مرفأ بيروت جرح لبنان العميق

مرفأ بيروت جرح لبنان العميق
تابعنا عبرTelegram
مرّ عامان على انفجار مرفأ بيروت، الانفجار الذي أحدث جرحا كبيرا في تاريخ لبنان.
هذا الانفجار الذي أسفر عن مقتل أكثر من 200 شخص، وإصابة نحو 6500 آخرين، وتشريد الآلاف، وتدمير نحو نصف المدينة، كما تسبب في خسائر قدرت بـ7.4 مليار دولار.
وقد أكد الرئيس اللبناني، ميشال عون، لأهالي ضحايا وجرحى انفجار الميناء، بالتزامه بإحقاق العدالة المستندة إلى حقيقة كاملة، يكشفها مسار قضائي نزيه يذهب حتى النهاية، بعيدا عن أي تزوير أو استنسابية أو ظلم، لمحاسبة كل من يثبت تورّطه، لأن "لا أحد فوق القانون" حسب قوله.
ورغم التصريحات الرئاسية والرسمية بإحقاق العدالة، إلاّ أن الكثير من المراقبين يشكّكون بموضوع التحقيق في انفجار المرفأ أو بإمكانية الوصول إلى نتائج، لأن لبنان حسب رأيهم منقسم طائفيا ومذهبيا، والقضاء جزء من الفسيفساء الطائفية والمذهبية.

كما اعتبر النائب في البرلمان اللبناني عن دائرة بيروت الثانية، ملحم خلف، اليوم، أن "ما يعيشه من عرقلة وتكبيل للمسار القضائي في ملف انفجار مرفأ بيروت غير مقبول".

بالطبع كل هذه التجذابات والتحقيقات والتصريحات لن تنقذ المرفأ ولن تعيد للبنان مكانته عبر المرفأ إلى جميع أنحاء العالم.
حول هذا الموضوع، يقول ضيف البرنامج، الدكتور مسلم شعيتو، رئيس المركز الثقافي الروسي العربي في سانت بطرسبورغ:
"إن هذا الانفجار نتيجة لوضع الشرق الأوسط الذي تتحكم به الولايات المتحدة الأمريكية في المنطقة من خلال ترتيب الأدوار وإبراز دول على حساب الأخرى، فبعد أن كان لبنان يعتمد على قطاعات الخدمات والترانزيت وبعد تفجير المرفأ أضاع لبنان هذه الميزة".
التفاصيل في الملف الصوتي...
إعداد وتقديم: لينا المتني.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала