مسؤول الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في لبنان: المقاومة بغزة ما زالت تحافظ على 90% من قوتها

© AFP 2023 / JAAFAR ASHTIYEHأنصار الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يحتفلون بذكرى تأسيسها
أنصار الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يحتفلون بذكرى تأسيسها - سبوتنيك عربي, 1920, 21.10.2023
تابعنا عبر
كشف مسؤول الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في لبنان، هيثم عبده، أن "الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، ما زالت تحافظ على 90% من قوتها"، مؤكدًا أن "جبهات المقاومة في المنطقة ستتدخل في الصراع الجاري، إذا شعرت بأن المقاومة في غزة على وشك الانكسار".
بيروت - سبوتنيك. وقال عبده، في حديث لوكالة "سبوتنيك": "المقاومة في غزة، ما زالت تحافظ على 90% من قوتها، فقط الذي يعمل في المقاومة هو إطلاق الصواريخ، ولكن عندما تكون هنالك حرب برية على الأرض سوف تقوم المقاومة بالمفاجآت كما فاجأت العدو بدخول المستوطنات".
وأضاف: "أعتقد أن جبهة لبنان، أو الجبهات المقاومة الأخرى في المنطقة عندها خطوط حمر، إذا إسرائيل أو الكيان الصهيوني تجاوز الخطوط الحمر هذه، أعتقد أنه سيكون هنالك فتح للجبهات، التي لها علاقة بمحور المقاومة في المنطقة، وأعتقد أن أهم خط أحمر هو ممنوع كسر المقاومة في غزة. إذا كان هنالك شعور بأن ثمة كسر للمقاومة سوف تفتح الجبهات من كل المحاور الموجودة".

واعتبر عبده أن "الشارع العربي قلبًا وقالبًا مع القضية الفلسطينية، لكن هنالك أنظمة عربية أو الأنظمة الرجعية، التي تاريخيًا بالعلن، تقول إنها مع فلسطين لكن بالممارسة على الأرض هي ليست مع فلسطين، فالأنظمة العربية تضغط على شعوبها حتى لا يكون هنالك تضامن واسع، لأن هذا يخيفهم، لأنه كلما اتسعت رقعة المقاومة ضاقت مساحة الأنظمة العربية الرجعية أكثر وأكثر".

وتابع عبده، قائلا: "المقاومة في الضفة الغربية تتصاعد يومًا بعد يوم، ففي الأسابيع الأخيرة، كان هناك أكثر من 100 عملية عسكرية ضد الحواجز وضد الكيان الصهيوني في قلب الضفة الغربية. جماهيريًا هناك حراك، ولكن ثمة مشكلة في أن السلطة الفلسطينية في العديد من الأماكن تقوم بقمع هذه المظاهرات ومنعها من الوصول إلى نقاط الاشتباك مع الكيان الصهيوني... المشكلة أن كثيرا من الحراك داخل الضفة الغربية، لكن هناك تعتيم إعلامي أولًا، وثانيًا هناك قمع من السلطة الفلسطينية على الأرض".
ورأى عبده أن "السلطة الفلسطينية في النهاية هي جزء من النظام العربي الرسمي، الذي هو النظام العربي الرجعي، وتأتمر لنقل بشكل أو بآخر، من الولايات المتحدة الأمريكية، التي هي رأس الإمبريالية في المنطقة".
أما بخصوص موقف مصر وتحركاتها، منذ بداية التصعيد بين "حماس" وإسرائيل، لفت عبده إلى أن "السلطة المصرية هي في النهاية جزء من النظام العربي الرسمي، فبالتالي لنقل إن لديها هامشًا من الحركة لكنه ليس واسعًا، ولديها هامش من الاستقلالية لكنه ليس هامشًا واسعًا. المصريون أمس قاموا بفتح المعبر من أجل إدخال المساعدات، ولكنهم لا يستطيعون إجبار الكيان الصهيوني على السماح للأجانب أو أي طرف آخر بالخروج من غزة إلى مصر، ليسوا هم أصحاب القرار".
وفيما يتعلق بالمشاهد المتداولة لقتلى إسرائيليين مدنيين خلال هجوم حركة "حماس" على مواقع ومستوطنات إسرائيلية، في 7 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، أوضح عبده أنه "يجب التمييز بين المدنيين والمستوطنين، المستوطنون هم جزء من الجهد العسكري الإسرائيلي، وهم مسلحون وعندما تسنح لهم الفرصة في أكثر من مكان قاموا بقتل الفلسطينيين، وشاهدنا ذلك في الضفة الغربية، عندما قام المستوطنون في الهجوم على العديد من المنازل والقرى وقاموا بحرقها وقتل الفلسطينيين فيجب التمييز بين المستوطن والمدني. المقاومة لم تقتل أي مدني أو أي طفل أو امرأة، المقاومة تقوم بقتل كل من له علاقة بالجهد العسكري الذي يدعم الكيان الصهيوني".
وعن تقييم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، للموقف الروسي من التصعيد الحالي، قال عبده: "بالتأكيد الموقف الروسي، في الفترة الأخيرة منذ حرب أوكرانيا إلى الآن، هو موقف متقدم وموقف جيد على مستوى الإعلام وعلى المستوى الدبلوماسي، خاصة في مجلس الأمن، ولكن المطلوب الذهاب أكثر إلى خطوات عملية من أجل إجبار هذا الكيان ومن يدعمه على التراجع وردعهم عما يقوم به، لكن الموقف الروسي جيد وأفضل بكثير من مواقف الأنظمة العربية".
فرق إنقاذ إسرائيلية تصل لإجلاء جريح بالقرب من مدينة سديروت الجنوبية بعد إطلاق حركة حماس الفلسطينية عملية طوفان الأقصى، 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023 - سبوتنيك عربي, 1920, 21.10.2023
حركة "حماس": نستعد لإطلاق سراح رهينتين جديدتين
ونبّه مسؤول الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في لبنان، إلى أن "إسرائيل هي التي تمنع خروج الرعايا الأجانب من قطاع غزة، وبينهم أكثر من 800 مواطن روسي"، مشيرًا إلى أن "الكيان الصهيوني دمّر معبر رفح من الجانب الفلسطيني، فلم يعد صالحًا للعمل هذا منذ البداية، ثانيًا، المقاومة في فلسطين مع الإجلاء (للرعايا الأجانب)، وبالأمس، كانت هناك مبادرة من المقاومة بإطلاق سراح أسيرتين أمريكيتين، فبالتالي المشكلة ليست لدى المقاومة، المشكلة لدى الطرف الآخر، الكيان الصهيوني الذي لا يسمح بعبور المعبر لأي طرف آخر".
وتتواصل الحرب على غزة في يومها الـ15 منذ بدء عملية "طوفان الأقصى"، ومعها يتزايد عدد الضحايا ويتفاقم الوضع الإنساني في القطاع.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала