الجيش السوري ينفذ مناورة عسكرية واسعة بمشاركة قوات روسية... صور

© Sputnik . Mohammad Damourاحتفالات الجيش السوري بالذكرى الـ76 لتأسيسه، 2 أغسطس 2021
احتفالات الجيش السوري بالذكرى الـ76 لتأسيسه، 2 أغسطس 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 30.07.2022
تابعنا عبر
نفذت وحدات من الجيش السوري، اليوم السبت، مناورات عسكرية بالذخيرة الحية بالاشتراك مع القوات الروسية.
وذكرت الوكالة السورية للأنباء "سانا" أنه "بتوجيه من السيد الرئيس الفريق بشار الأسد القائد العام للجيش والقوات المسلحة وبحضور العماد عبد الكريم إبراهيم رئيس هيئة الأركان العامة والعماد أول ألكسندر تشايكو قائد القوات الروسية العاملة في سورية وعدد من كبار ضباط الجيشين السوري والروسي نفذ أحد تشكيلات قواتنا المسلحة وبالتعاون مع القوات الروسية العاملة في سورية مشروعاً تكتيكياً عملياتياً بالذخيرة الحية شاركت فيه مختلف أنواع القوات البرية والجوية والبحرية وصنوف القوات والقوات الاختصاصية في ظروف تحاكي في طبيعتها المعركة الحقيقية".
وأضافت "سانا": "وقدم قائد القوات المنفذة شرحاً مفصلاً على الخريطة عن فكرة المعركة المتضمنة الهجوم على نقاط محصنة للعدو مع اقتحام مانع مائي من الحركة للوصول إلى الضفة المقابلة وتحريرها".

"وبعد انتهاء التمهيد الناري الذي شارك فيه الطيران الحربي وحوامات الدعم الناري وصواريخ عملياتية أرض-أرض إضافة إلى المدفعية وراجمات الصواريخ ووسائط نارية أخرى، بدأ الهجوم وتقدمت طلائع القوات بشجاعة واندفاع نحو المانع المائي بتغطية نارية كثيفة وقامت بتدمير العدو على مشارف البحيرة مؤمنة تقدم القوى الرئيسة وسحق العدو".

وتابعت الوكالة: "وتم توجيه ضربات جوية مركزة من الطيران الحربي وصواريخ أرض-أرض وتخطيط نظام التأثير الناري المركب الذي أدى إلى تدمير الوسائط المعادية والتغطية النارية لتقدم قواتنا المهاجمة ثم عبرت الدبابات المخاضات المائية ووصلت إلى المعابر وتم الاستيلاء عليها واحتلال رؤوس الجسور لتأمين زج القوى الرئيسية بطريقة الزج المتتابع للقوات والتمسك بالمواقع المحررة وتعزيزها بغية تجنيب القوات الخسائر ودفع العدو للقيام بهجوم معاكس لتدمير احتياطاته".

"تضمن المشروع مشاركة مختلف أنواع الطيران الحربي الذي قام بالتأثير الناري على قواعد إطلاق الصواريخ المعادية واحتياطات العدو في العمق وأنساقه الثانية ومقرات قيادته، إضافة إلى قيام حوامات الدعم الناري بدعم القوات المهاجمة وتدمير الإنزالات المعادية وتأمين الإنزالات الجوية الصديقة ودعم تقدمها".

وأردفت الوكالة السورية: "كما تضمن المشروع إنزالاً جوياً على الضفة المقابلة وعلى بعض الجزر داخل البحيرة وعمليات إبراز للعتاد من الحوامات وإنزالا مظليا تحت تغطية نارية كثيفة وإخلاء الجرحى والأسرى من الماء بالحوامات وإجراء عمليات البحث والإنقاذ".
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала