مديرة وكالة الأنباء السودانية: الأزمة السياسية في البلاد تتجه نحو الحل

© Sputnik . AHMED ABDELWAHABفكرية أبا يزيد محمد المديرة العامة المكلفة لوكالة السودان للأنباء "سونا"
فكرية أبا يزيد محمد المديرة العامة المكلفة لوكالة السودان للأنباء سونا - سبوتنيك عربي, 1920, 24.11.2022
تابعنا عبرTelegram
حصري
قالت الدكتورة فكرية أبا يزيد محمد، المديرة العامة المكلفة لوكالة السودان للأنباء "سونا"، إن الأزمة السياسية في البلاد تسير نحو الحل وفق كل المؤشرات، وهذا الأمر جيد الآن ويمثل بارقة أمل.
في المقابلة التالية التي أجرتها "سبوتنيك" مع مديرة "سونا" تناولنا العديد من الملفات، من بينها الأوضاع الإعلامية والسياسية وتطورات المشهد على الأرض وكيفية إدارة الأزمة إعلاميا، والمشاكل التي تواجه السودان داخليا وخارجيا.

إلى نص الحوار…

يعيش السودان مرحلة فارقة في تاريخه الحديث وسجال بين القوى السياسية والأحزاب..هل أثر ذلك على عملكم كصحفيين وإعلاميين؟

كما ترى، السجال السياسي في كل العالم، في مصر في تونس في إيران وتركيا وحتى في الولايات المتحدة الأمريكية، ونحن كإعلام رسمي للسودان لا ندخل السياسة كثيرا في العمل الصحفي.
© Sputnik . AHMED ABDELWAHABفكرية أبا يزيد محمد المديرة العامة المكلفة لوكالة السودان للأنباء "سونا"
فكرية أبا يزيد محمد المديرة العامة المكلفة لوكالة السودان للأنباء سونا - سبوتنيك عربي, 1920, 24.11.2022
فكرية أبا يزيد محمد المديرة العامة المكلفة لوكالة السودان للأنباء "سونا"
لا بد أن يلتزم الصحفي بالمهنية ونبتعد عن الصراعات ويكون جل عملنا أن نأتي بالخبر الصحفي ونقوم بنشره دون التعليق عليه من جانبنا كوكالة، لذا يجب أن يكون الخبر الذي يوضع في موقع وكالة الأنباء الرسمية وفق التوجهات وخالي من الخلافات وأن لا يكون هذا الخبر يؤثر بالسلب ويؤجج الموقف أكثر.
نحن لابد أن نراعي بأن هناك مصالح عليا في البلد، ونحن كمواطنين وفي نفس الوقت كإعلاميين لا بد أن نلتزم بأن نكون بعيدين عن تلك الخلافات والصراعات بقدر كبير.

التزام الوكالة الرسمية الحياد في الطرح.. ما الذي يمكن أن يحدثه في الرأي العام؟

الإعلام هو الذي يوجه الرأي العام، لذا يجب علينا كصحفيين أن نلتزم بمبدأ كيفية الحفاظ على لم الشمل في هذا النزاع، والعمل على أن يكون هناك استقرار وأمن، خاصة بأننا دولة "معبر" ما بين أفريقيا وما بين العرب ولنا حدود مع دول تعاني من مشاكل، وبجوارنا دول يتأجج فيها الموقف ونحن نستقبل لاجئين من شرق البلاد ومن غرب البلاد ومن كل الاتجاهات.
قوات الدعم السريع في السودان - سبوتنيك عربي, 1920, 15.11.2022
السودان ينشر "متحرك درع الصحراء" في منطقة المثلث الحدودي مع ليبيا ومصر

هل تواجهون صعوبات في العمل الصحفي والإعلامي في تلك المرحلة؟

معالجة المحتوى في مثل هذه الظروف هى عملية صعبة جدا، نعمل بقدر الإمكان على أن نكون في موقف المحايد رغم ما يحدث، حيث نتخذ مواقف إذا كان هناك طرف يخرج عن السياق ويؤجج الأوضاع، هذا الطرف لا أعطيه مساحة أكبر.
ونعمل في تلك الفترة على أن يكون خبر وكالة الأنباء السودانية يدا أمام تأجيج التوتر والصراع، ونحاول أن يكون الخبر المنشور يسع الجميع ويتسم بالتسامح ويبتعد عن نشر الكراهية، ويكون لمصلحة الوطن، ونعالج أخبارنا وفق تلك الرؤى المتكاملة، بحيث نعمل على أن نكون أحد أدوات استقرار الوطن وأمنه وسلامته ونهوضه.

هناك على الدوام انتقادات من الشارع يتم توجيهها للإعلام الرسمي.. كيف تعاملتم مع الوضع في السودان بعد قرارات 25 أكتوبر/ تشرين أول 2021؟

ليس خافيا في الكثير من الدول أن الإعلام الرسمي تختلف فيه سياسات التحرير مع تغير الأنظمة الحاكمة، أما نحن كوكالة أنباء فلنا مشاريع نشرات متعددة، وهناك نشرة عامة وأخرى خاصة ولا نلقي بأي معلومة في الأرض، ونحاول أن نخاطب الرأي العام بدبلوماسية.
ونضع مساحة للمطالبين بمدنية الدولة إذا كان خطابهم يسع الآخر، نحن نرحب بهذا الخبر، أما إذا كان هناك خبر يحاول إقصاء طرف على الآخر أو تأجيج المواقف، نتعامل بحكمة ومهنية مع مثل تلك الأمور وفي النهاية تصل الرسالة المطلوبة.

هناك تقارير كثيرة تتحدث عن قرب انتهاء الأزمة السياسية في السودان.. ما مدى دقة تلك الأخبار؟

أي خلاف، ناهيك عن السياسة، يأخذ مجراه الطبيعي و يتأزم الطرفان بصورة كبيرة جدا، ثم يستغرق الحل والوصول إلى اتفاق مدة من الزمن. في الحقيقة إن ما يمر به السودان هو من أصعب الأزمات التي تمر بالبلاد.
مصفاة نفط - سبوتنيك عربي, 1920, 20.11.2022
السودان يعلن عودة مصفاة الخرطوم الأولى للعمل بكامل طاقتها
لم نكن نسمع خلال الأشهر الماضية عن قرب الاتفاق على حل الأزمة السياسية، أما الآن فهناك الكثير من التقارير التي تتحدث عن قرب الاتفاق، وهذا الأمر يمثل بارقة أمل في جلوس الأطراف على طاولة واحدة، بعد أن كان التفكير في البداية هو "الإقصاء"، حيث أن كل طرف يرغب أو يريد إقصاء الطرف الآخر وغابت لغة المشاركة والحوار.
تلك الخطوات نحو الحل جيدة بين الأطراف المختلفة في السودان، وأؤكد أن تعدد الأطراف حتى داخل المكون الواحد يمثل أساس المشكلة التي تعيشها البلاد الآن، ولو كانت المشكلة بين المدنيين والعسكريين فقط، لتم إيجاد حلول لها منذ فترة.

هل يكتمل الاتفاق الذي يجري الحديث عنه في ظل حالة عدم التوافق التي تسود المشهد السياسي؟

أؤكد أن هناك خطوات نحو الحل، نحن نرى هذه الخطوات من البداية وإن كانت بطيئة جدا، لكنها الآن تصل إلى المراحل التي يتطلع إليها الكثيرون بالوصول إلى اتفاق يعيد الاستقرار والأمن للبلاد.
كل من يحاور أو يتفاوض اليوم جاء بقناعة من نفسه، بعد ما أصبح حتميا أن ينظر الجميع إلى مصلحة الوطن بعيدا عن المصالح الشخصية والحزبية، لكي يكون السودان في مصاف الدول الأخرى.

في الوقت الذي يدور فيه الحديث عن قرب الاتفاق نرى شواهد على الأرض وفي ولايات سودانية تشير إلى أوضاع مخيفة من بينها التقسيم.. ما رأيك؟

السودان به ثقافات متعددة ومتباينة وحدود كبيرة، رغم ذلك تتعايش كل الديانات والمعتقدات في السودان، فنجد الإسلام والمسيحية وحتى الوثنية والجميع يعيش في وئام في السودان الذي يعد سلة غذاء العالم، حيث يملك النيل والزراعة والثروة الحيوانية والذهب.
كل هذا أوجد الكثير من الأطماع الأجنبية في السودان، لذا أرى أن عدم الاستقرار في السودان ليس من صنيعة أبنائه، بل من وراء من يريدون الاستحواذ على ثروات هذا البلد الغني.
مناظر عامة للمدن العربية - مدينة الخرطوم، السودان - سبوتنيك عربي, 1920, 19.11.2022
السودان يعلن توقيع اتفاق مع الصين للحصول على منحة بقيمة 13 مليار دولار لتنفيذ مشروعات حيوية

إذا كانت هناك مطامع أجنبية في السودان كما تقولين.. ألا يعرف القادة والسياسيون تلك المعلومة؟

الجميع يعلم المطامع الأجنبية في البلاد، لكن تلك التدخلات تكون بأشكال مختلفة وغير ظاهرة، هذا لا يعني أننا ضد البعثة الأممية في السودان والتي لها حدود وفقا لاتفاقات تم التوقيع عليها، نحن كدولة لدينا اتفاقيات مع الأمم المتحدة، ونؤمن بالمواثيق والأعراف الدولية، لكن في بعض الأحيان تجد البعض من الأجانب لا يقوم بعمله المعلن فقط، وهذا الأمر ليس قاصرا على بلاد بعينها.

هل ترين التوافق يكون بعدم إقصاء أي طرف.. أم تؤيدي المنادين بعزل منتسبي النظام السابق (عمر البشير)؟

هذا هو مصدر الخلاف، لم يخلو النظام السابق من الوقوع في بعض المشاكل، وأي نظام له سلبيات، لكن الشعب رأى أن هناك بعض السلبيات التي لا تعجبه في النظام البائد ويريد تغييره، من حقه أن يبحث عن التغيير وعن حياة أفضل مما كانت في السابق، نحن نريد العيش في وئام وسلام، وفي الوقت ذاته لابد أن يعاقب من أفسد، فليس كل الأحزاب سيئه، ولست من دعاة الإقصاء.

ما الضمانات لاستمرار أي وثيقة دستورية في السودان؟

أي وثيقة دستورية يجب على الأنظمة والأحزاب المتصارع أن يلتفوا حولها، لأنه لا يمكن أن تمر وثيقة دستورية دون أن يكون هناك توافق عليها من الجميع، وهذا هو ضمان استمراريتها وعدم القفز عليها.
أجرى الحوار/ أحمد عبد الوهاب
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала