فك لغز البيان "المبتور" من تركي آل الشيخ حول الأهلي المصري

© REUTERS / ZOUBEIR SOUISSIمباراة الأهلي المصري والترجي التونسي
مباراة الأهلي المصري والترجي التونسي - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
اهتم مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي في مصر والسعودية ودول عديدة في الوطن العربي، بالأخبار المتعلقة باعتذار تركي آل الشيخ، مستشار الديوان الملكي السعودي، ورئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة السعودية، عن الرئاسة الشرفية للنادي الأهلي المصري.

وكان تركي قد نشر في وقت سابق بيانا أعلن فيه عن اعتذاره عن الرئاسة الشرفية للنادي الأهلي.

وجاءت استقالة تركي آل الشيخ، عقب تدشين  جماهير هاشتاغا على تويتر يحمل اسم "تركي_برا_الأهلي"، بعد تصريحات المسؤول السعودي حول فشل صفقة المدير الفنى رامون دياز، الذى تولى مسؤولية تدريب فريق اتحاد جدة السعودي بعدما كان قريبا من التعاقد مع الأهلي، حيث قال آل شيخ إن الأندية السعودية لها الأولوية في احتياجاتها عن أى ناد آخر.

رئيس النادي الأهلي الجديد محمود الخطيب - سبوتنيك عربي
تركي آل الشيخ يعلن اعتذاره عن الرئاسة الشرفية للنادي الأهلي المصري
لكن تركي آل الشيخ، شغل الرأي العام مرة أخرى، بعدما نشر بيانا في الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة 25 مايو/أيار، وصف حينها بـ"البيان المبتور".

وكتب المسؤول السعودي في بيانه المنشور على صفحته الرسمية عبر "فيسبوك": "ود مكتب تركي آل الشيخ في القاهرة أن يوضح للجمهور الرياضي بصفة عامة وجمهور النادي الأهلي العريق بصورة خاصة بعض الحقائق حول اعتذاره عن الرئاسة الشرفية للنادي الأهلي".

وتابع "بعد أن التزم الصمت طوال الفترة الماضية حيال تجاوزات وإساءات، بسبب مواقف سلبية من إدارة النادي الأهلي وعدم إيضاحها للحقائق وإظهار الواقع كما هو..  يتبع".

ولم يكمل تركي آل الشيخ بيانه، وترك الباب مفتوحا أمام رواد مواقع التواصل للتساءل عن سر صمته، ما جعل البعض يروج أنه ربما يساوم إدارة الأهلي، فيما اعتبره البعض أنه استمرار للإساءة إلى القلعة الحمراء.

ولكن في تمام الساعة التاسعة من صباح نفس اليوم، وبعد 4 ساعات كاملة من "البيان المبتور"، نشر تركي آل شيخ، بيانا هاجم فيه إدارة الأهلي بصورة كبيرة، وبالأخص رئيس النادي، محمود الخطيب، الذي اتهمه بالحصول على أموال لدعم حملته الانتخابية.

واتهم إدارة الأهلي بما وصفه بـ"محاولة تشويهه أمام الجمهور".

ورد على صفقة المدرب الأرجنتيني، التي فجرت الخلاف بينه وبين إدارة وجمهور الأهلي في ثلاث نقاط: "أولا، خرجت في برنامج تليفزيوني ولم أذكر اسم الأهلي وقلت نادي عربي. ثانيا، النادي الأهلي هو من رفض دياز من الأساس".

وتابع

"ثالثا، أنا وزير الرياضة السعودي، وبالتأكيد عندما تكون المفاضلة بين المملكة العربية السعودية وأي جهة اخرى سأقف مع المملكة، مثلما أي مصري لن يقبل بغير مصر".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала