مستشار الأمن القومي العراقي للسفيرة الأمريكية: العراقيون قادرون على حل مشكلاتهم السياسية

© AFP 2022 / Ahmad Al-Rubayeأنصار مقتدى الصدر يحتجون على ترشيح الكتلة المنافسة لرئاسة الوزراء في بغداد، ويدخلون مبنى البرلمان العراقي، العراق 27 يوليو 2022
أنصار مقتدى الصدر يحتجون على ترشيح الكتلة المنافسة لرئاسة الوزراء في بغداد، ويدخلون مبنى البرلمان العراقي، العراق 27 يوليو 2022 - سبوتنيك عربي, 1920, 03.08.2022
تابعنا عبرTelegram
أكد مستشار الأمن القومي العراقي، قاسم الأعرجي، أن بلاده قادرة على حل مشكلاتها السياسية بنفسها، وذلك خلال استقباله السفيرة الأمريكية لدى بغداد، ألينا رومانوسكي، التي بدورها أوضحت أن واشنطن لن تتدخل في اختيار الشعب العراقي.
بغداد - سبوتنيك. واستقبل الأعرجي السفيرة الأمريكية في ظل أزمة سياسية تشهدها البلاد، حيث يعتصم أنصار التيار الصدري في البرلمان بالمنطقة الخضراء في بغداد، احتجاجا على ترشيح محمد شياع السوداني رئيسا للحكومة الجديدة.
وأصدر مكتب مستشار الأمن القومي العراقي بيانا اليوم الأربعاء، أكد فيه أن العراقيين "قادرون على حل مشكلاتهم السياسية، كونها شأنا داخليا عراقيا"، مضيفا: "نعمل على تهيئة ظروف حوار وطني ضمن وفاق عراقي يحقن الدم العراقي، ويحافظ على العراق الموحد".
ومن جانبها، أكدت السفيرة الأمريكية أن واشنطن تتطلع إلى تشكيل حكومة عراقية قوية قادرة على الحفاظ على سيادة البلاد، ومنفتحة على المجتمع الدولي.
وأشارت أيضًا، بحسب البيان العراقي، إلى أن الولايات المتحدة لن تتدخل في اختيار الشعب العراقي، معربة "عن أملها بأن تتعدى العلاقة بين البلدين التعاون الأمني إلى علاقة أكثر تطورا في الجوانب التجارية والاقتصادية والصحية، مؤكدة التزام بلادها بالعمل مع أي حكومة عراقية قوية يختارها العراقيون".
وبالأمس، أصدر التيار الصدري في العراق، تعليمات لأنصاره بإخلاء مبنى البرلمان في المنطقة الخضراء، والاكتفاء بالاعتصام في محيطه، قبل أن يعلنوا في وقت لاحق أن الإخلاء لقاعة الاجتماعات في المجلس فقط وليس البرلمان بأكمله.
أنصار مقتدى الصدر، يتجمعون داخل البرلمان العراقي في المنطقة الخضراء شديدة الحراسة بالعاصمة بغداد، احتجاجًا على ترشيح كتلة منافسة لرئاسة الوزراء، العراق 30 يوليو 2022. - سبوتنيك عربي, 1920, 03.08.2022
الأمم المتحدة تدعو القادة العراقيين إلى إعطاء الأولوية للمصالح الوطنية لإيجاد حلول عاجلة للأزمة
ودعا رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، أمس الاثنين، جميع الأطراف السياسية في البلاد، إلى حوار وطني عبر تشكيل لجنة تضم ممثلين عن كل الأطراف، بغية الوصول لحل للأزمة التي تشهدها البلاد.
ويواصل المحتجون العراقيون، وغالبيتهم من أنصار التيار الصدري، منذ السبت الماضي، اعتصاما مفتوحا داخل مجلس النواب في المنطقة الخضراء، اعتراضا على ترشيح تحالف "الإطار التنسيقي" محمد شياع السوداني، لمنصب رئيس الحكومة.
ويأتي ذلك، في تطور لافت لأزمة الانسداد السياسي، التي يعانيها العراق، منذ إجراء الانتخابات التشريعية في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.
ويعاني العراق منذ إجراء الانتخابات البرلمانية المبكرة في أكتوبر2021 من أزمة سياسية حادة؛ حيث لم تفض المشاورات بين الأطراف السياسية لتسمية رئيس للوزراء، إلى نتيجة.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала