وزير داخلية ليبيا السابق: انتفاض الشارع ضد "إخوان ليبيا" وارد... والهيمنة الغربية تسعى لتفتيت البلاد

© MAHMUD TURKIAالشرطة في ليبيا أثناء عرض عسكري
الشرطة في ليبيا أثناء عرض عسكري - سبوتنيك عربي, 1920, 09.08.2022
الشرطة في ليبيا أثناء عرض عسكري
تابعنا عبرTelegram
قال وزير الداخلية الليبي السابق، اللواء صالح رجب، اليوم الثلاثاء، إن "العديد من الدول تسعى للسيطرة على مقدرات ليبيا، واحتلال مدنها وتقسيمها، وأن استمرار الأزمة في البلاد مرهون بأطماع هذه الدول".
وأوضح أن "عملية اختيار المبعوث الأممي الجديد لليبيا بدلا من "ضابطة الاستخبارات الأمريكية"، ستيفانى وليامز، لن تقود إلا لنفس النتائج السابقة، وإطالة أمد الأزمة".
وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك" أنه "من الصعب تسمية شخصية محايد، خاصة في ظل ما يشهده العالم من صراعات بين الأطراف الكبرى، وبعض الدول الطامعة في الثروات الليبية، وموقعها الجغرافي المتميز".
علم الأردن  - سبوتنيك عربي, 1920, 02.08.2022
الأردن يبحث تسهيل مرور الشاحنات الأردنية إلى ليبيا من خلال مصر
ولفت إلى أن "خامات ليبيا من يورانيوم وذهب ونفط وغاز وحديد وشاطئ بطول 2000 كيلو متر على البحر المتوسط، محل أطماع ونزاع".
وأشار إلى أن "بعض الدول منها بريطانيا وفرنسا وواشنطن تكرس لعملية الانقسامات واحتلال بعض الأجزاء من ليبيا، إضافة لبعض الدول التي تستهدف الغاز والنفط الليبي".
وشدد على أن "الأزمة الليبية مرهونة باقتسام "الكعكة"، بصرف النظر عن سيل الدماء وتخييم البؤس والفقر والأمراض والتنازع والقتل والمال الفاسد".
وأشار إلى أن "البلاد على موعد مع حرب أخرى وصدام بين الشعب وفرق الإسلام السياسي، وأن السيناريو التونسي يمكن أن يتكرر في ليبيا بانتفاض الشارع على جماعة "الإخوان" التي تسيطر على مفاصل الدولة".
ويرى اللواء صالح رجب أن "تسمية المبعوث الجديد إلى ليبيا، لن تحل الأزمة، خاصة أنه عادة ما يتلقى الأوامر من الغرب بزعامة واشنطن".
وتعيش ليبيا حالة تشرذم منذ العام 2011، حيث قصف "الناتو" قوات الجيش الليبي ودمر المطارات والقواعد، وساهم في تسريب آلاف القطع من السلاح إلى التيارات المتطرفة والعصابات، التي تسببت في إبقاء المشهد الليبي على حالة الانقسام حتى الآن.
وفي وقت سابق أكد رئيس مجلس النواب الليبي، عقيلة صالح، أن "حكومة فتحي باشاغا هي الحكومة الشرعية"، مشددا على ضرورة أن "تعطى الفرصة لها على الأقل ثلاثة أو 4 أشهر قبل الحكم عليها".
وقال صالح، في مقابلة مع "فرانس 24"، إن "حكومة الدبيبة غير شرعية وقد فشلت في تسيير أمور الدولة بعد انتشار الفساد وصرف أكثر من 120 مليار دينار في غير محلها"، مبينا أن "تعامل بعض الدول والأمم المتحدة مع حكومة الدبيبة بعد سحب الثقة منها أجج الموقف، وساهم في الانقسام".
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала