أطفال العراق ضحايا يزج بهم "داعش" لتنفيذ مخططاته الإرهابية

طفل عراقي في حوزة تنظيم داعش لتهيئته ليصبح قنبلة بشرية
طفل عراقي في حوزة تنظيم داعش لتهيئته ليصبح قنبلة بشرية - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
اعتبرت وحدة الجميلي، مستشارة رئيس البرلمان العراقي، لـ"سبوتنيك"، الأربعاء، أن الأطفال المحتجزين لدى "داعش"، والذين تم اختطافهم من جميع أنحاء العراق، لا يشملون العرق الإيزيدي فقط، وإنما يمثلون، أيضاً، السنة والطوائف الدينية الأخرى المنتشرة في جميع أنحاء البلاد.

وقالت، "الإرهابي لا يفرق بين مسلم ومسيحي عندما يقدم على الخطف والقتل والتدمير".

داعش - سبوتنيك عربي
أطفال "داعش" مدججون بالسلاح وينتشرون في شوارع الموصل
 وأشارت المستشارة إلى أن العراق، حكومة وشعباً، في أمس الحاجة لمساعدة الدول العربية والأوروبية، لإنقاذه من "وحل الإرهاب"، الذي أصبح يهدد مستقبله ومستقبل الشرق الأوسط.

وأكدت أن الدواعش يزجون بالأطفال العراقيين لتنفيذ عمليات القتل والذبح والعمليات الانتحارية.

وعن استهداف "قوات التحالف الدولي" والطيران العراقي لمعاقل "داعش"، رغم علمهم بوجود هؤلاء الأطفال بين الدواعش، أجابت، "إن هؤلاء الفتية في حكم الأسرى، واذا ما تم استهدافهم خلال الغارات الجوية على الإرهاب… فهم شهداء بإذن الله… هم مرغمون على تواجدهم وسط الإرهابيين، ومتى سنحت لهم الفرصة للهرب من براثن هذا الطغيان، فلن يتوانوا عن استغلالها".

أما بخصوص التأهيل النفسي للأسرى المحررين، من الأطفال والنساء، الذين يتم الاعتداء الجنسي عليهم من قبل عناصر التنظيم، ناشدت المستشارة منظمات حقوق الإنسان الدولية بأن تبذل الجهود لاحتضان هذه الفئة وتأهيلها من جديد، وذلك بالتعاون مع مؤسسات الدولة، لطمس ومحو معالم الاعتداء على إنسانيتهم.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала