برلماني كردي لـ"سبوتنيك": هناك محاولات لحل الخلافات بين الحزبين الكبيرين في كردستان

© AFP 2023 / FABRICE COFFRINIعلم كردستان
علم كردستان - سبوتنيك عربي, 1920, 24.01.2023
تابعنا عبرTelegram
حصري
أكد عبد السلام برواري، النائب الكردستاني في البرلمان العراقي، أن الخلافات السياسية بين الأحزاب في مجتمع تعددي هي مسألة طبيعية، لكن الخلاف الأخير تصرف فيه حزب الاتحاد الوطني كمعارضة رغم أنه شريك في سلطة الإقليم مع الحزب الديمقراطي.
وقال في اتصال مع "سبوتنيك"، اليوم الثلاثاء، إن الاتحاد الوطني الذي يحتل مفاتيح حكومة الإقليم (نائب رئيس الوزراء ونائب رئيس الإقليم ورئيس البرلمان ووزير التخطيط والبيشمركة والتعليم العالي) قاطع اجتماعات مجلس الوزراء وكأنه حزب معارض وبرر ذلك بحجج واهية.
وأشار برواري إلى أن الحزب الديمقراطي الكردستاني ومن خلال بيانات لمكتبه السياسي ورئاسة الإقليم دعا كل الأحزاب الكردستانية والاتحاد الوطني بالذات إلى اجتماع قمة، وطرح الخلافات على البعض في اجتماع أو أن يكون فريق الاتحاد الوطني مستعدا لحضور اجتماعات مجلس الوزراء وأن يطرح أفكاره هناك وليس عن طريق أشخاص آخرين عبر وسائل التواصل الاجتماعي.
وتابع: موضوع الخلافات بين الاتحاد الوطني والحزب الديمقراطي له جذور كثيرة أعتقد سيطول الحديث عنها، لكن هناك مساعي وبوادر على أنه يمكن الاتفاق على عقد اجتماع بين الطرفين.
مسرور بارزاني - سبوتنيك عربي, 1920, 12.01.2023
هل تنجح مباحثات كردستان والعراق في حل الملفات العالقة خلال زيارة بارزاني لبغداد؟
وأوضح البرلماني الكردي، أنه تجري الآن محاولات لتفكيك تلك الخلافات إلى مكوناته، وهناك أمل كبير في أن يتم عقد اجتماع لأن هناك ضغطا كبيرا على الأحزاب من الداخل والخارج متمثلا في ممثلي الأمم المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية، كما أن هناك ضغطا من الشارع الكردستاني الذي ليس لديه قدرة على تحمل نتائج تطور سلبي في العلاقات، وعلينا أن ننتظر بعض الوقت خصوصا أن الطرفين أبديا استعدادهم للقاء.
وحول تأثير الخلافات على العلاقات مع بغداد يقول برواري:، لا يجب إسقاط الخلافات بين الحزبين على الواقع الحكومة، حيث أن الخلافات الجارية بين أحزاب ولا علاقة للحكومة بمثل تلك الخلافات لأنها لقاءات حكومية ومن يمثل الاقليم فيها يمثل الحكومة وليس الأحزاب، كذلك لم تكن مقاطعة الاتحاد مؤثرة على اللقاءات التي جرت في بغداد.
تبدو الأسباب المولدة للأزمة منها ما هو تاريخي وآخر أيديولوجي، فالحزب الديمقراطي يتمسك بالمنهج الليبرالي، بينما الاتحاد الوطني يذهب لتبني المنهج الديمقراطي الاجتماعي بوصفه عضوا في منظمة "الاشتراكية الدولية"، علاوة على التنافس بين القيادتين على الزعامة والسلطة بين أربيل عاصمة كردستان (التي يسيطر عليها الحزب الديمقراطي) والسليمانية المدينة ذات الطبيعة الاجتماعية المنفتحة (التي يسيطر عليها الاتحاد الوطني) بحسب "سكاي نيوز".
مسرور بارزاني - سبوتنيك عربي, 1920, 12.12.2022
برلماني كردي يكشف لـ"سبوتنيك" حقيقة الأزمة السياسية بين طالباني وبارزاني في كردستان
و رغم أنه بعد عام 2003 (الغزو الأمريكي وبروز نظام حكم جديد) نجحت القيادات في التوافق على توزيع المناصب السيادية في الحكومة الاتحادية، إضافة لحكومة الإقليم، ما أفرز نموذجا يحتذى في العراق للتنمية والازدهار الاجتماعي والاقتصادي، إلا أنه بعد ذلك ظهرت خلافات بشأن منصب رئيس الجمهورية وتوزيع الحقائب الوزارية، وتوزيع واردات الاقليم، تلك الخلافات نشبت بين الحزبين من ناحية، وبين الحزبين والحكومة المركزية في بغداد من ناحية أخرى.
وحذرت رئاسة الإقليم في بيان من تلك الأوضاع، داعية جميع الأطراف السياسية إلى رص الصفوف لتجاوز الأزمات، دعا الاتحاد الوطني وحلفاؤه في بيان لضرورة تعديل قانون الانتخابات في كردستان، وتفعيل مفوضية الانتخابات، وشدد على ضرورة تهيئة الأرضية المناسبة والمستقرة لانتخابات نزيهة وشفافة.
وتتزايد المخاوف الآن من أن تمسك الحزب الديمقراطي بإجراء الانتخابات دون الاستجابة لمطالب الاتحاد الوطني، قد يقود إلى مقاطعة الأخير العملية الانتخابية، ليس ذلك فقط بل قد يمضي قدما في تهديده بالانسحاب من الحكومة، وهما تطوران خطيران ينذران بقرب الانفصال.
وكان الدبلوماسي الأمريكي، بريت ماكغورك، قد التقى زعيمي الحزبين الكرديين في إقليم كردستان، الأسبوع الماضي، لحلحلة الخلافات بحكم علاقته الوثيقة بالطرفين، وأملا في تكرار نجاح بلاده في التقريب بينهما كما حدث في "اتفاقية واشنطن" عام 1998 التي أرست تحالفا بين الحزبين بعد تصادمهما المسلح فيما عرف بـ"الحرب الأهلية الكردية" التي نشبت نتيجة الصراع على السلطة والثروة.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала