بغداد: الجيش التركي اعتدى على أراضي وسيادة العراق وحياة مواطنيه

© Sputnik . The Ministry of Foreign Affairs of the Russian Federation press service / الذهاب إلى بنك الصوروزير الخارجية العراقي فؤاد حسين
وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين - سبوتنيك عربي, 1920, 26.07.2022
تابعنا عبرTelegram
اتهم وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين، الجيش التركي بارتكاب عدوان ضد أراضي وسيادة العراق وحياة مواطنيه، وذلك على خلفية الهجوم الذي استهدف مصيفا في شمال البلد العربي.
وكانت الحكومة العراقية اتهمت القوات التركية بالهجوم قبل أيام على مصيف في محافظة دهوك شمالي العراق ما أسفر عن مقتل 9 مدنيين.
وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين - سبوتنيك عربي, 1920, 26.07.2022
وزير الخارجية العراقي: نعمل على إقناع مجلس الأمن بإخراج القوات التركية
وقال الوزير العراقي في تصريحات مساء اليوم الثلاثاء، إن الاعتداء التركي يُشكل عدوانا عسكريا على سيادة العراق وتهديدا للسلم والأمن الإقليمي والدولي.
وذكر الوزير العراقي أن بلاده وجهت إلى تركيا 296 مذكرة احتجاج "على انتهاكاتها".
وطالب حسين بإلزام الحكومة التركية بدفع التعويضات الناجمة عن الخسائر التي لحقت بالمدنيين العُزل.
كما طالب وزير الخارجية العراقي بإصدار قرار في مجلس الأمن الدولي يلزم تركيا بسحب قواتها العسكرية من كامل الاراضي العراقية، معربا عن أمله في أن يدرك مجلس الأمن مدى خطورة الموقف وأن يضطلع بمسؤوليته لصون السلم والأمن الدوليين.
وقال إن تركيا تزعم وجود اتفاق مع العراق تسمح بالتواجد العسكري التركي داخل الأراضي العراقية.
وكان رئيس أركان الجيش العراقي الفريق أول ركن عبد الأمير رشيد يارلله أكد "وجود خمس قواعد رئيسة تركية شمال العراق تضم أكثر من أربعة آلاف مقاتل".
وأعلنت خلية الإعلام الأمني العراقي، يوم الأربعاء الماضي، مقتل 8 أشخاص وإصابة 23 آخرين جراء قصف مدفعي عنيف على أحد مصايف مدينة دهوك.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية، إن "الرد الدبلوماسي العراقي على القصف التركي لمدينة دهوك لن يكون تقليديا".
وعلقت وزارة الخارجية التركية على الواقعة في بيان قالت فيه: "علمنا بأسف شديد أن 8 أشخاص فقدوا حياتهم وأصيب 23 شخصا آخرون بحسب تقديرات أولية، في هجوم وقع على شاطئ مجرى مائي في منطقة زاخو بمحافظة دهوك العراقية".
وأضافت: "تركيا ترفض جميع الهجمات التي تستهدف المدنيين. تخوض تركيا حربها ضد الإرهاب وفقا للقانون الدولي وتراعي أقصى درجات حماية المدنيين والبنية التحتية والمواقع التاريخية والثقافية والطبيعية. ونرى أن مثل هذه الهجمات التي تطال الأبرياء والصادرة عن منظمة إرهابية تستهدف موقف بلادنا العادل والحازم في مكافحة الإرهاب".
وأكدت الخارجية التركية أن بلادها مستعدة لاتخاذ جميع الخطوات لكشف حقيقة الهجوم، داعية الحكومة العراقية إلى عدم التأثر "بخطاب ودعاية المنظمة الإرهابية" (في إشارة إلى حزب العمال الكردستاني)، والتعاون مع أنقرة لكشف "الجناة الحقيقيين في هذا الحدث الكارثي".
ومع ذلك، أثار الهجوم موجة إدانات من بلدان مثل مصر وإيران ومنظمات مثل جامعة الدول العربية ومجلس الأمن الدولي، الذي يستضيف وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين، للحديث عن الهجوم.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала