لافروف: محاولات الناتو تغيير ميزان القوى في أوروبا يزعزع الوضع في القارة

© Sputnik . Valeriy Melnikov / الذهاب إلى بنك الصوروزير الخاريجية الروسية سيرغي لافروف، 13 أبريل/ نيسان 2017
وزير الخاريجية الروسية سيرغي لافروف، 13 أبريل/ نيسان 2017 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
صرح وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اليوم الاثنين، أن ما تقوم به دول حلف شمال الأطلسي من محاولات لتغيير توازن القوى القائم في أوروبا، بتعزيزها للقدرات العسكرية، ونشر منظومات دفاع جوي أميركية، يزعزع الوضع في القارة الأوروبية.

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف - سبوتنيك عربي
لافروف يؤكد المعلومات عن إعطاء الأكراد ممرا لـ"داعش" قرب الرقة
موسكو- سبوتنيك. وقال لافروف في مستهل اجتماعه مع نظيره البيلاروسي فلاديمير ماكيه، اليوم: "علينا أن نقول، إن المحاولات لتغيير توازن القوى القائم في أوروبا، تعزيز قدرات الحلف، وزيادة حجم الأنشطة التدريبية العسكرية، الذي لم يسبق له مثيل منذ نهاية الحرب الباردة، فضلا عن الإنشاء المستمر لنظام الدفاع الصاروخي الأميركي وجزئه الأوروبي، يزعزع الوضع في القارة الأوروبية".

وأشار لافروف إلى أن هذه الأعمال: "تعارض قرارات منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، وقمة روسيا-الناتو، بشأن إنشاء منطقة أوروبية أطلسية مشتركة آمنة ومستقرة، وتؤثر تأثيرا مباشرا على المصالح الوطنية لروسيا وبيلاروس".

وأضاف لافروف: "في هذا الصدد، تم اتخاذ إجراءات مناسبة من قبل بلدينا، بما في ذلك ومن خلال منظمة معاهدة الأمن الجماعي، التي يترأسها الأصدقاء البيلاروس في العام الجاري، ولهذا أهمية خاصة".

تجدر الإشارة إلى أن موسكو أعلنت، مراراً، بأن حلف الناتو يستفيد سياسياً من عملية المواجهة وتشويه صورة روسيا، لأن هذا أسهل له من الاعتراف بوجود مشاكل في نظام الأمن الأوروبي، والدليل على ذلك، تلك القرارات التي اتخذها الحلف خلال الأعوام الماضية، ومن بينها القرار حول تقدم الناتو نحو الشرق، والقرار الخاص بنشر عناصر نظام الدرع الصاروخي العالمي في أوروبا، ولذلك يقوم الحلف بتبرير ضرورة كبح روسيا وعدائه لها، من خلال تضخيمه للأساطير حول التهديدات القادمة إلى الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي، من قبل الشرق، وبالذات من قبل إيران والصين وروسيا.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала