"داعش" يتحصن بالمدنيين في النزال التاريخي للقوات العراقية

تابعنا عبرTelegram
أعلن قائد الشرطة الاتحادية العراقية، الفريق رائد شاكر جودت، في تصريح خاص لمراسلة "سبوتنيك" في العراق، اليوم الأحد 18 حزيران/يونيو، أن تنظيم "داعش" الإرهابي يقاوم بشراسة ويتحصن بالمدنيين في الموصل القديمة، شمال البلاد.

القوات العراقية تطلق القذائف باتجاه تنظيم داعش في الزنجيلي غرب الموصل، العراق 31 ماية/ أيار 2017 - سبوتنيك عربي
معارك عنيفة ضد 800 داعشيا ً في بقعة انطلاق خلافتهم الدموية
وأوضح جودت، أن أعداد عناصر تنظيم "داعش" في المدينة القديمة "المعقل الأخير لهم في الساحل الأيمن للموصل مركز نينوى، شمالي بغداد"، بضعة مئات، وهم يتحصنون بالمدنيين.

ويقول جودت، إن "المدينة القديمة مكتظة بالمباني والأزقة الضيقة، والعدو يقاوم بشراسة معتمداً على السيارات المفخخة، والانتحاريين".

وقال الحرس الوطني لمحافظة نينوى، في تصريح لمراسلتنا، اليوم، إن المعلومات الواردة عن عدد الدواعش، داخل المدينة القديمة "المعقل الأخير لتنظيم "داعش" في الساحل الأيمن للموصل، مركز نينوى، شمال العراق، تتراوح ما بين (800-700) عنصراً. وأضاف الحرس الوطني، أن المعارك مشتدة الآن في المدينة القديمة، وعناصر تنظيم "داعش" لن يقاموا كثيراً، ونتوقع بانهيار قريب لهم.

وتعتبر هذه المعركة التي انطلقت بها قوات جهاز مكافحة الإرهاب والشرطة الاتحادية لتحرير المدينة القديمة التي تضم جامع النوري التاريخي ومنارته الحدباء، النزال الأخير الذي تخوضه في القضاء على تنظيم "داعش" في الموصل "ثاني أكبر مدن العراق سكاناً بعد العاصمة بغداد".

واستطاعت القوات العراقية في معركتها التي انطلقت في 17 تشرين الأول/أكتوبر 2016، وحتى 23 كانون الثاني/يناير الماضي، من استعادة كامل الساحل الأيسر للموصل، من قبضة "داعش"، ودقت ساعة الصفر لعمليات تحرير الساحل الأيمن في 19 شباط فبراير الماضي.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала