مسلحون موالون للجيش الأمريكي يشنون حملة عسكرية كبيرة في شمال وشرق سوريا

© Sputnik . Atia Al atiaتدريبات للجيش الأمريكي و"قسد" بزعم "محاربة خلايا داعش" في المنطقة الحدودية السورية - التركية
تدريبات للجيش الأمريكي وقسد بزعم محاربة خلايا داعش في المنطقة الحدودية السورية - التركية - سبوتنيك عربي, 1920, 25.01.2023
تابعنا عبرTelegram
شن المسلحون الموالون للجيش الأمريكي، حملة عسكرية كبيرة وبدعم من قوات "التحالف الدولي" المزعوم، تستهدف أبناء القبائل العربية في مناطق محافظتي الرقة وحلب بحجة البحث عن خلايا لتنظيم "داعش" (الارهابي والمحظور في روسيا الاتحادية وعدد من الدول)، والتي تعتبر من أكبر الحملات التي تقوم بها.
وقالت مصادر مقربة من قوات "قسد" الموالية للجيش الامريكي في تصريحات لــ"سبوتنيك"، إن "قسد شنت وبدعم من قوات التحالف الدولي بقيادة الجيش الأمريكي، اليوم الأربعاء، حملة أمنية حملت اسم الانتقام لشهداء الرقة، وتهدف لملاحقة خلايا تنظيم "داعش"، حيث قتل 6 من مسلحي "قسد" في هجوم نفذه مجهولين استهدف أحد مقارها في مدين الرقة قبل شهر من الآن".

وشملت الحملة العسكرية والأمنية الجديدة، مدينة الرقة وريفها ومنها مدينة الطبقة وبلدة الكرامة، إضافة لبلدة صرين التابعة لمدينة عين العرب شرقي حلب، بحسب المصادر.

وتابعت المصادر أن "قوات قسد بكافة تشكيلاتها العسكرية والأمنية تشارك في الحملة التي تعتبر الأكبر من نوعها في المنطقة، حيث تم اعتقال ما يقارب الـ100 مدني في ساعتها الأولى، منهم 30 شخص في مدينة الطبقة غربي الرقة".
تدريبات للجيش الأمريكي وقسد بزعم محاربة خلايا داعش في المنطقة الحدودية السورية - التركية - سبوتنيك عربي, 1920, 25.01.2023
سوريا تحمل الولايات المتحدة مسؤولية انعدام الأمن في المنطقة
ونقلت مصادر محلية لوكالة "سبوتنيك" أن قوات تنظيم "قسد" أغلقت جسر "قره قوزاق" شرقي مدينة منبج بريف حلب الشرقي، على طريق عام الرقة- حلب الدولي (M4) تزامناً مع فرض حصار على بلدة صرين ومنع الدخول والخروج منها تزامناً مع اطلاق الحملة الأمنية و العسكرية.

وتأتي الحملة العسكرية والأمنية المذكورة بعد يومين من خروج آلاف المدنيين من أبناء القبائل العربية في مدينة الرقة وقراها في مظاهرات عشائرية كبيرة ضد ممارسات "قسد" وبسبب انتشار الجرائم وتهريب المخدرات والفلتان الأمني والذي أودى بحياة معلمة حامل وطفلتها الصغيرة على يد عصابة مكونة من 4 أشخاص، اثنان منهم من مسلحي "قسد".

وأعلنت قوات "قسد" بدعم من الجيش الأمريكي بتاريخ 6 كانون الثاني/ يناير الجاري، إنهاء حملة "صاعقة الجزيرة" بعد 8 أيام على انطلاقها والتي استهدفت منازل المدنيين من أبناء القبائل العربية في بلدات تل براك وتل حميس والهول بريف محافظة الحسكة ،حيث اعتقلت خلال العملية نحو 260 مدني.
وذكرت قوات "قسد" في بيان لها، اليوم الاربعاء، أن "قوى الأمن الداخلي وقوات سوريا الديمقراطية قامتا خلال الفترة الماضية بعمليات ملاحقة دقيقة ونوعية لخلايا تنظيم داعش في منطقة الفرات وذلك بالتوازي مع عملية صاعقة الجزيرة، حيث توصلت القوّات خلال التحقيقات إلى جملة من النتائج ومنها؛ قيام زعامة التنظيم الإرهابي الجديدة بمحاولة جديدة لإعادة تشكيل صفوف الخلايا الإرهابية وتعيين متزعمين جدد لها في منطقة الفرات".
صورة أرشيفية... قافلة أمريكية بمحافظة الحسكة شمال شرق سوريا 
 - سبوتنيك عربي, 1920, 22.01.2023
أطفال "حامو" يلاحقون بالحجارة رتلا أمريكيا حاول اختراق قريتهم شرقي سوريا... فيديو

وكذلك إصدار التعليمات بضرورة الانتقال من العمليات الإرهابية الفردية إلى العمليات الإرهابية الجماعية التي تستهدف السجون التي تحوي معتقلي التنظيم وكذلك الاستهداف المباشر الأمني والدعائي للمجتمع الرافض لسطوة الإرهاب، وضرورة فتح ممرات من المناطق التي تسيطر عليها مجموعات داعش في البادية السورية جنوب غرب الرقة غير الخاضعة لقوّات قسد وإيجاد علاقات وثيقة بين خلاياه وعناصره في منطقة سلوك بمنطقة تل أبيض المحتلة وذلك استمراراً لمخطط الهجوم الإقليمي على سجن الصناعة في عام 2022.

وتستهدف هذه العمليات بحسب بيان قسد "ملاحقة وضبط عناصر الخلايا الإرهابية بشكل أساسي وفي مقدمتهم العناصر الخطيرة وتدمير قنوات التواصل بينهم وكذلك إزالة مخابئ نشاطهم المحتملة وتجفيف البيئة المساعدة لهم بما فيها العناصر التي تيسر وتتستر على الخلايا وشبكات التجنيد والاستقطاب".
ويشار إلى أن مناطق وبلدات شرقي سوريا تعيش حالة من الغضب الشعبي العشائري ضد ممارسات الجيش الأمريكي وقوات "قسد" والتي تتركز على سرقة النفط والغاز ومنع التعليم والتربية وفرض التجنيد الإجباري.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала