمة، وكذلك تعزيز التعاون في قطاعات التعليم والثقافة والفضاء، في ضوء الشراكة الاستراتيجية الشاملة التي تجمع الإمارات وفرنسا، وفقا لوكالة الأنباء الإماراتية (وام).
كما سيناقش الجانب الإماراتي والفرنسي خلال لقائهما مجمل القضايا والمستجدات الإقليمية والدولية التي تهم البلدين وسبل تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала