أمريكا والاتحاد الأوروبي يجريان محادثات رفيعة المستوى حول الصين

© AFP 2022 / KAY NIETFELDالرئيس الصيني، شي جين بينغ، والمستشار الألماني، أولاف شولتس، في بكين، 4 نوفمبر/ تشرين الثاني 2022
الرئيس الصيني، شي جين بينغ، والمستشار الألماني، أولاف شولتس، في بكين، 4 نوفمبر/ تشرين الثاني 2022 - سبوتنيك عربي, 1920, 22.11.2022
تابعنا عبرTelegram
قال منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، اليوم الثلاثاء، إنه سيزور الولايات المتحدة الأسبوع المقبل لإجراء محادثات رفيعة المستوى مع المسؤولين الأمريكيين بشأن الصين.
موسكو- سبوتنيك. وذكر بوريل في جلسة لبرلمان الاتحاد الأوروبي حول العلاقات مع الصين: "للحفاظ على الحوار مع الولايات المتحدة، سنجري هذا الحوار الأسبوع المقبل، وسيسافر الأمين العام لخدمة العمل الخارجي وفريقي إلى واشنطن لإجراء هذا الحوار السياسي رفيع المستوى حول الصين".
الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية جوزيب بوريل  - سبوتنيك عربي, 1920, 07.11.2022
بوريل يقول إن أوروبا تعتمد على الصين تجاريا أكثر من روسيا في بعض الجوانب
وأشار مسؤول الاتحاد الأوروبي أيضا إلى أن الصين كانت شريكا اقتصاديا مهما للكتلة، الأمر الذي جعل ما يسمى بفصل الاتحاد الأوروبي عن بكين أمرا صعبا. على مدى الأشهر الماضية، كانت هناك دعوات متزايدة داخل الكتلة لفك الارتباط مع الصين عن طريق الحد بشكل كبير من الاعتماد الاقتصادي عليها.
نظرا لأن الصين تمثل ما يقرب من 16% من التجارة الخارجية للاتحاد الأوروبي، فقد حث بعض أعضاء برلمان الاتحاد الأوروبي وعدد من الدول الأوروبية بما في ذلك تلك الموجودة في أوروبا الشرقية، الكتلة، على مراجعة سياستها تجاه الصين من أجل منع الاتحاد الأوروبي من الاعتماد عليها وسط ما يسمونه "النزعات الاستبدادية المتصاعدة لبكين والقوة العسكرية المتزايدة".
في الوقت نفسه، اتبع كبار المسؤولين في الاتحاد الأوروبي نهجا أكثر توازنا، حيث قال نائب الرئيس التنفيذي للمفوضية الأوروبية، فالديس دومبروفسكيس، في أواخر أكتوبر/ تشرين الأول، إن الاتحاد الأوروبي يجب أن يواصل التعامل مع الصين "ببراغماتية وبدون سذاجة".
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала