بوغدانوف: المباحثات مستمرة حول مكان اجتماع اللجنة الدستورية السورية

© Sputnik . Ministry of Foreign Affairs of the Russian Federation / الانتقال إلى بنك الصورنائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف يلتقي مع رئيس الوزراء اللبناني المكلف سعد الحريري في موسكو، روسيا 16 أبريل 2021
نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف يلتقي مع رئيس الوزراء اللبناني المكلف سعد الحريري في موسكو، روسيا 16 أبريل 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 04.10.2022
تابعنا عبر
صرح نائب وزير الخارجية الروسية ميخائيل بوغدانوف، أن النقاشات تتواصل حول مكان انعقاد الاجتماع المقبل للجنة الدستورية السورية، مشيرا إلى أنه قد لا يعقد في جنيف بسبب موقف السلطات السويسرية تجاه روسيا.
وقال بوغدانوف في مؤتمر صحفي، اليوم الثلاثاء: "بالطبع، سيفعلون ذلك بالتأكيد... الآن هناك مناقشات حول المكان الذي سيعقد فيه الاجتماع القادم للجنة الدستورية. ربما ليس في جنيف، والنقطة هي في موقف السلطات السويسرية التي اتخذت موقفا غير ودي تجاه روسيا".
هذا وأعلن نائب وزير الخارجية الروسية، سيرغي فيرشينين، للصحفيين في وقت سابق، بأن جنيف أصبحت مكانًا أقل حيادية لعقد اجتماعات اللجنة الدستورية السورية.
وقال فيرشينين: "لسوء الحظ، نعلن اليوم أن برنامج جنيف يفقد إلى حد كبير قدرته على توفير أكثر الظروف ملاءمة وحيادية لعمل هذا المنتدى (اللجنة الدستورية السورية)".
وأوضح أن الدول والمدن التي تستضيف محادثات الأمم المتحدة الرئيسية (سواء كانت نيويورك أو جنيف أو فيينا أو روما) "تزيد من هيبتها ونقاط شعبيتها" من خلال ذلك. ويجب على البلد المضيف، وفقًا للقواعد، ضمان الحياد.
وفي حديثه عن اجتماعات اللجنة الدستورية السورية، أشار إلى أننا "نحتاج إلى منصة محايدة حقًا لعمل كل من يشارك أو يدعم مثل هذا الحوار".
وتابع: "يمكن أن يكون هناك العديد من الخيارات (البديل لجنيف لعقد اجتماعات اللجنة الدستورية)، ولكن يجب أن يتم تحديد ذلك بالاتفاق المتبادل مع مراعاة توفير جميع الشروط للعمل الجيد والفعال للأطراف، وكذلك الدول التي تدعمهم".
وقال فيرشينين: "لطالما دافعت روسيا باستمرار عن البحث عن حل سياسي، وهو حل يتعين على الأطراف السورية أن تجده بمساعدة الأمم المتحدة وعلى أساس القرار 2254".
نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي فيرشينين - سبوتنيك عربي, 1920, 19.07.2022
الخارجية الروسية: جنيف تتحول إلى مكان أقل حيادية في اجتماعات اللجنة الدستورية السورية
وأكد أن "هذه العملية لم تكن سهلة. لكننا أطلقناها. أريد أن أذكر الدور الذي لعبه المؤتمر في سوتشي قبل سنوات قليلة. اليوم، الحوار بين السوريين مهم للغاية، ويديره السوريون، والأطراف نفسها بمساعدة الأمم المتحدة وبالدور النشط لدول صيغة أستانا (روسيا وإيران وتركيا)".
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала