إيران تؤكد أن دعم أمريكا والغرب لإسرائيل أبرز دليل على انتهاك حقوق الإنسان

© Sputnik . Ajwad Jradatتشيع جثمان طبيب فلسطيني قتل في عملية عسكرية للجيش الإسرائيلي في مخيم جنين شمال الضفة الغربية
تشيع جثمان طبيب فلسطيني قتل في عملية عسكرية للجيش الإسرائيلي في مخيم جنين شمال الضفة الغربية - سبوتنيك عربي, 1920, 25.10.2022
تابعنا عبر
دان المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، ناصر كنعاني، أمس الثلاثاء، العدوان الإسرائيلي على مدينة نابلس في الضفة الغربية.
ونقلت وكالة إرنا، مساء أمس الثلاثاء، عن كنعاني أن الدعم اللامحدود الذي يقدمه الغرب وأمريكا إلى إسرائيل يشكل أبرز دليل على انتهاك حقوق الإنسان، ويساعد "على تمادي الاحتلال الإسرائيلي في جرائمه وممارساته الإرهابية داخل الضفة الغربية".
آلاف الفلسطينيين يشيعون جثمان القيادي في مجموعة عرين الأسود تامر الكيلاني بمدينة نابلس - سبوتنيك عربي, 1920, 25.10.2022
الجيش الإسرائيلي يعلن تصفية قائد "عرين الأسود" في نابلس
وطالب الدبلوماسي الإيراني، المجتمع الدولي، بإدانة إسرائيل ووضع حد لجرائم الإبادة في فلسطين، معربا عن تقديره لصمود الشعب الفلسطيني المقاوم، وخاصة أهالي مدينة القدس وجنين ونابلس، داعيا "الشعوب والدول حول العالم إلى حماية نضال الشعب الفلسطيني حتى تحرير أراضيه من سطوة الاحتلال".
وفي السياق نفسه، شارك عشرات الآلاف من الفلسطينيين في تشيع جثامين خمسة شبان قتلوا في عملية عسكرية للجيش الإسرائيلي في نابلس شمال الضفة الغربية، أمس الثلاثاء، وانطلقت مراسم تشييع الجثامين من أمام مستشفى رفيديا وسط غضب شديد واستنكار وإضراب وحداد في مختلف محافظات الضفة الغربية وقطاع غزة.
ورفع المشيعون في مراسم التشييع الأعلام الفلسطينية والرايات السوداء، ورددوا الهتافات الوطنية والمنددة بالعملية الإسرائيلية، وقال أمين سر حركة فتح إقليم نابلس محمد حمدان لوكالة "سبوتنيك": " إنَّ الاحتلال يحاصر محافظة نابلس منذ 15 يوما بشكل محكم ويخطط لمجزرة بحق كتيبة عرين الأسود، وباقي الفصائل الفلسطينية، لكن يقظة المقاومين وافراد الأجهزة الأمنية حالت دون اكتمال الجريمة، لقد استشهد اليوم خمسة فرسان فلسطينيين مقاومين، لكن الاحتلال سيدفع ثمن الجرائم بحق شعبنا والمقاومة ستستمر وتتصاعد".
وكان الجيش الإسرائيلي قد نفذ هجوم على البلدة القديمة بمدينة نابلس، واستهدف معقل مجموعة "عرين الأسود" ، ودارت اشتباكات عنيفة استخدمت خلالها القوات الإسرائيلية الطائرات المسيرة، ومضادات الدروع، وقتل خمسة شبان وهم القيادي في "عرين الأسود" وديع صبيح حوح ( 31) ، وحمدي صبيح رمزي قيم (30 عاما)، وعلي خالد عمر عنتر (26 عاما)، وحمدي محمد صبري حامد شرف (35 عاما ، ومشعل زاهي أحمد بغدادي (27 عاما)، فيما أصيب أكثر من 21 شخصا في اشتباك مسلح دار بين الجنود الاسرائيليين والشبان الفلسطينيين الذين حاولوا صد الهجوم الاسرائيلي على المدينة.
وقد أصدر الرئيس الفلسطيني محمود عباس تعليماته لإجراء اتصالات مع الجانب الأمريكي لوقف العملية العسكرية الإسرائيلية شمال الضفة الغربية، فيما دعا رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية المنظمات الحقوقية الدولية للتدخل لوقف التصعيد ووقف حصار نابلس المستمر منذ 15 يوماً.
وفي قرية النبي صالح شمال غرب رام الله، شيعت جماهير غفيرة جثمان الشاب قصي محمود التميمي (20 عاما) الى مقبرة القرية، وانطلقت موكب الجنازة من أمام مستشفى ياسر عرفات في مدينة سلفيت، وصولا إلى منزل العائلة، لإلقاء نظرة الوداع عليه، وجاب المشيعون شوارع القرية رافعين العلم الفلسطيني، ومرددين الهتافات الغاضبة والمنددة بالتصعيد الإسرائيلي وكان الفتى التميمي قد قتل فجراً متأثراً بجروح أصيب بها برصاص الجيش الإسرائيلي على مدخل القرية.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала