بعد التحقيق معه لـ10 ساعات... الغنوشي يعلن براءته من "جميع التهم المفبركة"... فيديو

© AFP 2022 / ANIS MILIرئيس حركة النهضة التونسية، راشد الغنونشي، في تصريحات بعد خروجه من المحكمة، الثلاثاء، 20 يوليو/ تموز 2022
رئيس حركة النهضة التونسية، راشد الغنونشي، في تصريحات بعد خروجه من المحكمة، الثلاثاء، 20 يوليو/ تموز 2022 - سبوتنيك عربي, 1920, 20.07.2022
تابعنا عبرTelegram
قال رئيس حركة النهضة التونسية، راشد الغنونشي، إنه "بعد 10 ساعات من جلسة التحقيق في ما يعرف بـ"قضيّة جمعيّة نماء"، أعلن القاضي "براءته من جميع التهم المفبركة التي حاول الخصوم إلصاقها به".
واعتبر الغنوشي، في تصريحات بعد خروجه من المحكمة، "إطلاق سراحه تأكيد على أن الجهات التي فشلت في إلحاق الهزيمة بالنهضة في الانتخابات فشلت أيضا في فبركة القضايا ضدنا"، مرجعا قرار قاضي التحقيق إلى استقلال المؤسسة القضائية التونسية.
وأضاف: "نحن فخورن بقضائنا وبفريق الدفاع وواثقون من براءتنا"، مؤكدا أن "الديكتاتورية هي البلاء العظيم الذي يواجه تونس".
وتابع: "بلادنا تواجه أزمة اقتصادية وبطالة وغلاء ولكن بالمضي في طريق الحرية يمكن حل مشاكلنا"، مردفا أن "دستور قيس سعيد يعيدنا إلى الوراء وما قبل الثورة وإلى نظام لا يحترم مبدأ فصل السلطات"، على حد قوله.
وقال الغنوشي: "نحن متجهون نحو تحرير البلاد من كل طغيان وفساد.. الدكتاتورية هي البلاء العظيم، والبلاد تعرف أزمات اقتصادية واجتماعية، ولا بد من العمل بجد لتجاوزها"، مجددا تأكيده ضرورة الذهاب إلى حوار وطني وتشكيل حكومة إنقاذ وطني.
ويتم التحقيق مع الغنوشي في قضية جمعية "نماء" التنموية بشبهة "تبييض أموال"، وهي تهمة ينفي صحتها ويعتبرها مُسيسة.
وأمام مقر المحكمة تجمع العشرات من مناصري حركة "النهضة" وعدد من قياداتها للتضامن مع الغنوشي ورفعوا لافتات تندد بالتحقيق معه.
وفي بيان نقلته حركة "النهضة"، قال الغنوشي: "أحضر اليوم هنا للمثول أمام القضاء التونسي احتراما له ودعما لوجود سلطة قضائية ‏مستقلة"، مضيفا: "منذ انقلاب 25 يوليو (تموز) وهم يتربصون بي ويعملون على تشويهي وعائلتي وتلفيق ‏التهم الباطلة لي".
وذكّر أنه ‏"حوكم بتهم سياسية وسجن في عهدي بورقيبة وبن علي وحكم عليه بالإعدام"، قائلا: "اليوم يريدون محاكمتي بتهم حق عام، أنا الذي أفنيت عمري في الكفاح ‏من أجل دولة قانون عادل ومؤسسات ممثلة للشعب لا منصبة عليه، ولقد صرحت ‏بممتلكاتي أكثر من مرة بكل شفافية ولكنهم لا يتوقفون عن تعمد التشويه والافتراء، وهذا ‏من أبشع أنواع الظلم"، على حد قوله.
واعتبر راشد الغنوشي أن "هذه التهم تندرج في إطار تمرير مشروع دستور يكرس الانقلاب والاستبداد والحكم الفردي ‏المطلق وضرب قيم الجمهورية ومكاسبها ومزيد الزج بالبلاد في أزمة شاملة وعميقة ‏وعزلة في العالم"، مشيرا إلى أنه "كلما عجزوا عن هزيمة النهضة ‏عبر صندوق الاقتراع يلجؤون إلى محاولة توظيف القضاء والأمن وبعض وسائل الإعلام لضربها".
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала