"أفعى تتلوى" على سطح الشمس في مشهد مهيب

© Photo / NASA, GSFC/Solar Dynamics Observatoryخلال الأسبوع الماضي، ظهور ثقب إكليلي على سطح الشمس، يبلغ طوله أكثر من نصف قطر الشمس (13-15 كارس/ آذار 2018)
خلال الأسبوع الماضي، ظهور ثقب إكليلي على سطح الشمس، يبلغ طوله أكثر من نصف قطر الشمس (13-15 كارس/ آذار 2018) - سبوتنيك عربي, 1920, 23.11.2022
تابعنا عبرTelegram
رصدت مركبة "سولار أوربيتر" التابعة لوكالة الفضاء الأمريكية مشهدا مهيبا لما يمكن وصفه بـ"أفعى تتلوى" على سطح الشمس في مشهد مهيب للتفاعلات العظيمة التي تحدث في النجم العملاق الذي يتوسط مجموعتنا الشمسية.
نشرت وكالة الفضاء الأوروبية مقطع فيديو بقناتها في "يوتيوب" رصدت فيه عدسة مركبتها مشهدا مثيرا للتفاعلات التي تحدث داخل الشمس، التي تجسد عظمة الطبيعة.
ويظهر أحد التفاعلات الهائلة الذي بدأ من أسفل النجم العملاق متوجها إلى الأعلى وبسرعة كبيرة جدا، ليقطع مسافة طويلة جدا على سطح الشمس ويتحرك بطريقة غربية تشبه إلى حد ما حركة الأفعى، حيث وصفت "مونت كارلو" المشهد بأنه "كالأفعى التي تتحرك داخل الشمس".
ويتوقع العلماء أن هذا الظاهرة الشمسية التي تم رصدها حديثا، تتشكل نتيجة الانفجارات الهائلة التي تحدث على نجمنا العملاق، حيث تتسبب الاضطرابات وحركة الغازات بتشكل هذه الظواهر الفريدة.

وأشار بعض العلماء المتخصصين في علوم الفضاء إلى أن هذه الظاهرة (شكل الأفعى) تحدث نتيجة تشكل "أنبوب بلازما أكثر برودة داخل البلازما الساخنة المحيطة بغلاف الشمس، والمرتبط بالمجالات المغناطيسية الشمسية."

الجدير بالذكر، أن العلماء يؤكدون أن طبيعة هذه الحقول الشمسية "معقدة جدا" ومن الصعب فهمها ودراستها، خصوصا أن دراسة الشمس تتطلب مجهودا شاقا ومعدات متطورة جدا، لأن الاقتراب منها لدرجات لكبيرة أشبه بالمستحيل في ظل الوضع الحالي بسبب الحرارة الشديدة.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала