بيسكوف يؤكد عدم وجود اتفاق لاجتماع الأسد وأردوغان في روسيا

© Sputnik . Sergey Guneyev / الانتقال إلى بنك الصورالمتحدث الرسمي باسم الكرملين دميتري بيسكوف، 22 فبراير 2022
المتحدث الرسمي باسم الكرملين دميتري بيسكوف، 22 فبراير 2022 - سبوتنيك عربي, 1920, 23.11.2022
تابعنا عبرTelegram
أكد المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، اليوم الأربعاء، عدم وجود اتفاقات بشأن اجتماع بين الرئيسين السوري بشار الأسد والتركي رجب طيب أردوغان على الأراضي الروسية في الوقت الحالي، مشيرا إلى أن عقد هذا الاجتماع من الناحية النظرية ممكن بوساطة روسية.
وقال بيسكوف ردا على أسئلة الصحفيين، إنه "من الناحية النظرية يمكن ذلك (عقد اجتماع)، لكن لا توجد اتفاقات حول هذا الشأن".
وكان مبعوث الرئيس الروسي إلى سوريا، ألكسندر لافرينتييف، قد أعلن في وقت سابق من اليوم الأربعاء، أن موسكو تتلقى إشارات من أنقرة ودمشق بشأن استعدادهما لاتخاذ خطوات تجاه بعضهما بعضا، مشيرا إلى أمل موسكو في التقارب بين الطرفين.
قال لافرينتييف عقب الجلسة الـ 19 في صيغة أستانا حول سوريا: "نأمل أن نشهد تدريجيا تقاربا سوريا تركيا، هذا ببساطة ضروري، لأنهما دولتين متجاورتين يجب أن تعيشا في صداقة".

وأضاف لافرينتييف: "أعتقد أن الإشارات التي لدينا عن استعداد الجانبين التركي والسوري لاتخاذ خطوات معينة تجاه بعضهما بعضا هي خطوات في الاتجاه الصحيح من شأنها أن تمنع مثل هذه الحوادث المأسوية المتعلقة بمقتل المدنيين".

وشدد لافرينتييف على ضرورة مواصلة العمل في هذا الشأن مع جميع الأطراف المعنية، ومحاولة إيجاد حل سلمي لـ "القضية الكردية".
الممثل الخاص للرئيس الروسي إلو سوريا الكسندر لافرينتيف - سبوتنيك عربي, 1920, 23.11.2022
لافرينتييف: موسكو تتلقى إشارات من أنقرة ودمشق حول الاستعداد لاتخاذ خطوات تجاه بعضهما بعضا
وأشار لافرينتييف إلى أن تركيا لم تخطر روسيا بشكل مسبق بالعملية الجوية في سوريا والعراق، وسيتم بحث الموضوع خلال الاجتماع الخاص بسوريا في أستانا.
وقال لافرينتييف: "نأمل في إقناع شركائنا الأتراك بالامتناع عن استخدام القوة المفرطة على الأراضي السورية".

وعارضت الدول الضامنة لمسار أستانا حول سوريا (روسيا، تركيا، وإيران)، اليوم الأربعاء، مبادرات الحكم الذاتي شمال شرقي سوريا.

وجاء في البيان الختامي عقب قمة أستانا: "نشدد على ضرورة التنفيذ الكامل لجميع الاتفاقيات القائمة بشأن شمالي سوريا".

بالإضافة إلى ذلك، استعرض ممثلو موسكو وأنقرة وطهران بالتفصيل الوضع في منطقة خفض التصعيد في إدلب، واتفقت الأطراف على بذل المزيد من الجهود لضمان استقرار الوضع هناك، بما في ذلك الوضع الإنساني.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала