إنشاء بنية تحتية لـ"سويوز-5" برعاية روسية كازخستانية

© Sputnik . Oleg Urusov / الذهاب إلى بنك الصورإطلاق صاروخ "سويوز 2.1" من منصة "فريغات" وكذلك 6 أقمار صناعية "غلوباستار-2" من مركز الفضائي بايكونور.
إطلاق صاروخ سويوز 2.1 من منصة فريغات وكذلك 6 أقمار صناعية غلوباستار-2 من مركز الفضائي بايكونور. - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أعلن نائب رئيس الوزراء الروسي دميتري روغوزين، اليوم الثلاثاء، أن روسيا وكازاخستان اتفقتا على برنامج تسريع عملية إنشاء صواريخ "سويوز-5"، والبنية التحتية للإطلاق في قاعدة بايكونور.

إطلاق صاروخ سويوز 2.1 من منصة فريغات وكذلك 6 أقمار صناعية غلوباستار-2 من مركز الفضائي بايكونور. - سبوتنيك عربي
روسيا وكازاخستان تبحثان مشاريع تكنولوجية مشتركة
بايكونور — سبوتنيك. وقال روغوزين، خلال الجلسة الخامسة للجنة الحكومية الروسية الكازخستانية حول قاعدة "بايكونور الفضائية": " اليوم كرئيسين مشاركين استطعنا إدراك وقبول فكرة حجم العمل الكبير الذي يجب أن ينجزه زعيما البلدين للإسراع في تمويل هذا العمل من أجل البدء بالبرنامج بحلول عام 2022، وذلك وفقاً لحسابات "روسكوسموس"".

وأكد روغوزين "نحن نعول على أنه في عام 2022، عندما سيتم العمل ببرنامج المحطة الدولية الفضائية سنتوصل إلى إمكانية إطلاق صواريخ جديدة ذات قدرة تنافسية عالية ومركبة نقل فضائية مأهولة جديدة إلى المحطة الفضائية الدولية، وبعد ذلك إلى برامج تجريبية أخرى التي ستكون تحت سيطرة السلطات في كازاخستان".

وتابع، قائلاً إن كازاخستان "أصبحت شريكاً كاملاً على الإطلاق لروسيا في مسألة تأمين البنية التحتية الفضائية لقاعدة بايكونور".

هذا ومن المخطط بحلول عام 2022، إجراء اختبارات القذف للصاروخ، من ثم عملية إطلاق كاملة لـ "سويوز —5" مع عملية نقل مرتقبة للمركبة الفضائية المأهولة إلى المحطة الفضائية الدولية. وفي عام 2024، وبعد اتخاذ القرار النهائي حول كيفية مواصلة البرنامج التجريبي، سيتم الإطلاق من قاعدة بايكونور بإطار مشروع "بايتريك".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала