السفير السعودي لدى اليمن: صنعاء تنتفض ضد الميليشيات الإيرانية

© Sputnik . Stringer / الانتقال إلى بنك الصورعاصمة اليمن صنعاء
عاصمة اليمن صنعاء - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
وصف السفير السعودي لدى اليمن، محمد آل جابر، اليوم السبت، ما يحدث حالياً من قتال في العاصمة اليمنية صنعاء بين القوات الموالية للرئيس اليمني السابق على عبد الله صالح، ومسلحي جماعة أنصار الله "الحوثيون"، بالانتفاضة ضد نفوذ إيران باليمن.

الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح - سبوتنيك عربي
صالح يبدي استعداده لفتح صفحة جديدة مع دول الجوار ويدعو للانتفاض ضد الحوثيين
القاهرة — سبوتنيك. وقال آل جابر، في تغريدة عبر حسابه على (تويتر)، "صنعاء تنتفض ضد ميليشيات إيران الحوثية.. الإيمان يمان والحكمة يمنية.. وصنعاء عربية".

وتتهم السعودية إيران "بمساندة الميليشات الحوثية ودعمها بالسلاح المهرب عبر البحر"؛ ويأتي ذلك في ظل تواصل القتال العنيف الذي اندلع، منذ أمس الجمعة، بين الجانبين المسيطرين على العاصمة اليمنية صنعاء ومعظم شمال البلاد.

ووقعت اشتباكات عنيفة بين مسلحي جماعة أنصار الله وقوات صالح في أحياء متفرقة من العاصمة صنعاء، فيما اتسعت رقعة الاشتباكات لتصل إلى ميدان السبعين، والحي السياسي، وشارع الستين الجنوبي، وسط العاصمة.

وقالت مصادر عسكرية لوكالة "سبوتنيك"، اليوم السبت، إن "المسلحين الحوثيين انسحبوا من معظم أجزاء العاصمة صنعاء، فيما انتشرت قوات الحرس الجمهوري، والقوات الخاصة، والأمن المركزي، الموالية لصالح".

كما أكدت مصادر محلية أن "معظم القبائل المحيطة بصنعاء، تقطع الطرق على جماعة أنصار الله"، متابعة بأن "اشتباكات متقطعة وقعت في حي النهضة شمال العاصمة".

وتتحالف قوات صالح مع الحوثيين منذ سنوات، حيث يشن التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية غارات جوية وعمليات عسكرية ضد معاقل الجماعة والموالين لصالح في أنحاء اليمن منذ 26 أذار/مارس 2015، بهدف "إعادة الشرعية" متمثلة في الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومته، إلى صنعاء.

وأدى النزاع، منذ بدء عمليات التحالف وحتى الآن، إلى مقتل أكثر  10 آلاف شخص وجرح عشرات الآلاف، بحسب إحصائيات الأمم المتحدة، فيما تنتشر أوبئة الكوليرا والدفتيريا التي تقتل الكبار والصغار الآن، بحسب منظمة الصحة العالمية.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала