خبير: الاقتصاد العالمي تحول إلى حقل تجارب للغرب وأوروبا تتخبط

خبير: الاقتصاد العالمي تحول إلى حقل تجارب للغرب وأوروبا تتخبط
تابعنا عبرTelegram
نناقش في هذه الحلقة: شراكة بين سوريا ولبنان والعراق والأردن؛ وزير الاقتصاد اللبناني لـ "سبوتنيك": نعمل على بناء أهراءات (صوامع) قمح جديدة؛ هولندا تتجه إلى الحطب وألمانيا تبحث عن بدائل الغاز الروسي لتوليد الكهرباء.
طالب وزير المالية الألماني، كريستيان ليندنر، وقف إنتاج الكهرباء باستخدام الغاز. بينما كبحت فرنسا إنتاج المحطات النووية. في وقت تعاني فيه هولندا من نقص حاد في الحطب.
حول هذا الموضوع، قال المحلل الاقتصادي المتخصص بشؤون الطاقة، عامر الشوبكي، لـ "قوانين الاقتصاد":
"الفوضى تنتظر أوروبا في الشتاء القادم، فهي تمر بأسوأ حالاتها منذ الحرب العالمية الثانية، من حيث القدرة على استمرار اقتصادها، ومصانعها، وحياتها الطبيعية، لا سيما وأنه لا يوجد أي بديل لمصادر الطاقة الروسية، على الأقل في المدى المنظور، ورأينا أنها تعاني أيضا من نقص الديزل، والمشتقات النفطية، وليس الغاز فقط، وكل هذا بسبب العقوبات غير المدروسة التي فرضتها على روسيا، لتصبح الدول الأوروبية وكأنها متخلفة ليس لديها أي استراتيجية للخروج من هذا التخبط، ليتحول الاقتصاد العالمي إلى حقل تجارب للغرب".

وزير الزراعة السوري: نحقق تكاملا زراعيا مع الأردن والعراق ولبنان

اتفق وزراء الزراعة في سوريا، ولبنان، والأردن، والعراق، على تعزيز التبادل التجاري بين الدول الأربع، و إنشاء شركة مشتركة خاصة تعمل على تسويق المنتجات الزراعية.
وخلال مداخلة مع "قوانين الاقتصاد"، قال وزير الزراعة السوري المهندس، محمد حسان قطنا:
"كل دولة من هذه الدول تتميز ببعض المنتجات الزراعية، بحيث تحقق تكاملا زراعيا، يؤدي إلى تبادل تجاري قوي، ولوضع الأسس الناظمي لتبادل المنتجات، لابد من السير بمسارين، هما تأسيس شركة من القطاع الخاص تعمل على تنظيم تداول المنتجات الزراعية، والتعاقد مع الأخوة الفلاحين، وأن يكون لديها عقود خاصة مع الأسواق لتسويق هذه المنتجات".

وزير الاقتصاد اللبناني: لدينا خطة استراتيجية للحفاظ على الأمن الغذائي

أفاد مراسل "سبوتنيك" في لبنان بانهيار جزء جديد من صوامع الحبوب في مرفأ بيروت. فأين سيتم تخزين القمح الذي يستورده لبنان؟
عن هذا السؤال، أجاب وزير الاقتصاد اللبناني، أمين سلام بقوله لـ "سبوتنيك":
"وضع الأهراءات صعب جدا، لذلك نعمل على خطة إستراتيجية، تعنى بموضوع بناء أهراءات جديدة في ميناء طرابلس، وأيضا في البقاع، إضافة إلى إعادة ترميم أهراءات بيروت، لنتمكن من الحفاز على المخزون الإستراتيجي في أكثر من مكان، للحفاظ على الأمن الغذائي، ونبحث جديا فتح باب المناقصات لبناء أهراءات طرابلس، وسيكون لي زيارة قريبة للأردن، لمناقشة إمكانية بناء أهراءات بشكل أفقي وليس عموديا، لسرعة البناء وتقليل التكلفة".
التفاصيل في الملف الصوتي...
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала