- سبوتنيك عربي, 1920
وسائط متعددة
استمتع بأحدث مقاطع الفيديو والصور والرسوم المعلوماتية. "سبوتنيك" تقدم الصور والفيديو والصور الأكثر أهمية وإثارة.

الشتاء على المريخ

تابعنا عبرTelegram
عندما يحل فصل الشتاء على كوكب المريخ، يتحول سطح الكوكب الغامض إلى مشهد خلاب من عالم آخر!
يترافق الثلج والجليد والصقيع مع درجات الحرارة دون الصفر المئوية في هذا الموسم. الأكثر برودة منها تحل في قطبي الكوكب، حيث تنخفض درجة الحرارة في تلك الأجزاء إلى -123 درجة مئوية.
بالرغم من برودته، لا تتوقع انجرافات ثلجية تليق بجبال روكي. إذ لا توجد منطقة من المريخ تتساقط فيها الثلوج أكثر من بضعة أقدام، يتساقط معظمها على مناطق مسطحة للغاية. كما أن المدار الإهليلجي للكوكب الأحمر يجعل الشتاء يتأخر في القدوم، علمًا بأن سنة واحدة على المريخ تساوي حوالي عامين على الأرض.
© Photo / NASA/JPL-Caltech/Univ. of Arizona تم التقاط هذه الصورة في أقصى شمال خط الاستواء بعد يومين فقط من الانقلاب الشتوي عندما كانت الشمس فوق الأفق ببضع درجات. تتحرك الكثبان الرملية عبر هذا المشهد من أعلى اليسار إلى أسفل اليمين. يغطي الصقيع الشتوي النصف الأكثر برودة المواجه للشمال من كل الكثبان الرملية (ولكن ليس النصف الأكثر دفئًا المواجه للجنوب). الصقيع هنا عبارة عن مزيج من جليد ثاني أكسيد الكربون وجليد الماء وسيختفي في غضون بضعة أشهر عندما يحل الربيع.
تم التقاط هذه الصورة في أقصى شمال خط الاستواء بعد يومين فقط من الانقلاب الشتوي عندما كانت الشمس فوق الأفق ببضع درجات. - سبوتنيك عربي
1/12
تم التقاط هذه الصورة في أقصى شمال خط الاستواء بعد يومين فقط من الانقلاب الشتوي عندما كانت الشمس فوق الأفق ببضع درجات. تتحرك الكثبان الرملية عبر هذا المشهد من أعلى اليسار إلى أسفل اليمين. يغطي الصقيع الشتوي النصف الأكثر برودة المواجه للشمال من كل الكثبان الرملية (ولكن ليس النصف الأكثر دفئًا المواجه للجنوب). الصقيع هنا عبارة عن مزيج من جليد ثاني أكسيد الكربون وجليد الماء وسيختفي في غضون بضعة أشهر عندما يحل الربيع.
© Photo / ESA/DLR/Freie Universitat Berlin (G. Neukum) حصل Mars Express التابع لوكالة الفضاء الأوروبية (ESA) على هذا المنظر لحفرة اصطدام غير مسمى تقع في فاستيتاس بورياليس (Vastitas Borealis)، وهو سهل عريض يغطي الكثير من خطوط العرض الشمالية البعيدة للمريخ. البقعة الدائرية من المادة اللامعة الموجودة في وسط الحفرة عبارة عن جليد مائي متبقي. الألوان قريبة جدًا من الطبيعي، لكن التضاريس الرأسية للتضاريس مبالغ فيها ثلاث مرات. هذه الرقعة من الجليد موجودة على مدار السنة، وتبقى بعد تراكب ثاني أكسيد الكربون المجمد وتختفي خلال صيف المريخ.
منظر للحفرة في السهل الشمالي العظيم لكوكب المريخ - سبوتنيك عربي
2/12
حصل Mars Express التابع لوكالة الفضاء الأوروبية (ESA) على هذا المنظر لحفرة اصطدام غير مسمى تقع في فاستيتاس بورياليس (Vastitas Borealis)، وهو سهل عريض يغطي الكثير من خطوط العرض الشمالية البعيدة للمريخ. البقعة الدائرية من المادة اللامعة الموجودة في وسط الحفرة عبارة عن جليد مائي متبقي. الألوان قريبة جدًا من الطبيعي، لكن التضاريس الرأسية للتضاريس مبالغ فيها ثلاث مرات. هذه الرقعة من الجليد موجودة على مدار السنة، وتبقى بعد تراكب ثاني أكسيد الكربون المجمد وتختفي خلال صيف المريخ.
© Photo / NASA/JPL-Caltech/Univ. of Arizona يتكون الجزء المتبقي من القطب الجنوبي (الجزء الذي يستمر خلال الصيف) من جليد ثاني أكسيد الكربون. على الرغم من بقاء الغطاء الجليدي في كل موسم صيفي دافئ، إلا أنه يتغير شكله باستمرار بسبب تسامي ثاني أكسيد الكربون من المنحدرات الشديدة والترسب في المناطق المسطحة.
منظر للسطح المغطى بالجليد للقطب الجنوبي لكوكب المريخ - سبوتنيك عربي
3/12
يتكون الجزء المتبقي من القطب الجنوبي (الجزء الذي يستمر خلال الصيف) من جليد ثاني أكسيد الكربون. على الرغم من بقاء الغطاء الجليدي في كل موسم صيفي دافئ، إلا أنه يتغير شكله باستمرار بسبب تسامي ثاني أكسيد الكربون من المنحدرات الشديدة والترسب في المناطق المسطحة.
© Photo / NASA/JPL-Caltech/UArizonaالخطوط الطويلة التي تغطي جدران هذه الفوهة هي أخاديد في شتاء المريخ، يمكن أن يتراكم الصقيع في الأخاديد، خاصة على المنحدرات الباردة التي تواجه القطب. هذه الأخاديد نشطة. يسبب الصقيع نشاط الأخاديد بطريقة غير معروفة حتى الآن.
البرد القارس على سطح المريخ في الشتاء - سبوتنيك عربي
4/12
الخطوط الطويلة التي تغطي جدران هذه الفوهة هي أخاديد في شتاء المريخ، يمكن أن يتراكم الصقيع في الأخاديد، خاصة على المنحدرات الباردة التي تواجه القطب. هذه الأخاديد نشطة. يسبب الصقيع نشاط الأخاديد بطريقة غير معروفة حتى الآن.
© Photo / NASA/JPL-Caltech/MSSS هذه الصورة، التي تم الحصول عليها من بيانات بواسطة جهازين مثبتين على الماسح الشامل للمريخ "مارس غلوبال سورفيور" (Mars Global Surveyor) التابع لوكالة "ناسا"، تصور منظرًا مداريًا للمنطقة القطبية الشمالية من المريخ. تبلغ مساحة الغطاء القطبي الغني بالجليد (المنطقة البيضاء شبه الدائرية وسط الصورة) حوالي 1000 كيلومتر. الغطاء الأبيض تتخلله خيوط داكنة على شكل حلزوني - هذه أحواض عميقة في منطقة الظل. فهي لا تعكس ضوء الشمس كذلك أو تتعرض لمزيد من الطبقات الداخلية. إلى يمين وسط الصورة، يوجد واد كبير يسمى "تشاسما بوريال" (Chasma Boreale)، يشطر الغطاء الجليدي تقريبًا. يقع "تشاسما بوريال" حول طول "غراند كانيون" الشهير في الولايات المتحدة ويصل عمقه إلى كيلومترين.
منظر للسطح المغطى بالجليد للقطب الشمالي لكوكب المريخ - سبوتنيك عربي
5/12
هذه الصورة، التي تم الحصول عليها من بيانات بواسطة جهازين مثبتين على الماسح الشامل للمريخ "مارس غلوبال سورفيور" (Mars Global Surveyor) التابع لوكالة "ناسا"، تصور منظرًا مداريًا للمنطقة القطبية الشمالية من المريخ. تبلغ مساحة الغطاء القطبي الغني بالجليد (المنطقة البيضاء شبه الدائرية وسط الصورة) حوالي 1000 كيلومتر. الغطاء الأبيض تتخلله خيوط داكنة على شكل حلزوني - هذه أحواض عميقة في منطقة الظل. فهي لا تعكس ضوء الشمس كذلك أو تتعرض لمزيد من الطبقات الداخلية. إلى يمين وسط الصورة، يوجد واد كبير يسمى "تشاسما بوريال" (Chasma Boreale)، يشطر الغطاء الجليدي تقريبًا. يقع "تشاسما بوريال" حول طول "غراند كانيون" الشهير في الولايات المتحدة ويصل عمقه إلى كيلومترين.
© Photo / NASA/JPL-Caltech/Univ. of Arizona تنتشر الكثبان الرملية المتجمدة على شكل هلال في القطب الشمالي للمريخ مع بقع من الرمال، حيث أدى ارتفاع درجات الحرارة في الربيع إلى تبخر الصقيع.
كثبان مجمدة في القطب الشمالي لكوكب المريخ - سبوتنيك عربي
6/12
تنتشر الكثبان الرملية المتجمدة على شكل هلال في القطب الشمالي للمريخ مع بقع من الرمال، حيث أدى ارتفاع درجات الحرارة في الربيع إلى تبخر الصقيع.
© Photo / NASA/JPL-Caltech/University of Arizonaتظهر هذه الصورة حقل كثبان قطبي فريد من نوعه خلال فصل الربيع الشمالي، وتكشف عن بعض الأشكال المثيرة للاهتمام. يتكون "الكثبان الضخم" (megadune)، عبارة عن كثبان عملاقة على شكل هلال تسمى "كثيب هلالي" (barchans)، والتي كانت "تهاجر" -تتحرك- (من أعلى اليمين إلى أسفل اليسار) فوق القرون العديدة الماضية أو أكثر.
منظر للسطح المغطى بالجليد لكوكب المريخ - سبوتنيك عربي
7/12
تظهر هذه الصورة حقل كثبان قطبي فريد من نوعه خلال فصل الربيع الشمالي، وتكشف عن بعض الأشكال المثيرة للاهتمام. يتكون "الكثبان الضخم" (megadune)، عبارة عن كثبان عملاقة على شكل هلال تسمى "كثيب هلالي" (barchans)، والتي كانت "تهاجر" -تتحرك- (من أعلى اليمين إلى أسفل اليسار) فوق القرون العديدة الماضية أو أكثر.
© Photo / NASA/JPL-Caltech/University of Arizona التقطت كاميرا "هايرايز" (HiRISE) هذه الصورة لحافة فوهة بركان في منتصف الشتاء. شكل منحدر الحفرة المواجه للجنوب، والذي يتلقى قدرًا أقل من ضوء الشمس، صقيعًا غير مكتمل ومشرق، يظهر باللون الأزرق في هذه الصورة الملونة.
منظر للحافة المغطاة بالجليد لحفرة على كوكب المريخ - سبوتنيك عربي
8/12
التقطت كاميرا "هايرايز" (HiRISE) هذه الصورة لحافة فوهة بركان في منتصف الشتاء. شكل منحدر الحفرة المواجه للجنوب، والذي يتلقى قدرًا أقل من ضوء الشمس، صقيعًا غير مكتمل ومشرق، يظهر باللون الأزرق في هذه الصورة الملونة.
© Photo / NASA/JPL/University of Arizonaتتم مراقبة الكثبان المتموجة في منطقة تسمى "أونيا تيرا" (Aonia Terra) في نصف الكرة الجنوبي بحثًا عن تغييرات مثل الأخاديد، التي تتشكل خلال فصل الشتاء من صقيع ثاني أكسيد الكربون. كان الصقيع قد بدأ للتو في التراكم على المنحدرات المواجهة للجنوب عندما تم التقاط هذه الصورة في أواخر الخريف.
منظر للسطح المغطى بالجليد لكوكب المريخ - سبوتنيك عربي
9/12
تتم مراقبة الكثبان المتموجة في منطقة تسمى "أونيا تيرا" (Aonia Terra) في نصف الكرة الجنوبي بحثًا عن تغييرات مثل الأخاديد، التي تتشكل خلال فصل الشتاء من صقيع ثاني أكسيد الكربون. كان الصقيع قد بدأ للتو في التراكم على المنحدرات المواجهة للجنوب عندما تم التقاط هذه الصورة في أواخر الخريف.
© Photo / NASA/JPL-Caltech/University of Arizonaالتقطت كاميرا "هايرايز" (HiRISE) مشهد الربيع هذا، عندما قام جليد الماء المتجمد في التربة بتقسيم الأرض إلى مضلعات. يسمح ثلج ثاني أكسيد الكربون الشفاف لضوء الشمس بالدخول وتسخين الغازات التي تتسرب عبر الفتحات، مما يطلق مراوح من مادة داكنة على السطح (تظهر باللون الأزرق في هذه الصورة الملونة).
منظر للسطح المغطى بالجليد لكوكب المريخ - سبوتنيك عربي
10/12
التقطت كاميرا "هايرايز" (HiRISE) مشهد الربيع هذا، عندما قام جليد الماء المتجمد في التربة بتقسيم الأرض إلى مضلعات. يسمح ثلج ثاني أكسيد الكربون الشفاف لضوء الشمس بالدخول وتسخين الغازات التي تتسرب عبر الفتحات، مما يطلق مراوح من مادة داكنة على السطح (تظهر باللون الأزرق في هذه الصورة الملونة).
CC BY-SA 3.0 IGO / ESA/DLR/FU Berlin / Korolev craterتظهر هذه الصورة من "المريخ إكسبريس" (Mars Express)، وهي بعثة استكشاف فضائية تابعة لوكالة الفضاء الأوروبية، فوهة بركان "كوروليف" (Korolev)، وهي ميزة يبلغ عرضها 82 كيلومترًا تم العثور عليها في الأراضي المنخفضة الشمالية للمريخ.
منظر لحفرة المريخ كوروليف مع جليد مائي - سبوتنيك عربي
11/12
تظهر هذه الصورة من "المريخ إكسبريس" (Mars Express)، وهي بعثة استكشاف فضائية تابعة لوكالة الفضاء الأوروبية، فوهة بركان "كوروليف" (Korolev)، وهي ميزة يبلغ عرضها 82 كيلومترًا تم العثور عليها في الأراضي المنخفضة الشمالية للمريخ.
© Photo / NASA/JPL-Caltech/UA هذا المشهد من أوائل الربيع في النصف الشمالي من كوكب المريخ. هذه الكثبان مغطاة بطبقة من جليد ثاني أكسيد الكربون الموسمي (الجليد الجاف). تظهر شقوق مزرقة في الجليد عبر الجزء العلوي من بعض الكثبان الرملية.
منظر للكثبان المغطاة بالجليد على كوكب المريخ - سبوتنيك عربي
12/12
هذا المشهد من أوائل الربيع في النصف الشمالي من كوكب المريخ. هذه الكثبان مغطاة بطبقة من جليد ثاني أكسيد الكربون الموسمي (الجليد الجاف). تظهر شقوق مزرقة في الجليد عبر الجزء العلوي من بعض الكثبان الرملية.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала