- سبوتنيك عربي, 1920
مجتمع
تابع آخر الأخبار عن القضايا الاجتماعية والفعاليات الثقافية في دول الوطن العربي والعالم. تعرف على آخر أخبار المجتمع، قصص إنسانية، وتقارير مصورة عن حياة المجتمع.

دراسة: كيف تؤثر حالة الأسنان على دماغ الإنسان؟

© Photo / Pixabay//jennyfriedrichsفرشاة الأسنان
فرشاة الأسنان - سبوتنيك عربي, 1920, 28.12.2023
تابعنا عبر
أثارت دراسة جديدة في اليابان مرة أخرى تساؤلات حول العلاقة بين صحة الفم وصحة الدماغ، والتي يتفق معظم الخبراء على أنها مترابطة بشكل مدهش.
وفي دراسة علمية تم نشرها على موقع "ساينس أليرت"، بحثت إذا كانت مشاكل الفم مثل التهاب اللثة (أمراض اللثة) وفقدان الأسنان يمكن أن تزيد من خطر الاضطرابات العصبية مثل السكتة الدماغية ومرض ألزهايمر وأشكال أخرى من الخرف.
وكانت النتائج واضحة: كلتا القضيتين مرتبطتان، خصوصا مع الضمور في منطقة الحصين (وهو الجزء من الدماغ الذي يتحكم في الذاكرة والتعلم والعاطفة) وهذه نتيجة مهمة، إلا أنها ليست المرة الأولى التي يتم فيها إجراء مثل هذا الارتباط.
في مارس/آذار العام الجاري، وجدت دراسة أمريكية أجريت على أكثر من 40 ألف بالغ مسجلين في مشروع بحث البنك الحيوي في بريطانيا، أن سوء صحة الفم يبدو أنه عامل خطر رئيسي للسكتة الدماغية والخرف.
وفي مراجعة الأدبيات لعام 2019، خلصت مجموعة أخرى من الباحثين إلى أن "النتائج التجريبية تشير بشكل جماعي إلى أنه لا يمكن الاستهانة بالعلاقة بين صحة الفم والإدراك".
الذكاء الاصطناعي  - سبوتنيك عربي, 1920, 28.12.2023
الذكاء الاصطناعي يتنبأ بنهاية حياتنا
إن لهذه المجموعة المتنامية من الأبحاث آثارًا هائلة على فهمنا للجسم، وعلى استراتيجيات التدخل الوقائي في الصحة العامة.
وقد علق ساتوشي ياماغوتشي، المؤلف الرئيسي للدراسة اليابانية، على النتائج التي توصل إليها: "إن الاحتفاظ بأسنان أكثر صحة دون الإصابة بأمراض اللثة قد يساعد في حماية صحة الدماغ، الزيارات المنتظمة لطبيب الأسنان مهمة للسيطرة على تطور أمراض اللثة".
وبعبارة أخرى، لا يكفي مجرد الحفاظ على مجموعة كاملة من الأسنان للبقاء في صحة جيدة. يجب علينا أيضًا أن نحافظ على أفواهنا خالية من أمراض اللثة، وإلا قد يتحمل الدماغ التكلفة.
في هذا السياق، هذا يعني أن أكثر من مليار شخص قد يتعرضون لخطر التدهور المعرفي المبكر بسبب حالة أفواههم.
والأسوأ من ذلك هو أن طبيعة العلاقة بين الفم والدماغ تبدو ثنائية الاتجاه، مما يعني أن التدهور المعرفي يميل إلى أن يؤدي إلى عادات صحية سيئة للفم أيضًا.

في الواقع، الاضطرابات العصبية مثل مرض ألزهايمر يمكن أن تجعل من الصعب العناية بالأسنان بشكل صحيح. قد ينسى الأشخاص الذين يعانون من التدهور المعرفي تنظيف أسنانهم بالفرشاة، أو قد يجدون صعوبة في التكيف مع الرحلات الروتينية إلى طبيب الأسنان، يمكن أن تكون النتيجة حلقة مفرغة يؤدي فيها التدهور المعرفي إلى انخفاض في معايير طب الأسنان، الأمر الذي يؤدي فقط إلى تفاقم الحالة.

ولمنع هذا التأثير المتزايد، يجب على صناع السياسات وخبراء الصحة التدخل مبكرا للقضاء على المشكلة في مهدها.
ومن خلال التأكيد على قيمة تنظيف الأسنان بالفرشاة، واستخدام خيط الأسنان، وزيارة طبيب الأسنان، واتخاذ خيارات غذائية سليمة حيثما أمكن ذلك، يصبح بوسعهم مساعدة كبار السن على حماية أفواههم ضد البلاك والبكتيريا ــ وبالتالي الحد من خطر الإصابة بالأمراض التنكسية العصبية.
جراحة - سبوتنيك عربي, 1920, 28.12.2023
مجتمع
لأول مرة في العالم.. إعادة الحركة ليد مشلولة بزرع أعصاب من الساق
وبالمثل، بالنسبة لأولئك الذين تظهر عليهم بالفعل علامات الخرف، يمكن للعائلات ومقدمي الرعاية مساعدة مرضى الخرف في بناء روتين قوي لصحة الفم مصمم خصيصًا لهم.
قد يتضمن ذلك تذكيرات مجدولة على الهاتف لتنظيف أسنانك بالفرشاة والخيط، أو توفير أدوات طب الأسنان المتخصصة مثل فرشاة الأسنان الكهربائية، والتي قد تكون أسهل في التشغيل. حتى أن بعض أطباء الأسنان يقدمون زيارات منزلية لمرضى الخرف الذين يكافحون من أجل حضور المواعيد بأنفسهم.
وقد يكون لتشجيع المرضى على تبني عادات وقائية أخرى، مثل استخدام العلكة الخالية من السكر بين الوجبات، تأثير أيضًا، وتشير الأبحاث إلى أن مضغ علكة بانتظام (جنبًا إلى جنب مع تنظيف الأسنان بالفرشاة) يمكن أن يساعد في تقليل خطر تسوس الأسنان.
يمكن لهذه الأنواع من التغييرات الصغيرة والمتسقة في نمط الحياة أن تحدث فرقًا كبيرًا بمرور الوقت، كما أن الحفاظ عليها أسهل بكثير من تدخلات الأسنان الأقل تكرارًا والتدخلية.
وبطبيعة الحال، لا يمكن أن تقتصر مقاومة الأمراض مثل مرض ألزهايمر على صحة الفم فقط، وتسهم العديد من العوامل في ظهور الخرف، وسيكون من الخطأ المبالغة في تقدير تأثير الفم على هذه العملية.
ومع ذلك، فإن الأدلة واضحة على أن التدخلات المتعلقة بصحة الفم يمكن أن تساعد في مكافحة التدهور المعرفي، ويلعب الأطباء دورًا رئيسيًا في نشر هذه الرسالة.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала