راديو
يناقش صحفيو "سبوتنيك عربي" على أثير "راديو سبوتنيك" آخر الأخبار وأبرز القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية الحالية. ونشارككم رأي وتحليل خبراء سياسيين وعسكريين واقتصاديين واجتماعيين من استوديوهات الوكالة في موسكو والقاهرة.

نقاش حول أهمية التقدم في علوم الفضاء والعلاقة بينها وبين السيطرة على تغير المناخ

نقاش حول أهمية التقدم في علوم الفضاء والعلاقة بينها وبين السيطرة على تغير المناخ
تابعنا عبرTelegram
يتجه عدد من الدول العربية إلى التوسع في علوم الفضاء والاستثمار فيه أيضا، وقد كانت مصر من أول الدول العربية التي دخلت هذا المجال، وفي السنوات الأخيرة دخلت قطر والإمارات والبحرين المجال بقوة، وهو ما ظهر في إطلاق القمر القطري "سهيل سات" ثم كانت الخطوة الكبيرة لدولة الإمارات في إطلاق مسبار "الأمل" إلى المريخ.
لعلوم الفضاء علاقة وطيدة بعلوم المناخ وتوقع تقلبات الطقس الحادة التي يشهدها العالم مع التغير المناخي الكبير من أجل اتخاذ الخطوات اللازمة للحذر والحيطة، خوفا من التقلبات المناخية المدمرة التي بدأت تؤثر بشكل كبير على العالم وتحصد آلاف الأرواح سنويا.
في "لقاء سبوتنيك" نتحدث مع مجدي علام، منسق برنامج المناخ التابع للأمم المتحدة، حول أهمية التقدم في علوم الفضاء والعلاقة بينها وبين السيطرة على تغير المناخ.
قال منسق برنامج المناخ التابع للأمم المتحدة، مجدي علام، إن حل مشكلة المناخ تكون بتثبيت علوم البيئة في جميع التخصصات من خلال أبحاث تطبيقية لمشاكل المناخ.
وأوضح أن مخرجات مؤتمر المناخ في شرم الشيخ حملت آمالا كبيرة، لكن القوى العظمى تسيطر على مسائل الوقود والطاقة، ولقي الحديث عن الوقود الأحفوري وضرورة تقليص استخدامه مقاومة كبيرة من الدول الصناعية.
وذكر أن المؤتمر نجح في إضافة بند الخسائر والمفقودات التي تسبب فيها المناخ والتعوبض اللازم للمتضررين منها، خاصة في القارة الأفريقية، التي لا تزيد انبعاثاتها عن أربة في المئة.
وعن الفضاء والأقمار الصناعية، فهو يرى أن تلوثا تسبب فيه الإنسان نتيجة الأقمار الصناعية والغلاف الجوي، وهو ما يعني ضرورة تفعيل إدارة مخلفات الفضاء التي لا تهتم به الدول العظمى، ما يتسبب في سقوط بعض الأقمار الصناعية.
وأكد أن علوم الفضاء تساهم في حل مشكلات المناخ بصورة كبيرة، من خلال أبحاث تتعامل مع ظواهر الجفاف وقلة المياه وندرة الأراضي الزراعية وغياب الغطاء الأخضر.
قال مدير عام مركز محمد بن راشد للفضاء، المهندس سالم حميد المري، إن الإمارات تولي قطاع صناعة الفضاء اهتمامًا بالغًا، وتقدم دعمًا كبيرًا لتطويره، حيث خصصت صندوقًا وطنيًا لدعم هذه الصناعة، من أجل تعزيز الوجود الإقليمي للدولة في هذا المجال.
وأضاف المري أن الدولة حددت صناعة الفضاء من ضمن القطاعات الرئيسية لدعم الاقتصاد الوطني، حيث تسعى لجذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية وزيادة عدد الشركات الوطنية العاملة في هذا المجال، وإنشاء مناطق الفضاء الاقتصادية لتقديم التسهيلات والدعم المطلوب لهذه الصناعة.
وأكد أن الإمارات حققت إنجازات كبيرة في هذه الصناعة، لا سيما بعد تدشين وإطلاق مركز محمد بن راشد لمشروع "مسبار الأمل"، الذي وضع القاعدة الأساسية في انطلاق الدولة تجاه صناعة الفضاء.
للمزيد تابعوا لقاء سبوتنيك.
إعداد وتقديم عبد الله حميد وأحمد أحمد
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала