رسم "الصليب" يثير جدلا واسعا في لبنان ورئيس الوزراء يرد على وزير الخارجية السابق

© Sputnik . Abdul Kader Albayرئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي
رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي - سبوتنيك عربي, 1920, 24.01.2023
تابعنا عبرTelegram
أثار "رسم الصليب" جدلا واسعا في لبنان، بعدما كشفت وسائل إعلام أن وزير الخارجية السابق جبران باسيل، قال لرئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، إنه "ليس كل من رسم شارة الصليب على وجهه مسيحي".
ونفى المكتب الإعلامي لباسيل، في بيان له، نفيًا قاطعًا، مسألة الوزراء المسيحيين وإشارة الصليب، مشيرًا إلى أن "باسيل لا يمكن أن يقول عبارة، "بأن ليس كل مَن يرسم إشارة صليب هو مسيحي".
وأعرب عن أسفه لـ"هذا الدّرك الذي وصلت إليه الأمور في استثارة الغرائز الطائفية، طلبًا لشعبوية وتحصينًا لشخص في إزاء الأداء المخالف للدستور والميثاق".
رئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل - سبوتنيك عربي, 1920, 15.05.2022
جبران باسيل: التيار الوطني الحر خرج منتصرا من المعركة الانتخابية التي شهدها لبنان
من جانبه، أعرب المكتب الإعلامي لميقاتي، عن استغرابه من نفي رئيس "التيار الوطني الحر" النّائب جبران باسيل، أن يكون قال عبارة "ليس كل من يرسم إشارة صليب هو مسيحي"، خلال اللّقاء الّذي جمعهما بعد أول جلسة لمجلس الوزراء".
وأشار البيان إلى أن "ميقاتي يجدد التأكيد أن باسيل قال هذه العبارة، وأن مواقفه الإعلامية المتكررة التي تطعن بشرعية جلسات الحكومة، ومنها بيانه الأخير بالذّات، رغم مشاركة 7 وزراء مسيحيين من أصل 12 وزيرا فيها، يثبت حقيقة نظرته التمييزيّة بين المسيحيين".
وكان ميقاتي كشف، بحسب صحيفة "الشرق الأوسط"، "أنه أبلغ باسيل في لقاء جمعهما، بعد انعقاد أول جلسة لمجلس الوزراء إثر الشغور الرئاسي، أن سبعة من أصل 12 وزيرا مسيحيّا في حكومته يشاركون في هذه الجلسات.
فأجابه الأخير: "ليس كلّ من رسم شارة الصليب على وجهه مسيحي"، فيما أعرب ميقاتي عن استهجانه هذا الطّرح، متسائلًا: "كيف يمكن أن تُدار البلاد بهذه الطروحات؟"، حسب الصحيفة.
جلسة انتخاب رئيس الجمهورية في البرلمان اللبناني، بيروت، لبنان 20 أكتوبر 2022 - سبوتنيك عربي, 1920, 23.01.2023
"فيدرالية لبنان"... ما مدى إمكانية تغيير النظام السياسي ومدى خطورة ذلك؟
وفشل البرلمان اللبناني في انتخاب رئيس جديد للبلاد في الجلسة التي عقدها الخميس الماضي، بعد 10 جلسات سابقة انتهت إلى نفس النتيجة.
ويزداد المشهد السياسي تعقيدا في لبنان على خلفية خلو سدة الرئاسة الأولى في ظل الخلافات السياسية والهوة العميقة بين القوى الأساسية، الأمر الذي ينذر بطول أمد الفراغ الرئاسي في البلاد.
وعلى الرغم من الدعوات المستمرة لرئيس البرلمان لجلسات انتخاب رئيس جديد للجمهورية، إلا أنها تبقى شكلية بعد تعذر الاتفاق على شخصية جامعة، وسط إعلان بري عزوفه عن دعوته لجمع القوى السياسية كافة على طاولة الحوار لتقريب وجهات النظر وتسهيل انتخاب رئيس جديد.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала