السوريون يهربون من "داعش" سراً

© Sputnik . Sergei Stroitelev / الذهاب إلى بنك الصورلاجئين
لاجئين - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
تشهد محافظتا دير الزور والرقة هجرة جماعية للأهالي نتيجة أعمال وأفعال تنظيم "داعش"، في حين ينحر التنظيم كل من يحاول الفرار من تلك المناطق.

دمشق — سبوتنيك — نور ملحم

مقابر جماعية

الشاب خالد العصفوري (25عاماً) من أهالي مدينة الرقة السورية، قال لـ "سبوتنيك"  إن تنظيم "داعش" قضى على الحياة في المناطق التي يسيطر عليها، وأصبحت تلك المناطق دامية، عمادها الدم والقتل والذبح والممارسات الوحشية التي لا تمت للإنسانية بصلة، وأكد على وجود مئات المقابر الجماعية لمواطنين من مختلف المكونات السورية غالبيتهم من الشبان الذين رفضوا نهجهم

"داعش" وتركيا

من جهته، قال أبو عمر من محافظة الرقة (35 عاماً) متزوج وأب لــ 3 أولاد، إنهم سلكوا طرقات وعرة وساروا ساعات متواصلة ليلاً حتى خرجوا من مناطق سيطرة "داعش"، علماً أن التنظيم أصدر العديد من القرارات والتعاميم في المحافظة تمنع خروج العائلات من مناطق سيطرتها، وتقوم بقتل كل من يقدم على الخروج خفية وذلك بأبشع الوسائل.

ونوه إلى أن تنظيم "داعش" يسيطر على كامل الشريط الحدودي المتاخم لتركيا في المنطقة، ولا يستطيع أحد العبور إلى الجانب التركي دون موافقة مرتزقة "داعش" الذين ينسقون مع الجيش التركي على كامل الشريط الحدودي، على منع دخول المدنيين إلى تركيا وعودتهم أيضا إلا بالتنسيق بين الطرفين. وتشهد المنطقة الحدودية إغلاقاً من قبلهم ومنع اقتراب المدنيين منها.

تشويه المجتمع السوري

وقالت سكينة من محافظة دير الزور(26 عاماً) لـ "سبوتنيك":  هربت مع عائلتي متجهة نحو العاصمة السورية "دمشق"،  لافتا إلى أن "داعش" قضى على جميع أشكال الحياة السورية التي اعتاد عليها المجتمع السوري، وبات الأهالي يتخوفون من الأفكار الظلامية التي تفتك بعقول الأطفال على وجه الخصوص، فاستمرار سيطرتهم على تلك المناطق ينذر بعواقب وخيمة على المنطقة والعالم، مما له أثر في تشويه البنية المجتمعية للمجتمع السوري وإنتاج عاهات فكرية لا تحمل غير الإرهاب والتطرف.

الشاب عبد الله من مدينة دير الزور(27 عاماً) قال لـ "سبوتنيك": إنه سلك أخطر الطرقات في مناطق الاشتباكات بين "داعش" وباقي الفصائل الأخرى حتى تمكن من الخروج من مناطق سيطرة "داعش"، وأضاف: إن المناطق التابعة لسيطرتهم تشهد حركات هجرة ونزوح كثيفة بفعل الممارسات الوحشية، فهم يخاطرون بحياتهم يومياً ويخرجون خفية من مناطق سيطرة "داعش" نحو باقي المناطق السورية التي تشهد استقرارا نسبيا وأمانا، مع العلم أن عقوبة من يتم ضبطه، القتل بأحسن الأحوال، فيما يعاني من تبقى في تلك المناطق من أبشع الممارسات التي يفرضها "داعش" على كافة مناحي الحياة، فيما لا يزال قسم من الأهالي متشبث بأرضه بالرغم من الاعتداءات السافرة عليهم تحت مسمى الدين.

تضييق على النساء

فيما قالت إحدى النساء التي هربن مع أقاربهن أيضاً من مدينة دير الزورلـ"سبوتنيك": قام "داعش" بنحر زوجها بعد أن وقع في خلاف معهم حول طول ذقنه وعدم وجوب حلاقتها، وقاموا بتلفيق عدة تهم مزيفة له ليقوموا بقتله والتنكيل بجثته

وأشارت إلى إن نساء تلك المناطق تعاني من تضييق شديد، فحتى تتمكن المرأة من الخروج لخارج منزلها تفرض عليها شروط قاسية كاللباس واصطحاب أحد المحارم، ثم يأتي الخوف من عناصر التنظيم وطلب يد الفتيات للزواج.    

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала