إعلام يتحدث عن قدرات القمر الصناعي الإيراني "الخيام"

© Fotolia / Andrey Armyagovقمر صناعي
قمر صناعي - سبوتنيك عربي, 1920, 06.08.2022
تابعنا عبرTelegram
سيعزز القمر الصناعي الجديد، الذي تستعد روسيا لإطلاقه بطلب من إيران الأسبوع المقبل، بشكل كبير قدرة طهران على مراقبة الأهداف في جميع أنحاء الشرق الأوسط.
ومع ذلك، وفقًا لمسؤولين أمنيين غربيين، تعتزم موسكو في البداية استخدام هذا القمر الصناعي لمراقبة الوضع في منطقة عمليتها العسكرية في أوكرانيا، حسب صحيفة "واشنطن بوست".
أعلنت الخدمة الصحفية لوكالة "روسكوسموس" الفضائية الروسية عن خطط إطلاق القمر الصناعي "الخيام"، الذي سمي على اسم عالم الرياضيات الفارسي من القرن الثاني عشر، في 9 أغسطس/آب. وبالتالي، فإنها ستفي بشروط الصفقة، التي كان الطرفان يتفاوضان بشأنها منذ ما يقرب من أربع سنوات. وافقت روسيا على بناء وتشغيل نظام Canopus-V، الذي يتضمن كاميرا عالية الدقة. سيزود هذا النظام طهران بقدرات غير مسبوقة، بما في ذلك القدرة على الحفاظ على مراقبة شبه مستمرة للمواقع السرية في إسرائيل والخليج العربي.
ومع ذلك، لن تسيطر إيران على هذا القمر الصناعي على الفور. أبلغت روسيا، التي تواصل عمليتها العسكرية التي مضى على انطلاقها خمسة أشهر في أوكرانيا لتحقيق أهدافها القتالية، طهران بأنها تخطط لاستخدام القمر الصناعي لمراقبة الأهداف العسكرية في منطقة الصراع خلال الأشهر القليلة الأولى، حسبما نقلت الصحيفة عن مسؤولين طلبا عدم ذكر اسميهما.
ورفضت السفارة الروسية في واشنطن التعليق حول هذا الموضوع.
من جهة أخرى، تراقب إدارة بايدن عن كثب جهود إيران في تطوير الأقمار الصناعية، والتي تعمل عليها طهران بالتوازي مع بناء أسطول صواريخ أكثر قوة. ورفض مسؤولو الإدارة التعليق على إطلاق روسيا المقبل للقمر الصناعي، أو على تقارير موسكو عن نيتها استخدام القمر الصناعي لمراقبة منطقة الحرب في أوكرانيا.
يأتي كل هذا وسط استئناف المحادثات حول الاتفاق النووي في العاصمة النمساوية، فيما يقول بعض المسؤولين إنها محاولة أخيرة لإنقاذ الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015، حيث تحاول إدارة بايدن إجبار طهران على العودة إلى الامتثال لشروط الاتفاقية، وهو أمر توقفت طهران عن فعله فعليًا ردا على انسحاب إدارة ترامب من جانب واحد من الاتفاقية في عام 2018.
ويعد الإطلاق المرتقب للقمر الصناعي دليلاً آخر على تعزيز التعاون العسكري والسياسي بين موسكو وطهران. يأتي إعلان الإطلاق قبل أسابيع من زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين المقررة إلى طهران، حيث سيلتقي المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي، الذي يشيد بـ"تعاون حكومته طويل الأمد" مع موسكو.
وقالت الصحيفة: "في يوليو/تموز، أفاد مسؤولون أمريكيون بأن إيران عرضت طائرات استطلاع مسيرة متقدمة على روسيا لمساعدتها في خوض الحرب في أوكرانيا، حيث تواجه موسكو ضغوطًا اقتصادية شديدة من العقوبات والمقاطعات الدولية التي أثرت على التكنولوجيا العسكرية الحاسمة، من بين أمور أخرى".
سيتم إطلاق القمر الصناعي "الخيام" بواسطة صاروخ حامل روسي من طراز "سويوز" من محطة بايكونور الفضائية في كازاخستان. وأكد بيان "روسكوسموس" أن الإطلاق في 9 أغسطس سيسمح "لمركبة فضائية للاستشعار عن بعد بتكليف من جمهورية إيران الإسلامية" بالانطلاق إلى المدار.
في العام الماضي، أفادت صحيفة "واشنطن بوست" عن اتفاق تم التفاوض عليه سراً بين مسؤولين من الحرس الثوري الإيراني وروسيا لبناء وإطلاق مركبة فضائية للاستشعار عن بعد من شأنها أن تزود إيران بقدرات مراقبة عسكرية ومدنية وافرة. وفقًا لمسؤولين أمنيين غربيين، تبلغ دقة كاميرا القمر الصناعي 1.2 مترًا. وهي، بالطبع، أدنى من أقمار التجسس الأمريكية الحديثة في خصائصها، لكنها تمثل تحسنًا كبيرًا عن القدرات الحالية لإيران.
وقالت المصادر إن الفائدة الأكثر أهمية هي أن إيران يمكنها "توجيه" القمر الصناعي الجديد لإجراء مراقبة شبه مستمرة للمناطق والمنشآت التي اختارتها، بما في ذلك المنشآت العسكرية في إسرائيل ومصافي النفط والبنية التحتية الحيوية الأخرى في الخليج المجاور.
كانت محاولات إيران لوضع قمر صناعي عسكري للتجسس في المدار مخيبة للآمال. على الرغم من نجاحها في إطلاق القمر الصناعي العسكري "نور-1" إلى الفضاء في عام 2020، إلا أن المركبة الفضائية واجهت مشاكل تقنية. في يونيو/حزيران، أعلنت إيران عن ثاني إطلاق ناجح لصاروخ جديد يسمى Zuljanakh، والذي قالت إنه مصمم لوضع الأقمار الصناعية المستقبلية في المدار.
زاد احتمال حصول إيران على قمر صناعي محسّن من قلق جيران إيران وخصومها، وكذلك مسؤولي الجيش والمخابرات الأمريكيين. لطالما كانت إيران تحت مراقبة الأقمار الصناعية الأمريكية والإسرائيلية المجهزة بكاميرات عالية الدقة.
قال ريتشارد غولدبرغ، الذي كان المحلل الرئيسي بالشأن الإيراني في مجلس الأمن القومي التابع لإدارة ترامب، وهو الآن كبير مستشاري مؤسسة الديمقراطية الدفاعية: "هذا يشكل خطراً واضحاً على الولايات المتحدة وحلفائنا في الشرق الأوسط وأماكن أخرى. مع قيام إيران بتحسين ترسانتها الصاروخية - صواريخ قصيرة ومتوسطة وبعيدة المدى - وبناء أسطولها من الطائرات المسيرة في جميع أنحاء المنطقة، فإن القدرة على مزامنة هذه الوسائل مع أقمار التجسس الصناعية ستزيد فقط من خطورة التهديد الإيراني".
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала