سر القطارات النووية السوفيتية التي ستعود إلى الحياة (فيديو+ صور)

© tvzvezdaالقطارات النووية السوفيتية
القطارات النووية السوفيتية - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أعلن رئيس قسم التعليم العسكري الاستراتيجي للقوات الصاروخية الاستراتيجية، فيكتور نيستيروف في مقابلة مع "صدى موسكو" أن القوات الصاروخية الاستراتيجية تخطط في الوقت القريب لبدأ تدريب المختصين في تشغيل القطارات الصاروخية" بارغوزين".

وقال العقيد نيستروف: "إنه بموجب برنامج الدولة للتسليح سيتم إنشاء قطار "بارغوزين" الصاروخي، والذي سيتوفق على سابقه "مولوديتس" في بعض الخصائص، وإن التصميم النظري جاهز الأن وتعد وثائق العمل في الوقت الحالي، ومن المقرر أن ينتهي المشروع في عام 2018 وأن يدخل الخدمة في عام 2020".

صاروخ "مولوديتس" الملقب بالمشرط 
بدأ العمل لتأسيس مجمع من القطارات الصاروخية القتالية المتحركة القادرة على نشر صواريخ بالستية عابرة للقارات في منتصف السبعينيات من القرن الماضي علماً أن هذه المجموعات أصبحت إحدى المكونات الهامة الدفاعية للاتحاد السوفيتي في 28 تشرين الثاني/نوفمبر من عام 1983. بالمناسبة يمكن معرفة قدرة القطار الصاروخي الواحد من خلال مقارنته بما حدث على سبيل المثال في هيروشيما فالقطار الواحد قادر على تدمير هيروشيما 900 مرة.

© tvzvezdaالقطارات النووية السوفيتية
القطارات النووية السوفيتية  - سبوتنيك عربي
القطارات النووية السوفيتية

لقد تم دراسة عدة احتمالات ووضعت خيارات مختلفة لكن الخيار الأفضل كان الرابع أو الخامس من الصواريخ المحسنة من طراز pt-23yttx "مولوديتس"، وقد عرف هذا النوع من الصواريخ في الغرب باسم ss-24 scalpel الذي كان أفضل ما تم إنتاجه من الصواريخ السوفيتية آنذاك.

إذا ما تحدثنا عن ميزاته الفنية فإن طول هذا الصاروخ يبلغ 22.6 م وقطره 2.4 م علماً أن هذا النوع من الصواريخ تعمل على 3 مراحل تمكنه من إيصال الشحنة القاتلة التي يبلغ وزنها 4050 كغ على مدى أقصاه 10100 كم.  بالإضافة إلى أن هذه الشحنة لا تحتوي فقط على 10 رؤوس متعددة تزن الواحدة منها 550 كغ تستهدف مواقع بشكل مستقل إلى أنها مزودة بمنظومة يمكنها التغلب على نظام الدفاع الصاروخي.

© tvzvezdaالقطارات النووية السوفيتية
القطارات النووية السوفيتية  - سبوتنيك عربي
القطارات النووية السوفيتية
© tvzvezdaالقطارات النووية السوفيتية
القطارات النووية السوفيتية  - سبوتنيك عربي
القطارات النووية السوفيتية

ارتفاع قدره 30 م بواسطة جهاز يحوي على البارود المضغوط وتعمل النبضات على إزاحة الصاروخ جانباً عن نقطة الإنطلاق ومن ثم يتم تشغيل المحرك الرئيسي الذي يأخذ الصاروخ بعيداً إلى السماء تاركاً ورائه سحابة كثيفة من الدخان وهذه ميزة الصواريخ التي تعمل على الوقود الصلب.

تجدر الإشارة إلى أن صاروخ " مولوديتس مازال يعتبر من الأسلحة السرية للغاية حتى أن الخبراء يحافظون عليه بعيداً عن أنظار المتطفلين، ومن المستبعد أن تقدم روسيا في يوم من الأيام إلى بيع هذا النوع من الأسلحة إلى بلدان أخرى.

هذا السلاح الخطير يعتبر سلاح الضربة الانتقامية لأي عدو يمكن أن تراوده فكرة توجيه ضربة استباقية ضد روسيا الاتحادية.

القطار النووي السوفييتي "مولوديتس" تم سحبه من الخدمة في عام 2005 بموجب معاهدة ستارت-2 وتم تدمير 11 قطار وبقي واحد فقط تم نزع السلاح عنه وتحويله إلى متحف.

وتعتبر القطارات النووية الصاروخية مشروعاً تحقق أثناء فترة الحرب الباردة وولد من رحم أحلك المخاوف في تلك الحقبة ولم يكن هناك في منتصف السبعينيات من القرن الماضي أدنى شك لا في موسكو ولا في واشنطن بأن ترسانة كل من البلدين قادرة على تدمير جميع أشكال الحياة على أرض الخصم أكثر من مرة

أسطورة الفكرة المسروقة

إن الأسطورة الشائعة تقول بأن فكرة تصميم القطارات الصاروخية في الاتحاد السوفيتي تعود للعلماء الأمريكان، وزعم آنذاك بأن ضباط الاستخبارات السوفيتية تمكنوا من الحصول على معلومات تفيد بأن الولايات المتحدة تستعد لتصميم قطارات قادرة على إطلاق صواريخ بالستية حتى أن الأسطورة تقول بأن جهاز ال كي جي بي كان قد حصل على صور تثبت ذلك والتي تظهر وجود نموذج صغير من القطارات الصاروخية… أما في واقع الأمر فإن فكرة هذه القطارات الفريدة من نوعها تعود للاتحاد السوفيتي حصراً.

تجدر الإشارة إلى أن ظهور أول فكرة للقطارات الصاروخية يعود إلى منتصف الستينيات من القرن الماضي، لكنها لم تر النور آنذاك وذلك لأن النظم الدفاعية الأخرى كانت توفر التوازن الاستراتيجي مع الولايات المتحدة علاوة على أنه لم ي& مزروع في الأرض على مسافة ألف كم. هذا ليس إلا دعاية للناس البسطاء، فكما هو معلوم جميع الصواريخ لها انحراف محدد وأبداً. ولكن الموضوع لا يكمن في مجرد الدعاية وإنما أصبح هناك خطر يهدد الصواريخ الموجودة داخل صوامع خاصة تحت الأرض ولهذا أصبح من غير الممكن أن نعرضها للقصف وبالتالي كان علينا أن نبحث عن رد لائق.

وقد كان صاروخ "مولوديتس" الرد اللائق الذي توصل إليه العلماء السوفيت علماً أن هذا النوع من الصواريخ يدخل ضمن إطار الاتفاق مع الأمريكيين ولهذا تقرر نشرها ضمن خيارين الأول نصبها داخل صوامع تحت الأرض والثاني نصبها على قاطرات للسكك الحديدية. ولهذا عاد العلماء لفكرة القطارات الصاروخية. والسؤال الذي يطرح نفسه ما هي الميزة التي تختص بها القطارات الصاروخية؟. نعم إن ميزتها الرئيسية في أنها بعيدة المنال خلافاً لما هو عليه الحال لدى الصواريخ الموجودة داخل الصوامع تلك الأماكن التي يمكن أن تكون معروفة من قبل العدو مسبقاً.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала