مخاوف من نقص تمويل وكالة "الأونروا" وتحذيرات فلسطينية من مجاعة وانفجار اجتماعي

© AP Photo / SAID KHATIBرجل فلسطيني يقف خارج البوابة المغلقة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)
رجل فلسطيني يقف خارج البوابة المغلقة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) - سبوتنيك عربي, 1920, 22.11.2022
تابعنا عبرTelegram
تتخوف القوى الفلسطينية في لبنان من توقف خدمات وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، وذلك بعد أن دق المفوض العام فيليب لازاريني ناقوس الخطر، مؤكدًا أن الوكالة "لا يمكنها أن تفي بولايتها في السنوات المقبلة في حال استمرار التمويل ذاته".
وحذر لازاريني من معدلات الفقر التي وصلت إلى مستويات غير معهودة في سوريا وغزة ولبنان، معتبرًا أن وضع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان قد وصل إلى الحضيض ويعيش معظمهم تحت خط الفقر.
وقال القيادي في حركة "فتح" اللواء منير المقدح لـ"سبوتنيك"، إن "الواقع الفلسطيني بهذه الظروف التي تعيش بها البلد، فإذا كان الواقع صعب 100% على الشعب اللبناني، فهو صعب على الفلسطيني 200%، لأن الفلسطيني في الأصل واقعه صعب وأكثر من 73 مهنة في البلد لا يستطيع العمل بها".

وأشار إلى أن "تقليص الأونروا موجود بنسبة 50% سابقًا، واليوم يبشر مدير الأونروا الشعب الفلسطيني بالمجاعة، وهناك أيضًا مجتمع دولي ظالم، ومنذ فترة طويلة تم تقليص الخدمات ودعم الأونروا حتى يوصلوا الشعب الفلسطيني إلى نتائج إما فرض التوطين على لبنان أو تهجير الشعب الفلسطيني"، مؤكدًا أن "الشعب الفلسطيني مصر على تحرير أرضه وعودته إلى دياره فلسطين".

وشدد المقدح أن من "المجتمع الدولي الظالم الذي يكيل بمكيالين هو من يتحمل المسؤولية، كيف يتعاطى مع الاحتلال الإسرائيلي دعم مطلق للاحتلال الإسرائيلي على حساب القضية الفلسطينية وكيف يتعاطى في أوكرانيا من الإدارة الأمريكية إلى كل هذا المجتمع الدولي الظالم، لكن نحن صامدون وسنستمر بمقاومتنا بكل الوسائل حتى تحرير أرضنا".

كما أكد أن "اسم الأونروا هيئة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في كل أماكن اللجوء الفلسطيني، هذا يعني أن مهمة المجتمع الدولي دعمها وأن تتحمل مسؤولية الفلسطينيين، حتى يعيش الفلسطيني بكرامة لحين عودته إلى أرضه ودياره"، متساءلاً: "كم قرار دولي بحق القضية الفلسطينية لم ينفذ؟ ولا قرار، لذلك هذا المجتمع الدولي ظالم إن لم تستطيع تقديم المساعدة إضغط على هذا الاحتلال الإسرائيلي ونفذ جزء من قراراتك الموجودة في درج الأمم المتحدة".

من جهته، أوضح أمين سر "فتح" وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية في بيروت العميد سمير أبو عفش أن على الأونروا أن تبذل جهودًا مضاعفة وأن تتوجه إلى المكان الصحيح وهذا دورها، وإذا لم يتم تدارك هذا الموضوع سيؤدي إلى انفجار اقتصادي واجتماعي وإنساني.
وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي في موسكو، روسيا 3 فبراير 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 14.11.2022
الأردن: لا يمكن الاستغناء عن "الأونروا" ودعمها يمثل دعما لحق اللاجئين في العيش الكريم
وفي تصريحات لـ"سبوتنيك"، أكد أبو عفش أن "الشعب الفلسطيني في لبنان يعاني من ظروف اقتصادية في كثير من الأحيان تصل إلى درجة العوز نتيجة السياسات الخاطئة التي اتخذتها مجموعة الحكومات اللبنانية من النكبة إلى الآن بمنع العمل عن الفلسطيني في 72 مهنة وبمنعه من التملك والإرث من التملك".
وأكد أن تداعيات توقف الأونروا عن تقديم المساعدات سلبية جدًا وعلى المسؤولين عن الأونروا التحرك بجدية أكبر.
ويعيش اللاجئون الفلسطينيون في المخيمات المنشرة في مختلف المناطق اللبنانية في وضع مزرٍ نتيجة الأزمة الاقتصادية والمالية الحادة التي تضرب البلاد.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала