نحو 700 ألف مجري يشاركون في المشاورات الوطنية بشأن عقوبات الاتحاد الأوروبي ضد روسيا

© Sputnik . Valery Melnikov / الانتقال إلى بنك الصوررئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان
رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان  - سبوتنيك عربي, 1920, 24.11.2022
تابعنا عبرTelegram
قالت المتحدثة باسم الحكومة المجرية، ألكسندرا سينتكيرالي، يوم الخميس، إن حوالي 700 مواطن مجري شاركوا في مشاورات وطنية سعيا للحصول على آراء المواطنين بشأن العقوبات الأوروبية المفروضة على روسيا.
بودابست - سبوتنيك. وقالت سينتكيرالي على وسائل التواصل الاجتماعي: "أرسل ما يقرب من 695 ألف [مواطن] [استبيانات] لإجراء مشاورات وطنية! لن نسمح باتخاذ القرارات بشأننا وعن حياتنا من الأعلى! دعونا نملأ أكبر عدد ممكن من الاستبيانات في المشاورة الوطنية حول عقوبات بروكسل".
وأضافت أن "كل رأي مجري وكل رأي مهم"، مشيرة إلى أنه يمكن ملء الاستبيانات عبر الإنترنت ويدويا.
 وزير خارجية هنغاريا بيتر سيارتو - سبوتنيك عربي, 1920, 17.11.2022
وزير الخارجية المجري: استقالة قادة الاتحاد الأوروبي الذين يدعمون العقوبات ستكون رد فعل طبيعي
وقال رئيس الوزراء المجري، فيكتور أوربان، في أواخر سبتمبر/ أيلول إن المجر هي أول دولة أوروبية تطلق مشاورات وطنية لالتماس آراء المواطنين بشأن عقوبات الاتحاد الأوروبي ضد روسيا.
ودعا جميع مواطني البلاد إلى التعبير عن آرائهم في مشاورة وطنية وبالتالي "وضع حد" لارتفاع أسعار الطاقة الناجم عن العقوبات.
وادعى أوربان أن أسعار الطاقة في أوروبا ستنخفض مرتين في غضون أيام قليلة إذا غير الاتحاد الأوروبي سياسة العقوبات الخاصة به.
وفي 15 نوفمبر/ تشرين الثاني، أنشئت الحكومة المجرية موقعا إلكترونيا حيث يمكن للمواطنين ملء الاستبيانات عبر الإنترنت. وستستمر المشاورات الوطنية في المجر حتى 9 ديسمبر/ كانون الأول.
ويطلب من المواطنين التعبير عن موقفهم تجاه العقوبات المفروضة على مصادر الطاقة الروسية والعقوبات التي تسببت في انخفاض عدد السياح الروس وزيادة أسعار المواد الغذائية.
وفي 8 سبتمبر، قال إنه "تم فرض 11 ألف عقوبة على روسيا، لكنها لم تنجح، وقد يؤدي التضخم ونقص الطاقة الناجم عنها إلى ركوع أوروبا".
كما حث أوروبا على تغيير سياسة العقوبات لتجنب حدوث أزمة. وفي 14 سبتمبر، قال مسؤول مجري كبير إنه من المتوقع أن يعيد الاتحاد الأوروبي النظر في سياسة العقوبات في الخريف بسبب الطقس البارد.
وزادت الدول الغربية من ضغوط العقوبات على روسيا منذ بدء العملية الخاصة في أوكرانيا، وأدت الاضطرابات في سلاسل التوريد إلى ارتفاع أسعار الوقود والمواد الغذائية في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي، وكذلك في الولايات المتحدة، ما دفع التضخم إلى مستويات قياسية وتسبب في ارتفاع تكاليف المعيشة.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала