لافرنتييف: لا داعي لمراجعة الاتفاقيات مع تركيا بشأن سوريا فهي تبقى سارية المفعول

© Sputnik . Abzel Kalievمبعوث الرئيس الروسي الخاص إلى سوريا ألكسندر لافرنتييف
مبعوث الرئيس الروسي الخاص إلى سوريا ألكسندر لافرنتييف - سبوتنيك عربي, 1920, 24.11.2022
تابعنا عبرTelegram
صرح مبعوث الرئيس الروسي الخاص إلى سوريا ألكسندر لافرينتييف، اليوم الخميس، بأنه لا توجد حاجة لمراجعة الاتفاقيات مع تركيا بشأن سوريا فهي تبقى سارية المفعول.
أستانا - سبوتنيك. وقال لافرينتيف لوكالة "سبوتنيك"، معلقا على إمكانية مراجعة الاتفاقيات بعد بيان أنقرة: "لا، ليست هناك حاجة للمراجعة. جميع الاتفاقات واضحة، وهي صالحة. نحن فقط بحاجة، كما يقولون، لعزم النية على التوصل للنتائج السلمية"، مضيفًا أن روسيا تبذل كل ما في وسعها للوفاء بالتزاماتها بموجب هذه الاتفاقيات، التي تنص على أن وحدات الدفاع الذاتي الكردية من الأراضي السورية يجب ألا تقوم بأي أعمال استفزازية ضد تركيا، وأنه يجب إخراجها جميعا من المنطقة على بعد 30 كم".
وشدد لافرينتيف على أن العمل في هذا الاتجاه مستمر، وسيكون من الخطأ القول بأن روسيا في هذه الحالة بالذات لا تفي بالتزاماتها.
وأضاف لافرينتيف أن هناك أيضًا التزامات تقع على عاتق تركيا وتنطوي على انسحاب الجماعات المسلحة غير الشرعية مثل "هيئة تحرير الشام" (المحظورة في روسيا) و"الجيش الوطني السوري" خلف الطريق السريع "إم-4"، إلى الشمال. متابعا "لكن كما نعلم، لم يتمكن الجانب التركي بعد من الوفاء بهذه الالتزامات. ونأمل أيضا أن تواصل تركيا، من جانبها، بذل قصارى جهدها للوفاء بالتزاماتها".
وأشار لافرينتيف إلى أن روسيا مستعدة تقديم الوساطة لسوريا وتركيا في تنظيم المفاوضات على مستويات مختلفة.
وقال لافرينتيف: "بالطبع نحن على استعداد لتقديم كل دعم ممكن ومساعدة الوساطة لتنظيم مثل هذه المفاوضات على مختلف المستويات".
وأكد لافرينتيف أن روسيا ترى أن على رؤساء أجهزة المخابرات في تركيا وسوريا مواصلة الاتصالات، رغم تفاقم الوضع.
وأكد أن تركيا وسوريا يمكنهما حل الكثير من القضايا من خلال التواصل المباشر مع بعضهما البعض.
وأعلن الرئيس التركي، أمس الأربعاء، استعداده للقاء نظيره السوري، معتبرا أنه "لا توجد خلافات أبدية" في السياسة.
دوريات أمريكية ومروحيات روسية على خطوط التماس مع الجيش التركي شرقي سوريا - سبوتنيك عربي, 1920, 24.11.2022
لافرينتييف: نأمل أن تستمع تركيا إلى دعوة موسكو بشأن التخلي عن العملية في سوريا
وكانت وسائل إعلام تركية ألمحت إلى إمكانية عقد لقاء بين أردوغان والأسد في روسيا؛ لإنهاء أكثر من 10 سنوات من القطيعة بين البلدين.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала