فوتشيتش: بريشتينا أرسلت قواتا خاصة تابعة لوزارة الداخلية إلى شمال كوسوفو

© Press Service of the Ministry of Foreign Affairs of the Russian Federation / الانتقال إلى بنك الصورالرئيس الصربي ألكسندر فوتشيتش
الرئيس الصربي ألكسندر فوتشيتش  - سبوتنيك عربي, 1920, 21.11.2022
تابعنا عبرTelegram
أعلن الرئيس الصربي ألكسندر فوتشيتش، أن سلطات بريشتينا أرسلت قواتا خاصة تابعة لوزارة الداخلية إلى شمال كوسوفو، التي يسكنها الصرب.
وقال فوتشيتش في كلمة ألقاها للمواطنين عقب محادثاته مع وفد من سلطات ألبان كوسوفو في بروكسل: "الليلة، تم إرسال كل ما لديهم من قوات الشرطة الخاصة المزعومة في بريشتينا إلى أربعة أماكن مختلفة في شمال المنطقة.. إلى طريق سريبيكا - زوبين - بوتوك السريع وأماكن أخرى"، مضيفا أن الغرامات ستصدر صباح الثلاثاء.
وأشار فوتشيتش إلى أن بريشتينا كانت تخطط لأعمال العنف منذ شهور.
وعقد الممثل الأعلى لشؤون الأمن في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، جولة جديدة من المحادثات رفيعة المستوى بين بلغراد وبريشتينا في بروكسل يوم الاثنين وسط تدهور الوضع في كوسوفو.

وفي ختام الاجتماعات، قال فوتشيتش إن المحادثات بشأن تأجيل الإجراءات المثيرة للجدل التي اتخذتها سلطات ألبان كوسوفو لم تسفر عن أي نتائج وإنه من المتوقع أن "فترة صعبة قادمة".

وتمركز ما يقرب من 4000 من قوات حفظ السلام بقيادة "الناتو" في كوسوفو عقب حرب 1998-1999، وأي تدخل مسلح هناك من قبل صربيا سيعني تصعيدا كبيرا للنزاع المحتدم في أوروبا.
الرئيس الصربي ألكسندر فوتشيتش  - سبوتنيك عربي, 1920, 11.11.2022
الرئيس الصربي يتوقع تفاقم الوضع في كوسوفو بعد 21 نوفمبر
بعد انهيار المحادثات التي توسط فيها الاتحاد الأوروبي، نشرت قوات "الناتو" لحفظ السلام في كوسوفو على الطرق الرئيسية في شمالها، قائلة إنها مستعدة لحماية حرية الحركة لجميع الأطراف.
تصاعدت التوترات بين صربيا وكوسوفو من جديد، الشهر الماضي، عندما أعلنت حكومة كوسوفو بقيادة رئيس الوزراء ألبين كورتي، أن وثائق الهوية الصربية ولوحات ترخيص المركبات لم تعد صالحة في إقليم كوسوفو، ويجب استخراج وثائق من خلالها.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала