بقيمة تزيد على 100 مليون دولار... مالطا تدعم بروكسل في تجميد الأصول الروسية

CC0 / Pixabay / مالطا
مالطا - سبوتنيك عربي, 1920, 23.01.2023
تابعنا عبرTelegram
أعلن وزير الخارجية المالطي، إيان بورغ، اليوم الاثنين، أن بلاده زودت دول الاتحاد الأوروبي الأخرى بمعلومات ساعدت في تجميد أصول روسية تزيد قيمتها على 100 مليون دولار، وذلك في إطار عقوبات بروكسل على روسيا.
موسكو- سبوتنيك. وقال بورغ، في مقابلة مع مجلة "بوليتيكو: "من المهم أن نتذكر أن الدول الأعضاء يمكنها تجميد الأصول فقط داخل أراضيها، وبفضل المعلومات التي قدمتها السلطات المالطية، تم تجميد الأصول التي تبلغ قيمتها الملايين من قبل الدول الأعضاء الأخرى".
ولفت إلى أنه نتيجة للمعلومات المقدمة لأعضاء الاتحاد الأوروبي في إطار الإجراءات ضد روسيا، تم احتجاز سفن شحن جافة ويختين بالإضافة إلى تجميد حسابات مصرفية، مشيرًا إلى أن "هذه الأصول تساوي ملايين - أكثر من 100 مليون يورو".
وكان البرلمان الأوروبي قد تبنى، في وقت سابق، قرارا غير ملزم يدعو إلى استخدام أصول روسيا وأرصدتها المالية "لتعويض" كييف.
البنك المركزي الروسي بموسكو - سبوتنيك عربي, 1920, 27.12.2022
البنك المركزي الروسي: احتمالات عودة الأصول المجمدة للبنوك الروسية منخفضة للغاية
وفي وقت سابق، أعلن الاتحاد الأوروبي مرارا عن استعداده لاستخدام الأصول الروسية المجمدة، بما في ذلك الأصول الخاصة، لإعادة إعمار أوكرانيا بعد انتهاء الصراع؛ لكن حتى الآن لا توجد لدى الاتحاد الأوروبي آلية تشريعية لاتخاذ مثل هذا الإجراء.
المتحدثة الرسمية لوزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، وصفت تجميد الأصول الروسية في أوروبا بـ "السرقة"، مشيرةً إلى أن هذه ليست السنة الأولى لوجود هذه الظاهرة والاتحاد الأوروبي لا يستهدف الأموال الخاصة فحسب، بل أصول الدولة الروسية أيضا.
يذكر أنه في أبريل/ نيسان الماضي، قالت رئيسة المصرف المركزي الروسي، إلفيرا نبيولينا، إن السلطات الروسية تعد دعاوى قضائية للطعن في تجميد الاحتياطيات الدولية للبلاد.
بدوره قال المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، لوكالة "سبوتنيك" في حديثه عن إمكانية تحويل الأموال المجمدة لروسيا إلى أوكرانيا، إن الولايات المتحدة وأوروبا، بمجرد الاستيلاء مرة على ما لا يخصهما، سوف تفقد مصداقية أصحاب المال؛ كما أشار إلى أن مصادرة الممتلكات واحتجاز الطائرات والأملاك وفرض العقوبات ضد رجال الأعمال الروس تظهر انهيار حرمة الملكية الخاصة في الغرب وخطر ممارسة أنشطة الأعمال هناك.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала