بوتين: محطة "أكويو" للطاقة النووية أهم مشروع لروسيا وتركيا... فيديو

© Sputnik . Ilya Pitalev / الانتقال إلى بنك الصورالرئيس الروسي فلاديمير بوتين يشارك في مراسم تسليم الوقود النووي إلى محطة "أكويو" التركية للطاقة النووية، عبر تقنية الفيديو.
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يشارك في مراسم تسليم الوقود النووي إلى محطة أكويو التركية للطاقة النووية، عبر تقنية الفيديو. - سبوتنيك عربي, 1920, 27.04.2023
تابعنا عبر
أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الخميس، على أن محطة "أكويو" للطاقة النووية أهم مشروع لروسيا وتركيا وسيسمح بتطوير العلاقات الاقتصادية وتعزيز التجاور بين البلدين.
وهنأ بوتين خلال مشاركته عبر الفيديو، في حفل تسليم الوقود النووي الروسي إلى الوحدة "رقم 1" من محطة الطاقة النووية التركية "أكويو"، جميع المشاركين بنفيذ مرحلة جديدة ومهمة في أحد أكبر المشاريع المشتركة في تاريخ العلاقات الروسية التركية.

أؤكد أن هذا مشروع رائد، فهو يحقق منافع اقتصادية متبادلة ويساعد بالطبع على تعزيز الشراكة متعددة الأوجه بين دولتينا، التي تستند على مبادئ حسن الجوار والاحترام المتبادل لمصالح الطرف الآخر، ومراعاة مصالح الطرف الآخر.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يلقي خطابه السنوي أمام الجمعية الفيدرالية في موسكو، روسيا 21 فبراير 2023 - سبوتنيك عربي
فلاديمير بوتين
الرئيس الروسي
وأوضح بوتين أن روسيا وتركيا اتفقتا على تعميق التعاون في الاقتصاد والتجارة، وتحفيز نمو التجارة.

بالطبع، بالإضافة إلى التعاون في مجال الطاقة النووية السلمية، ناقشنا للتو (مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان) قضايا الساعة الأخرى، المرتبطة بتطوير النطاق الكامل للعلاقات الروسية التركية. وفي هذا الصدد، تم التوصل إلى عدد من الاتفاقيات المشتركة المهمة بشكل أساسي. والأهم من ذلك، لقد اتفقنا على زيادة تعميق التعاون في الاقتصاد والتجارة، لتحفيز النمو التدريجي للتجارة الثنائية.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يلقي خطابه السنوي أمام الجمعية الفيدرالية في موسكو، روسيا 21 فبراير 2023 - سبوتنيك عربي
فلاديمير بوتين
الرئيس الروسي
وثمّن بوتين دور الرئيس التركي في هذا المجال، مشيرا إلى أن أردوغان يمكنه تحديد الأهداف والتحرك نحوها بشكل حاسم، وأن روسيا تدعمه.

هذا مثال مقنع آخر على مقدار ما تفعله، السيد الرئيس (التركي رجب طيب أردوغان)، من أجل بلدكم، من أجل نمو اقتصاده، ولجميع المواطنين الأتراك. أريد أن أقول ذلك بصراحة: أنت تعرف كيف تضع أهدافًا طموحة وتتحرك بثقة نحو تنفيذها... ونحن من جانبنا، بالطبع، ندعم مثل هذا الموقف.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يلقي خطابه السنوي أمام الجمعية الفيدرالية في موسكو، روسيا 21 فبراير 2023 - سبوتنيك عربي
فلاديمير بوتين
الرئيس الروسي
وأضاف بوتين أن الشراكة بين روسيا وتركيا تعود بالنفع على الطرفين وتلبي مصالح مواطني البلدين.
وشكر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الخميس، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، على إسهام روسيا في إنشاء محطة "أكويو" النووية التركية.
التحضيرات لتسليم الوقود النووي لمحطة أكويو التركية مع مشهد لمجسم مصغر للمحطة النووية  - سبوتنيك عربي, 1920, 27.04.2023
الحلم التركي يصبح حقيقة بدعم روسي... "أكويو" تنتظر وقودها النووي
وبحث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، خلال اتصال هاتفي مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، اليوم، مستجدات الأزمة الأوكرانية وصفقة الحبوب.

وبحسب بيان للرئاسة التركية، فقد "بحث أردوغان وبوتين هاتفيا مستجدات الأزمة الأوكرانية والخطوات المتعلقة بصفقة الحبوب، حيث أكد أردوغان لبوتين إمكانية العمل على مبادرات جديدة تخص الأزمة، من خلال مجموعة العمل المقترحة".

© Sputnikالطاقة النووية في دول الشرقين الأدنى والأوسط
الطاقة النووية في دول الشرقين الأدنى والأوسط - سبوتنيك عربي, 1920, 27.04.2023
الطاقة النووية في دول الشرقين الأدنى والأوسط
من ناحية أخرى، أعرب أردوغان عن شكره لبوتين على إسهام روسيا في إنشاء محطة أكويو التركية للطاقة النووية، حيث تقام اليوم احتفالية رسمية بمناسبة تزويد المحطة بالوقود النووي، بمشاركة الرئيسين أردوغان وبوتين عبر الفيديو "كونفرانس".
وأطلق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في 3 أبريل/ نيسان 2018، مشروع بناء محطة أكويو للطاقة النووية عبر الفيديو.
وتعد "أكويو" أول محطة للطاقة النووية قيد الإنشاء في تركيا، ويتضمن المشروع أربع وحدات طاقة مع مفاعلات "VVER-1200" من الجيل 3+ بتصميم روسي، وستكون قدرة كل وحدة طاقة 1200 ميغاوات.
ويعتبر هذا المشروع، أول مشروع في الصناعة النووية العالمية يتم تنفيذه وفقًا لنموذج البناء والامتلاك والتشغيل، بتكلفة تقدر بنحو 20 مليار دولار، حيث بدأ بناء أول وحدة كهرباء في أبريل عام 2018.

تاريخ الحلم التركي الذي يصبح واقعا اليوم

ظهرت مسألة الحاجة إلى استخدام الطاقة النووية في تركيا لأول مرة، على جدول الأعمال في أوائل سبعينيات القرن الماضي.
وفي عام 1970، تم إنشاء هيئة الكهرباء التركية "تيك"، ومنذ عام 1972، باشرت إدارة الطاقة الذرية بالعمل داخل الهيئة.
وفي الوقت نفسه، تم إجراء الدراسات الفنية الأولى والبحث عن موقع لبناء محطة للطاقة النووية في تركيا.
ونتيجة للبحث، تم اختيار مواقع مرسين-أكويو، سينوب-إنجيبورون، وكيركلاريلي-إغنيدا، كأكثر الأماكن ملاءمة لبناء المحطة النووية.
ونفذت "تيك" التركية العمل على ترخيص موقع "أكويو"، وبناء على دراسات أرضية، وأعدت تقريرا مفصلا، تم تقديمه إلى هيئة الترخيص، ولجنة الطاقة الذرية التابعة لمكتب رئيس الوزراء.
وحصل موقع "أكويو" في عام 1976، على ترخيص لبناء محطة للطاقة النووية، ولكن تم تعليق العمل بسبب الحادث الذي وقع في محطة تشيرنوبيل للطاقة النووية في عام 1986.

انتعاش الفكرة في التسعينيات وإدراجها في الخطة الاستثمارية

تكثفت الأبحاث حول بناء محطات الطاقة النووية لتوليد الكهرباء في أوائل التسعينيات.
وأرسلت "تيك"، في أكتوبر/تشرين الأول 1992، خطابًا إلى كبرى الشركات المصنعة لمحطات الطاقة النووية في العالم تطلب فيها تقديم معلومات فنية ومالية ببناء محطة طاقة نووية من وحدة أو وحدتين في تركيا بسعة 1000 ميغاوات على أساس تسليم المفتاح أو في إطار نموذج البناء والتشغيل الخاص بهدف التكليف في عام 2002.
وفي يناير/كانون الثاني عام 1993، تم نشر مشروع "أكويو نب" في الجريدة الرسمية التركية وأدرج مرة أخرى في برنامج الاستثمار.
وفي نهاية عام 2002، تم دمج وكالة الطاقة الذرية التركية، بصفتها سلطة الترخيص التابعة لمكتب رئيس الوزراء، في وزارة الطاقة والموارد الطبيعية في تركيا.
وأعلنت وزارة الطاقة والموارد الطبيعية وشركة "تيك"، في نوفمبر/تشرين الثاني 2004، عن بدء بناء ثلاثة مفاعلات نووية بطاقة إجمالية قدرها 5000 ميغاوات في عام 2007.
وفي 18 مارس/آذار 2008، بعد نشره في الجريدة الرسمية، دخل مرسوم أعدته وزارة الطاقة بشأن بناء محطات الطاقة النووية حيز التنفيذ.

مناقصة مشروع "أكويو نب" أعلنت 4 مرات

تمت المناقصة الأولى لبناء محطة للطاقة النووية في عام 1976، عندما حصل موقع "أكويو" على ترخيص. ومع ذلك، فإن الشركة السويدية "آسيا أتوم"، التي فازت بالمناقصة، لم تتمكن من الحصول على قرض خارجي، ونتيجة لذلك تم تعليق المشروع.
وأجريت مفاوضات العطاء مع ثلاث شركات أخرى، في نهاية عام 1983، وطلبوا ضمانات من الجمهورية التركية بشأن القضايا المالية، لكن الحكومة رفضت تقديمها، وعرضت تنفيذ المشروع وفقا لنموذج "البناء-التملك-التشغيل"، وبعد ذلك انتهت المفاوضات دون جدوى.
وتم طرح مناقصة ثالثة في عام 1998، ولكن تم إلغاؤها بقرار من مجلس الوزراء بعد أن صرح رئيس الوزراء آنذاك، بولنت إيجيفيت، أنه لا توجد حاجة لتطوير مصادر طاقة بديلة.

بدء التعاون مع روسيا في عام 2010

وقعت تركيا وروسيا، في 12 مايو/أيار 2010، اتفاقية تعاون حول إنشاء وتشغيل محطة "أكويو" النووية، والتي أصبحت علامة بارزة في طريق تركيا للحصول على الطاقة النووية الخاصة بها.
وفي 13 ديسمبر/كانون الأول 2010، تم إنشاء شركة مشروع وبدأت عملية الإعداد.
وفي 1 ديسمبر 2014، وافقت وزارة البيئة التركية على تقرير تقييم الأثر البيئي لمحطة الطاقة النووية، وفي 15 يونيو/حزيران 2017، تم الحصول على ترخيص لإنتاج الكهرباء.

"روساتوم" عملاق الصناعة النووية في العالم يضع بصمته

وفي أكتوبر 2017، منحت شركة "روساتوم" ترخيصا محدودا، والذي بدأت الشركة الحكومية بموجبه، في 10 ديسمبر2017، في بناء منشآت غير نووية ذات أولوية ضرورية لبناء وحدات الطاقة.
وبدأ تشييد مبنى مفاعل أول وحدة طاقة، في 2 أبريل 2018. وتم إطلاق تشييد محطة "أكويو النووية" من قبل بوتين وأردوغان.
وأطلق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في 3 أبريل 2018، بناء محطة أكويو للطاقة النووية عبر الفيديو.
وفي 8 أبريل 2020، بدأ بناء وحدة الطاقة الثانية لمحطة الطاقة النووية، وفي 10 مارس 2021 بدأ بناء وحدة الطاقة الثالثة، وتم وضع أساس الوحدة الرابعة الأخيرة في 21 يوليو/تموز 2022.
وبعد تشغيل أربع وحدات طاقة، ستوفر محطة الطاقة النووية 10% من إجمالي الطلب على الكهرباء في تركيا، وستكون قدرة كل وحدة من وحدات الطاقة الأربعة (مفاعلات ففر-1200 من الجيل الجديد "3+" مع تحسين المؤشرات الفنية والاقتصادية التي تلبي أعلى معايير السلامة) سيكون 1200 ميغاواط، وستكون السعة الإجمالية لمحطة الطاقة النووية 4800 ميغاواط.

وزير الطاقة التركي: توليد الكهرباء سيبدأ خلال عام

أعلن وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي، فاتح دونميز، في مقابلة مع "سي إن إن ترك": "في 27 أبريل، سيتم تسليم أول وقود نووي إلى أكويو. بعد ذلك، سيتم إجراء الاختبارات والتجارب، هناك مواعيد نهائية معينة قبل بدء توليد الكهرباء المباشر، أستطيع أن أقول أنه في غضون 9-12 شهرا، أي في غضون عام تقريبا (حتى نهاية أبريل 2024) ، ستبدأ المحطة في إنتاج الكهرباء".

أردوغان: مشروع "أكويو" للطاقة النووية سيجلب نحو 6.5 مليار دولار لاقتصاد البلاد

أكد الرئيس التركي، أنه بفضل تشغيل محطة "أكويو" للطاقة النووية، ستتمكن تركيا من خفض حجم واردات الغاز الطبيعي، الذي يستخدم لتوليد الكهرباء، وإرسال الغاز المنتج في البحر الأسود للبيع، وبالتالي فإن "أكويو" وفقا لأردوغان، ستسمح لاقتصاد البلاد بتلقي 6.5 مليار دولار إضافية.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала