قائد القوات الأمريكية في أفغانستان: منعونا من مهاجمة "داعش" عاما كاملا

© AFP 2022 / Jimin LAIالقوات الأمريكية في أفغانستان
القوات الأمريكية في أفغانستان - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
اعترف قائد القوات الأميركية في أفغانستان، الجنرال جون كامبل، اليوم الخميس، بأنه لم يكن من حق العسكريين الأميركيين في هذا البلد مهاجمة عناصر "داعش" الذين ظهروا هناك منذ كانون الثاني/ يناير عام 2015.

واشنطن — سبوتنيك
وقال كامبل، خلال جلسة الاجتماع في لجنة شؤون القوات المسلحة بمجلس الشيوخ إنه "من المفترض أن "داعش" ظهر في أفغانستان في كانون الثاني/ يناير عام 2015".
وسأله السناتور جون ماكين: "وبعد عام قررتم أنه أصبح لديكم موافق بتوجيه الضربات إليهم؟".
ورد الجنرال كامبل على هذا السؤال: "نعم، هذا صحيح".
وأشار كامبل، إلى أن الوضع في أفغانستان خلال عام 2015 بقي صعبا، لكنه لم يستخدم عبارة "تردي" لوصف الوضع هناك، والتي استخدمها جون ماكين.
كما لم يتمكن الجنرال من الإجابة على سؤال ماكين حول العدد الضروري لتنفيذ كافة المهام في أفغانستان. وأعاد السناتور إلى الأذهان أنه من المقرر أن يبقى في أفغانستان 5.5 ألف عسكري أميركي في نهاية عام 2016، لكن هذا العدد يكفي إما لتدريب القوات الأفغانية، أو لمكافحة الإرهاب، وليس للإثنين في آن واحد، حسب قوله.
من جانبه قال كامبل إن العدد الضروري للأفراد "سيتوقف على الكثير من العوامل، بما في ذلك على مستوى إعداد القوات المحلية وقدرتها على ضمان الأمن".
ويعتبر تنظيم "داعش" من أهم الأخطار التي تهدّد اليوم الأمن الدولي. وخلال ثلاث سنوات تمكن الإرهابيون من فرض السيطرة على مناطق شاسعة في سوريا والعراق، بالإضافة إلى محاولة بسط نفوذه في بلدان أخرى مثل أفغانستان وليبيا وغيرهما.
وبحسب تقديرات استخباراتية مختلفة، فإن عدد عناصر التنظيم، يتراوح ما بين 50  و200 ألف عنصر مسلح، يسيطرون على أراض تبلغ مساحتها نحو 90 ألف كيلومتر مربع.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала