البرلمان الإيراني: الرد سيكون حاسما على إجراء أوروبا ضد الحرس الثوري

© AFP 2023 / ATTA KENAREالبرلمان الإيراني
البرلمان الإيراني - سبوتنيك عربي, 1920, 22.01.2023
تابعنا عبرTelegram
أكد البرلمان الإيراني، اليوم الأحد، أن "الرد سيكون حاسما على إجراء أوروبا ضد الحرس الثوري الإيراني".
وقال البرلمان، في بيان وقع عليه النواب: "إننا نحن ممثلو الشعب الإيراني العظيم نعتبر قرار البرلمان الأوروبي هذا مبنيا على معلومات كاذبة وأحكام خاطئة متأثرا بأهداف سياسية ومعادية لإيران وندين هذا القرار بشدة"، حسب وكالة تسنيم الإيرانية.
وأضاف: "من الواضح أن معارضي الجمهورية الإسلامية فشلوا في مشروع جعل البلاد غير آمنة، ويحاولون ممارسة ضغوط سياسية وإعلامية عليها بهذه الأعمال التي لا أساس لها من الصحة"، متابعا: "لكن لا يمكن إنكار أن أسس قبول النظام لدى الشعب الإيراني قوية ولا يمكن أن يكون لهذه الضغوط أي تأثير عليهم".
الحرس الثوري الإيراني - إيران 22 سبتمبر/ أيلول 2011 - سبوتنيك عربي, 1920, 22.01.2023
الاستخبارات الإيرانية تتوعد أوروبا بـ"الرد بالمثل" على أي إجراء ضد الحرس الثوري
ووصف الأعضاء، في هذا البيان، "الحرس الثوري والباسيج بأنهما مؤسستين ولدتا من قلوب الشعب الإيراني، ولعبتا دورا دائما لا يمكن إنكاره في مكافحة الإرهاب في منطقة غرب آسيا، وعزز أمن وكرامة شعوب المنطقة".
وأشار البيان إلى أن "انتهاك قواعد القانون الدولي في قرار البرلمان الأوروبي يظهر مرة أخرى تأثير هذه المؤسسة على الاتجاهات المعادية لإيران ومعاييرها المزدوجة في تطبيق معايير القانون الدولي وأظهرت كراهية الأمة الإيرانية للمطالبين الزائفين بالأخلاق والدبلوماسية وإذا وافق مجلس أوروبا على أحكامها أو نفذتها دول أوروبية فإن النتائج السلبية ستوجه لمؤسسي هذا الفعل الجاهل".
وتعهد رئيس مجلس الشورى الإسلامي (البرلمان الإيراني)، محمد باقر قاليباف، في وقت سابق اليوم، برد سريع وحازم ومتبادل، على نظيره ‏الأوروبي، بعدما دعا إلى إدراج الحرس الثوري الإيراني على قائمة الاتحاد للمنظمات الإرهابية.
وصوت أعضاء البرلمان الأوروبي، الأربعاء الماضي، بالأغلبية لصالح تمرير قرار يدعو الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه إلى إدراج الحرس الثوري الإيراني على قائمة الاتحاد للمنظمات الإرهابية.
يأتي هذا القرار على خلفية ما وصفه البرلمان الأوروبي بأنه "قمع وحشي للاحتجاجات" التي أعقبت وفاة الشابة مهسا أميني في منتصف أيلول/ سبتمبر الماضي، بعد احتجازها لدى شرطة الأخلاق بتهمة عدم ارتداء الحجاب بشكل لائق.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала