البنتاغون يحمل السفينة الروسية مسؤولية حادث المتوسط

© YouTube.comمدمرة أمريكية
مدمرة أمريكية - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
قدمت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) تفسيرها للحادث البحري الذي وقع في عرض البحر الأبيض المتوسط، في 17 يونيو/حزيران الجاري، عندما اقتربت المدمرة الأمريكية "غريفلي" لمسافة قصيرة من الفرقاطة الحربية الروسية "ياروسلاف مودري".

ادعى الكابتن داني هيرنانديز، المتحدث باسم القيادة الأمريكية في أوروبا، أن السفينة الحربية الروسية "ياروسلاف مودري" هي التي أصدرت إشارات بحرية خاطئة قبل أن تقترب من "غريفلي" لمسافة 288 مترا. واضطرت المدمرة الأمريكية التي كانت تتولى مهمة حراسة حاملة الطائرات "هاري ترومان" المتواجدة على بعد 5 أميال بحرية منها، إلى التعامل في ظل نشوء موقف خطير بسبب تصرفات طاقم السفينة الحربية الروسية، على حد زعمه

وأشار هيرنانديز، في تصريح لوكالة "رويترز"، إلى أن السفينة الروسية التي كانت على بعد ميلين بحريين من المدمرة الأميركية "غرافلي" رفعت إشارة تعني أن قدرتها على المناورة محدودة، ولكنها قامت بالمناورة للاقتراب من السفينة الأميركية.

مدمرة أمريكية - سبوتنيك عربي
أول فيديو للمدمرة الأمريكية التي اقتربت بشكل خطير من سفينة حربية روسية

ونقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" عن هيرنانديز قوله: "أظهرت مناورة السفينة الروسية أنها لم تكن في الواقع مقيدة في القدرة على المناورة، بل قصدت إصدار إشارة دولية خاطئة".

ومن جانبها أعلنت وزارة الدفاع الروسية في بيان أصدرته يوم الثلاثاء الماضي، أن المدمرة الأمريكية الحاملة للصواريخ "غريفلي" اقتربت يوم 17 يونيو/حزيران في شرق البحر الأبيض المتوسط من السفينة "ياروسلاف مودري" تابعة للقوات البحرية الروسية لمسافة 60-70 مترا من ناحية جانبها الأيسر وعبرت أمام مقدمة السفينة على مسافة خطرة وهي 180 مترا".

 

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала