التضخم في أوروبا يلقي بظلاله على تونس المثقلة بالهموم الاقتصادية

© flickr.com / Cernavodaتونس
تونس - سبوتنيك عربي, 1920, 27.10.2022
تابعنا عبر
تتعاظم المشكلات الاقتصادية والمالية للبلاد التونسية التي ترزح تحت وطأة الغلاء العالمي للأسعار وشح الموارد المالية والتراجع الملفت لقيمة الدينار مقابل العملات الأجنبية، وهو ما أثر بشكل واضح على معيشة التونسيين.
ولكن الإشكالية الجديدة التي أضيفت إلى قائمة التحديات الصعبة التي تواجهها السلطات التونسية هي الارتفاع غير المسبوق لنسب التضخم في دول الاتحاد الأوروبي الذي ترتبط به تونس عضويا في تجارتها ومعاملاتها الاقتصادية.
دولارات أمريكية - سبوتنيك عربي, 1920, 05.09.2022
تضخم وعجز تجاري... الحكومة التونسية أمام خيارات صعبة
فللمرة الأولى منذ تدشين اليورو قبل عقدين من الزمن، تجاوز مستوى التضخم في 19 دولة أوروبية معدل 10% بسبب أزمة الطاقة الناجمة عن تداعيات العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.

ويخشى خبراء ومراقبون في تونس من انعكاسات سلبية للتضخم في القارة العجوز على بلادهم التي يمثل الاتحاد الأوروبي شريكها التجاري الأول منذ عقود، حيث يستحوذ على أكثر من نصف المبادلات التجارية بنحو 63.4% مقارنة ببقية الدول، كما تمثل الاستثمارات الأوروبية المباشرة 49% من مجموع الاستثمارات الأجنبية.

وتزداد هذه المخاوف حدّة مع تعمق العجز التجاري لتونس الذي قفز من 11.9 مليار دينار (3.6 مليار دولار أمريكي) إلى 19.2 مليار دينار (حوالي 6 مليار دولار) في تسعة أشهر فقط، مدفوعا بتوسع وتيرة العجز الطاقي للبلاد إلى 7 مليار دينار، بحسب بيانات رسمية نشرها حديثا المعهد الوطني للإحصاء.
التضخم الأوروبي يهدد تونس
ويؤكد الخبير الاقتصادي رضا الشكندالي في حديث لـ "سبوتنيك" أن تداعيات ارتفاع التضخم المالي في أوروبا مؤكدة بالنسبة لتونس، باعتبار أنها الشريك الأساسي للبلاد عبر توريد المواد الأولية.

وأوضح: "عندما يكون هناك تضخم مالي في أوروبا سترتفع أسعار هذه المواد، وهو ما سيدفع السلطات التونسية إلى استيرادها بأثمان أعلى. وهو ما سينعكس على كلفة المؤسسة التونسية وسيخلق مزيدا من التضخم الداخلي".

من ناحية أخرى، قال الشكندالي إن ارتفاع التضخم المالي في أوروبا سيفرض على البنك المركزي التونسي الترفيع مجددا في نسبة الفائدة، وهو ما سيؤدي إلى تكبد المؤسسات المستثمرة خاصة في المجالات الصناعية والتجارية والفلاحية كلفة إضافية لتمويل الاستثمار، مضيفا: "الإجراء الروتيني الذي يلجأ إليه المستثمرون عادة لمقاومة الزيادة في نسبة الفائدة البنكية هو الترفيع في الأسعار، وفي النهاية المواطنون هم من سيدفعون الفاتورة".
وزير الخارجية التونسي، خميس الجهيناوي - سبوتنيك عربي, 1920, 17.05.2019
تونس والاتحاد الأوروبي يوقعان اتفاقية بقيمة 60 مليون يورو
وحذر الخبير الاقتصادي من تداعيات هذا الأمر على الاستثمار في تونس الذي سيصبح غير مربح وذا كلفة باهظة.
وأشار الشكندالي إلى أن هامش التحرك بالنسبة للحكومة التونسية ضيق جدا، يتمثل أساسا في الترفيع في الجباية أو تحمل جزء من نسبة الفائدة مع المستثمر وهي التي تعاني أصلا من شح في الموارد المالية.
شراكة أوروبية مضرة بالاقتصاد التونسي
ويرى المتحدث الرسمي باسم حزب التيار الشعبي، محسن النابتي، أن هذه التداعيات تعكس مجددا الحاجة إلى خروج المبادلات التجارية التونسية من السجن الأوروبي.
وقال النابتي في تصريح لـ"سبوتنيك" إن العلاقات التي تربط تونس بالاتحاد الأوروبي منذ أواسط التسعينات تتسم بعدم التكافؤ من حيث المبادلات التجارية.

وأضاف: "هذه الشراكة أضرت كثيرا بالاقتصاد التونسي، حيث خسرت البلاد منذ توقيع اتفاقية الشراكة مع الاتحاد الأوروبي سنة 1995 آلاف المؤسسات الصناعية الوطنية وما يعادل 400 ألف موطن عمل إضافة إلى معاليم ديوانية تفوق 40 مليار دينار".

وأشار إلى أن تونس تكبدت أيضا خسارة الآلاف من كفاءاتها لصالح الاتحاد الأوروبي من مهندسين وأطباء وأساتذة جامعيين، مقابل منع اليد العاملة المتوسطة من دخول الأراضي الأوروبية، وهو ما أدى إلى تفاقم البطالة وتنامي ظاهرة الهجرة غير الشرعية.
وتابع: "لقد أصابت الدول الأوروبية حالة ركود كبرى بسبب الأزمة الاقتصادية التي ضربت العالم، وهو ما جعل الشراكة التونسية الأوروبية تمثل عبءً على تونس التي لم تجنِ شيئا من الاتحاد الأوروبي رغم العلاقات التاريخية التي تربطها معه ورغم القرب الجغرافي مقارنة ببقية دول المنطقة".
امرأة تسير على خلفية شعار تونس في مدينة  تونس، 9 أبريل 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 05.10.2022
تونس... ارتفاع التضخم إلى 9.1% في سبتمبر
واعتبر النابتي أن حصيلة الشراكة مع الاتحاد الأوروبي تقارب "الصفر"، قائلا: "الدليل على ذلك هو أن تونس تتصدر اليوم الأرقام السلبية على مستوى البطالة وعلى مستوى معدلات الفقر والهجرة غير النظامية والتسرب المدرسي ونسب الأمية التي تصل في بعض المناطق إلى نسب مفزعة تتراوح بين 35 و40 في المائة".
مراجعة الشراكة الأوروبية ضرورة ملحة
ويعتقد النابتي أن من أبرز الأولويات المطروحة على البرلمان القادم الذي ستفرزه انتخابات 17 ديسمبر/ كانون الأول المقبل، هي وضع الاتفاقيات المشتركة بين تونس والاتحاد الأوروبي على الطاولة في اتجاه مراجعتها أو حتى تعليق العمل بها نهائيا.
ويقول النابتي إن البلاد في أمس الحاجة إلى تنويع علاقاتها الاقتصادية، مشيرا إلى أن تونس من ضمن الدول القليلة التي ظلت مرتبطة ومرتهنة بالكامل للمنظومة الغربية، قائلا "يجب أن تعي السلطات في تونس أن مركز الثقل الاقتصادي في العالم تحول من الغرب في اتجاه الكتلة الشرقية ومحورها روسيا والصين ودول البريكس، بالإضافة إلى القوى الأخرى الصاعدة على مستوى القارة الأفريقية".

ويرى النابتي أن ضمان تونس لمقعد في العالم الجديد مرتبط بتوفر إرادة سياسية في مراجعة نظرتها إلى موازين القوى العالمية الجديدة في العالم وأن تبحث عن موطأ قدم حيث الامكانيات الاقتصادية الهائلة وحيث امكانيات التمويل الضخمة التي تخول لها تمويل المشاريع الاستثمارية وإعادة بناء اقتصادها الهش.

وقال النابتي إن ما يعزز تخلي تونس عن القفص الأوروبي الذي وضعت فيه منذ عقود، هو توقيعها على اتفاقية الانضمام إلى مبادرة الحزام والطريق التي أسستها الصين، مشيرا إلى أن تونس معنية بجزء من البنية التحتية الضخمة المخصصة لهذا المشروع التي تربط البحر الأبيض المتوسط بعمق القارة الأفريقية.
وختم النابتي قوله "لقد حان الوقت لأن توقف تونس تبعيتها للاتحاد الأوروبي الذي استنزف اقتصادها، والذي يحتاج بدوره لمن يساعده على تجاوز أزماته".
طالع أيضا: البنك المركزي التونسي يكشف أسباب ارتفاع معدل التضخم
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала