فرنسا تعيد 15 سيدة و32 طفلا كانوا محتجزين في سوريا

© AP Photo / Baderkhan Ahmadنساء وأطفال مرتبطون بمقاتلي تنظيم "داعش" الإرهابي في انتظار ركوب الحافلات والشاحنات تاركين مخيم الهول المكتظ للعودة إلى ديارهم
نساء وأطفال مرتبطون بمقاتلي تنظيم داعش الإرهابي في انتظار ركوب الحافلات والشاحنات تاركين مخيم الهول المكتظ للعودة إلى ديارهم - سبوتنيك عربي, 1920, 24.01.2023
تابعنا عبرTelegram
قالت فرنسا، اليوم الثلاثاء، إنها أعادت 15 سيدة و32 طفلا كانوا محتجزين في مخيمات يُحتجز فيها متطرفون شمال شرقي سوريا، وتسيطر عليها القوات الكردية.
وأفادت الخارجية الفرنسية في بيان: "تم تسليم القاصرين إلى الدوائر المسؤولة عن رعاية الأطفال وسيخضعون للمراقبة الطبية والاجتماعية".
وأضافت أنه "تم تسليم البالغات إلى الجهات القضائية المختصة"، على ما نقلت قناة "فرانس 24".
وهذه هي المرة الأولى التي تعيد فيها باريس بشكل جماعي مواطنات فرنسيات اتهموا بالانخراط في جماعات إرهابية إلى البلاد خلال العام الجاري، بعدما أعلنت تبني سياسة "كل حالة على حدة"، الأمر الذي أدى إلى إدانتها من قبل الهيئات الدولية وإلقاء اللوم عليها من قبل منظمات فرنسية، وتعرضها لضغوط من قبل عائلات النساء المحتجزات في ظروف قاسية.
وفي 20 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أعادت السلطات الفرنسية بالفعل 15 امرأة جهادية و40 طفلا فرنسيا محتجزين في معسكرات شمال شرق سوريا.
مخيم الهول شرقي محافظة الحسكة السورية - سبوتنيك عربي, 1920, 20.10.2022
فرنسا تعيد عشرات النساء والأطفال من مخيمات احتجاز "الجهاديين" في سوريا
حتى صيف عام 2022، كانت فرنسا تفضل إعادة مواطنيها على أساس "كل حالة على حدة"، والتي تتمثل، بحكم الواقع، في إعادة الأطفال إلى التراب الوطني دون أمهاتهم، أي الأيتام أو الأطفال الذين وافقت أمهاتهم على التوقيع على وثيقة تتخلى عنهم.
ومن بين الدول الأوروبية، كانت فرنسا معزولة بشكل متزايد فيما يتعلق بسياسة "كل حالة على حدة"، في وقت قررت فيه بلجيكا وفنلندا والدنمارك والسويد وهولندا وألمانيا إعادة جميع رعاياها القصر، برفقة أمهاتهم عندما يكون ذلك ممكنا. كان الدافع وراء عكس مسار الإليزيه هو تزايد الإدانات من قبل الهيئات الدولية.
وهؤلاء النسوة هن من بين فرنسيات توجهن طوعا إلى مناطق يسيطر عليها الإرهابيون في العراق وسوريا وقبض عليهن بعد هزيمة تنظيم "داعش" (إرهابي محظور في روسيا والعديد من الدول) عام 2019، وقد ولدت الكثيرات منهن أطفالا في سوريا.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала