Военнослужащие ВС РФ в южном секторе специальной военной операции на Украине - سبوتنيك عربي, 1920
العملية العسكرية الروسية الخاصة
انطلقت العملية العسكرية الروسية الخاصة لحماية دونباس في 24 فبراير/ شباط 2022. يقدم لكم فريق عمل "سبوتنيك" خريطة للعملية العسكرية في أوكرانيا، تظهر مواقع تمركز القوات المسلحة الروسية، ونقاط التماس مع الجانب الأوكراني، ومواقع الوحدات العسكرية المسلحة للطرفين.

ميركل تؤكد أنها لم تمنح الفرصة لإجراء حوار مع بوتين خلال توليها منصبها

© Sputnik . Vladimir Astapkovich / الانتقال إلى بنك الصورالرئيس فلاديمير بوتين يلتقي بالمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل على هامش قمة "مجموعة العشرين" في بوينس آيرس، الأرجنتين
الرئيس فلاديمير بوتين يلتقي بالمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل على هامش قمة مجموعة العشرين في بوينس آيرس، الأرجنتين - سبوتنيك عربي, 1920, 24.11.2022
تابعنا عبرTelegram
اعترفت المستشارة الألمانية السابقة، أنغيلا ميركل بأنها في نهاية فترة حكمها كمستشارة ألمانية، لم تستطع التأثير على تطور الوضع حول أوكرانيا وتحقيق شكل جديد للمناقشة مع موسكو على مستوى الاتحاد الأوروبي.
وقالت ميركل في مقابلة أجرتها مع صحيفة "Spiegel" الألمانية: "لم يكن ذلك (حدوث العملية العسكرية الروسية الخاصة) بمثابة مفاجأة، لقد تم تقويض اتفاقيات مينسك. في صيف عام 2021، بعد اجتماع الرئيسين (الأمريكي جو) بايدن و(الروسي فلاديمير) بوتين، أردت مرة أخرى، مع (الرئيس الفرنسي) إيمانويل ماكرون، إنشاء تنسيق أوروبي مستقل لمناقشة مع بوتين في مجلس الاتحاد الأوروبي. اعترض بعض الناس، لكن لم يعد لدي القوة لدفع ذلك، لأن الجميع يعلم أنني أغادر في الخريف".
وفقا لميركل، لو أنها ترشحت مرة أخرى لمنصب مستشار ألمانيا، لكانت قد استمرت في السعي لعقد اجتماع مع الرئيس الروسي. ومع ذلك، خلال زيارة الوداع لموسكو، شعرت أن وقتها قد ولى في سياق سياسة القوة.

"من وجهة نظر السياسة الخارجية، في النهاية لم أتحرك مليمترا فيما حاولنا القيام به مرارا وتكرارا. ليس فقط فيما يتعلق بأوكرانيا. بل في بريدنيستروفيه (ترانسنيستريا) المولدافية ومولدوفا وجورجيا وأبخازيا وسوريا وليبيا. لقد حان الوقت لنهج جديد".

المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل - سبوتنيك عربي
أنغيلا ميركل
رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال - سبوتنيك عربي, 1920, 24.11.2022
وزراء طاقة الاتحاد الأوروبي يوافقون على آلية للحد من تقلبات الأسعار بموجب مؤشر "تي تي إف"
ومع ذلك، اعترفت ميركل بأنها لا تزال سعيدة لأنها منحت أوكرانيا، من خلال اتفاقيات مينسك، الوقت للتحضير، على حد زعمها.
وكان رئيس الوزراء الروسي السابق سيرغي ستيباشين، قد صرح في وقت سابق لوكالة "سبوتنيك"، بأن "المستشارة الألمانية السابقة أنغيلا ميركل كانت السياسي الرئيسي الذي أقنع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالتوقيع على اتفاقيات مينسك، لولاها لكانت روسيا قد حلت بالفعل قضية تحرير ما يسمى بـ"نوفوروسيا" من النازيين".
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала