Военнослужащие ВС РФ в южном секторе специальной военной операции на Украине - سبوتنيك عربي, 1920
العملية العسكرية الروسية الخاصة
انطلقت العملية العسكرية الروسية الخاصة لحماية دونباس في 24 فبراير/ شباط 2022. يقدم لكم فريق عمل "سبوتنيك" خريطة للعملية العسكرية في أوكرانيا، تظهر مواقع تمركز القوات المسلحة الروسية، ونقاط التماس مع الجانب الأوكراني، ومواقع الوحدات العسكرية المسلحة للطرفين.

مسؤولون روس يتحدثون عن سبب انسحاب القوات من خيرسون

مسؤولون روس يتحدثون عن سبب انسحاب القوات من خيرسون
تابعنا عبرTelegram
نناقش في هذه الحلقة: روسيا تسحب قواتها من خيرسون؛ نتنياهو رئيسا للحكومة الإسرائيلية؛ "قسد" تستغل ألفي لاجئ كدروع بشرية؛ هل وصل الحوار بين طهران والرياض إلى طريق مسدودة؟ الاتحاد الأوروبي يبتز العرب بالقمح.
أمر وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، بسحب القوات الروسية من الضفة اليمنى لنهر دنيبر في منطقة خيرسون بعد تقييم قائد القوات الروسية في منطقة العملية العسكرية الخاصة، سيرغي سوروفيكين، للوضع هناك، للحفاظ على أرواح الجنود الروس، بعد مهاجمة القوات المسلحة الأوكرانية للمدارس والمستشفيات والمدنيين في خيرسون، ما استدعى إجلاء المدنيين إلى الجانب الآخر من نهر دنيبر.
حول تفاصيل ما يحدث هناك قال مراسلا نوفوستي، ألكسندر خارشينكو، وسيرغي شيلوف:

" نحن نفهم ما يحدث، الدفاع عن مدينة بهذه الإمدادات سيكون مجرد جنون. إذا كانت هناك إرادة للفوز، فلن نخسر أي شيء وآمل بأننا سنعود، إنه أمر صعب ومرير، خاصة إذا أخذنا في الاعتبار أن هذا المكان تابع لروسيا. لقد سافرنا ورأينا الكثير من الملصقات التي تقول "روسيا هنا إلى الأبد". دعونا نرى ما سيحدث بعد ذلك. نأمل أن نتمكن من الفوز مرة أخرى".

بدوره، قال النائب في مجلس النواب "الدوما" الروسي، نيقولاي فالويف، لسبوتنيك:
" تؤكد قواتنا أن هذا سيمنع وقوع خسائر كبيرة من الممكن تفاديها ... لقد أدت الإجراءات الأخيرة في منطقة خيرسون من حيث سحق القوة البشرية والمعدات للعدو إلى نتيجة أكبر بكثير من الوقت الذي نتقدم فيه. هذه هي قاعدة عسكرية – أي المهاجم سيفقد الكثير من الجهد والآليات لذلك من الضروري فهم أن المخطط كان للتقدم بعدة خطوات إلى الأمام ثم تبين أن سير المعركة قد تغير".
وعن صعوبة اتخاذ قرار الانسحاب تحدثت النائبة في مجلس النواب "الدوما" الروسي، سفيتلانا جوروفا :

" أفهم أن هذا قرار صعب إلى حد ما للقيادة. الحجة واضحة: لا جدوى من التضحية بعدد كبير من الناس ، هذا غير مقبول. أعترف أنهم توقعوا ردة فعل مختلفة منا، لقد توقعوا أننا سنفقد مقاتلينا. إنها تشبه نوعًا من لعبة الشطرنج التي يجب أن تُلعب بطريقة تجعل من الممكن تعددية الحركات، وهنا لا نتحدث عن قطع على لوحة الشطرنج ، بل عن أشخاص أحياء. الموقف الآن هو أننا فضلنا التضحية بموقفنا وإنقاذ الناس على أمل أن يؤدي ذلك في المستقبل إلى تطور إيجابي للوضع".

أما أستاذ العلوم السياسية العسكرية، أندريه كوشكين فقد قال:

" تم اتخاذ قرار حكيم بأن الموقف الصعب الذي نشأ حول خيرسون والقرار الصعب الذي اتخذه الجيش قد تم الإعلان عنه في الفضاء الإعلامي. أبلغ قائد المجموعة المشتركة بنفسه واتخذ وزير الدفاع القرار بنفسه. هذا يعني أنهم يتحملون المسؤولية أمام المدنيين وأهاليهم. العبور أو وضع نهر الدنيبر تحت نيران قواتنا الجوية والمدفعية ليس فقط غير مناسب من وجهة نظر عسكرية، ولكنه مستحيل".

وخلال مداخلة مع "حصاد الأسبوع"، قال الخبير العسكري الاستراتيجي، حسن تركي:
"مرت العملية العسكرية الروسية منذ بدايتها بتحولات ونجاحات وإخفاقات، والانسحاب لا يعني نهاية المعركة، ولا يمكن تقييم العملية وتحقيق أهدافها السياسية والعسكرية بشكل نهائي، وهي ما زالت مستمرة، ولا ننسى طبيعة خيرسون الجغرافية فهي منطقة منخفضة يقسمها نهر دنيبر لشطرين أيمن وأيسر، والقوات الأوكرانية استهدفت الجسور والمنازل فأصبحت المدينة بلا ماء ولا كهرباء ولا تدفئة، مع عجز بتأمين متطلبات الحياة للمواطنين، فكان من الأفضل إجلاء الناس، وعدم خسارة الأرواح، لأن الأهم للقيادة الروسية وحسب العقيدة العسكرية هو الحفاظ على حياة الجندي وعدم التضحية به، وهذا لا يعني هزيمة لأنه انسحاب منظم وقرار مسبق، وربما خطوة حسن نية لبدء مفاوضات".

خبير: الاتحاد الأوروبي يرفع أسعار القمح ويبتز العرب

أعلنت الوكالة الجزائرية الحكومية عن مناقصة دولية لشراء 50 ألف طن من القمح الغذائي العشوائي المنشأ دون تحديد المصدر، بالتزامن مع إلغاء مصر لصفقة حبوب مع الاتحاد الأوروبي بسبب رفعه للأسعار وخرقه للاتفاق.
حول هذا الموضوع، قال المحلل الاقتصادي، عبد القادر سليماني لـ"حصاد الأسبوع":
" الجزائر من أكبر الدول المستهلكة للقمح الصلب واللين الذي يدخل في تصنيع الخبز، والدولة تدعم سنويا شراء الحبوب من الخارج بتكلفة 900 مليار دينار، وروسيا من أكبر الدول المصدرة للقمح الذي يتمتع بجودة عالية، ومورد موثوق وكلاسيكي ومضمون وآمن للجزائر منذ أكثر من 50 سنة، وتتمتع الدولتان بالعلاقات الطيبة، وروسيا شريك اقتصادي هام، خاصة بعد رغبة الجزائر بالانضمام إلى منظمة "بريكس" التي تعتبر فيها روسيا عضو فعال، والجزائر تستهلك سنويا 9 ملايين طن، وهي بدأت باستراتيجية للوصول |إلى الأمن الغذائي من خلال زراعة واسعة للحبوب، وبأساليب تقنية ذكية، وإنشاء بنك للبذور، والتحكم بسلاسل التوريد، والأسمدة، وتمكنت من إنتاج 4 ملايين طن من الحبوب، رأينا مؤخرا أن مصر ألغت صفقة حبوب مع الاتحاد الأوروبي، بسبب رفعها للسعر إلى 400 ألف دولار للطن، واستغلت الأزمة الاوكرانية الروسية لابتزاز الدول الفقيرة والأفريقية، وهذا يدل على شجع الأوربيين والغرب وتسييس موضوع الغذاء".
التفاصيل في الملف الصوتي...
إعداد وتقديم: نغم كباس، محمد جمعة
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала