وساطة باكستانية للتهدئة بين واشنطن وطهران... الكونغرس يبدأ إجراءات عزل ترامب

وساطة باكيستانية للتهدئة بين واشنطن وطهران..الكونجرس يبدأ اجراءات عزل ترامب..عادل عبد المهدي يزور الرياض اليوم
تابعنا عبرTelegram
مواضيع الحلقة: عمران خان: واشنطن والرياض طلبا من إسلام آباد التوسط لدى إيران؛ مجلس النواب الأمريكي يبدأ تحقيقا رسميا لمساءلة وعزل ترامب؛ عادل عبد المهدي يزور الرياض اليوم...وحديث عن مبادرة عراقية للتهدئة بين السعودية وإيران.

عمران خان: واشنطن والرياض طلبا من إسلام آباد التوسط لدى إيران

العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني - سبوتنيك عربي
العاهل الأردني عن التوتر في الخليج: ملتزمون بالدفاع عن أشقائنا
أفاد رئيس الوزراء الباكستاني، عمران خان، بأنه يلعب دور الوسيط لحلحلة التصعيد مع إيران بطلب من الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، وولي عهد السعودية، الأمير محمد بن سلمان.

وقال خان في تصريح صحفي على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، إن الرئيس الأمريكي وولي العهد السعودي محمد بن سلمان طلبا منه التوسط  مع الرئيس الإيراني، بهدف التهدئة أو حتى التوصل لاتفاق جديد ".

ومن المتوقع أن يعلن روحاني في كلمته المرتقبة عن مبادرة إيرانية لإنشاء تحالف من القوى الإقليمية من أجل تأمين منطقة الخليج ومضيق هرمز.

تعقيبًا على ذلك، قال د رياض الصيداوي مدير المركز العربي للدراسات السياسية والاجتماعية، إن ترامب كان يأمل أن تخضع إيران  لتهديداته، وتأتي صاغرة  ولكن هذا  لم يحدث، موضحًا أن هناك توترًا كبيرًا في المنطقة إما حرب أو تهدئه .

وأكد الصيداوي في حديثه مع برنامج "عالم سبوتنيك"، أن الضربة التي تلقتها السعودية في أرامكو، جعلتها  تبحث عن حل مع إيران، أو حل  لحربها في اليمن، لذلك يبدو أن السعودية وأمريكا اختارتا التهدئة .. مشيرًا أن ايران أدارت الصراع بحنكة، وفي نفس الوقت تهدد بعمل عسكري لو تم الهجوم عليها.

وقال الصيداوي إن المبادرة الفرنسية والباكستانية تدل على أن هناك مساعي حثيثة للتهدئة، موضحا أن أمريكا تتهم إيران بضرب أرامكو، ولكن هناك رؤية أوروبية بأن القصف تم من اليمن، لأنه ليس من مصلحة إيران أن تضرب أرامكو، حتى لا تؤجج الرأي العالمي عليها.

  ولفت أن  هناك أقمار اصطناعية والدول الكبرى تعرف حقيقة ما حدث من خلال، معتبرًا أن ترامب ليس برجل حرب بل هو أكثر الرؤساء الأمريكيين بعيدا عن التدخل المباشر، إنما هو رجل إعلامي واقتصادي فقط ، يبحث عن المصلحة .

مجلس النواب يبدأ تحقيقا رسميا لمساءلة وعزل ترامب

أعلنت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي، أن المجلس سيبدأ تحقيقا رسميا بشأن مساءلة الرئيس دونالد ترامب تمهيدا لعزله.

ووفقا لها، فإن تصرفات الرئيس الأمريكي تظهر أنه "خان منصب الرئيس، الأمن القومي، وسلامة الانتخابات.

وسيبحث المجلس الذي يسيطر عليه الديمقراطيون إن كان ترامب التمس مساعدة أوكرانيا لتشويه سمعة جو بايدن، نائب الرئيس السابق والمرشح الأوفر حظا لنيل ترشيح الديمقراطيين في انتخابات الرئاسة لعام 2020

من جانبه، وصف الرئيس الأمريكي تحركات الديمقراطيين في الكونجرس بأنها "مطاردة الساحرات".

تعليقًا على ذلك، قال الدكتور فيصل غازي، مستشار مركز العراق للدراسات الاستراتيجية، إن "  العراق يلعب دورًا في تقريب وجهات النظر، بعد تصاعد الأزمة بين الولايات المتحدة وطهران، فضلًا عن محاولات أخرى للتهدئة بين المملكة العربية السعودية وإيران، في منطقة الخليج العربي"، موضحًا أن زيارة رئيس وزراء العراقي الدكتور عادل عبد المهدي، اليوم، إلى الرياض تصب في هذا الإطار، خاصة بعد استهداف أرامكو.

وأضاف غازي في حديثه مع "عالم سبوتنيك" قائًلا: " أن العراق يسعى لعقد مؤتمر إقليمي، يمكن أن تلعب مصر دورا مهما خلاله، لكن لا يوجد ضمانات لمشاركة كلا من السعودية والإمارات، في هكذا مبادرة، باعتبار أن إيران هي من تمارس سياسية الهيمنة على المنطقة"، مشددًا على أهمية إجهاض محاولات زج العراق في حرب كبرى، في ظل محاولات الجنرال قاسم سليمان لتهيئة مسرح العمليات العسكرية، في كل من العراق، سوريا، لبنان واليمن-وفق قوله-. 

عادل عبد المهدي يزور الرياض اليوم..وحديث عن مبادرة عراقية للتهدئة بين السعودية وإيران

يتوجه رئيس مجلس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي إلى الرياض، اليوم الأربعاء، ومن المقرر أن يلتقي الملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

وكشفت مصادر تحدثت إلى قناة "الميادين" اللبنانية عن قيام العراق بتحرك يهدف إلى تقديم مبادرة للوساطة بين الرياض وطهران.

وقالت المصادر، التي لم تكشف عنها القناة، إن "الوساطة العراقية تهدف إلى لقاء يجمع قادة إيران والسعودية في العاصمة العراقية بغداد".

وكانت  شبكة "سي إن إن" الأمريكية الإخبارية قد أعلنت في وقت سابق بأن الاعتداء الذي استهدف معملين كبيرين تابعين لشركة "أرامكو" في المملكة السعودية وتبنته جماعة الحوثيين اليمنية نفذ من العراق.. الأمر الذي نفاه مجلس الوزراء، مشددا على وقوف بغداد على الحياد في أزمة دول الجوار.

تعليقًا على ذلك، قال المحلل السياسي ماك شرقاوي، إنه في الفترة السابقة ظهرت محاولة ضغط من ترامب على الرئيس الأوكراني، من خلال المعونات التي تقدمها أمريكا لأوكرانيا؛  لفتح تحقيقي مع ابن جو بايدن، المرشح الديمقراطي المحتمل في الانتخابات الأمريكية القادمة.

 وأشار شرقاوي إلى أن  الديمقراطيين بقيادة  نانسي بيلوسي يريدون إحراج ترامب أمام ناخبيه، لأنهم يرون أنه أفلت من العقاب أكثر من مرة، موضحًا أنه  لا يجوز توجيه اتهام للرئيس الأمريكي طبقا لتعليمات وزارة العدل.

وأضاف:" مجلس النواب يحقق الآن في هذه الانتهاكات  واتهامات تعطيل  العدالة،  لأن من سلطة مجلس النواب ومجلس الشيوخ أن يزيحا الرئيس اذا ارتكب جريمة عظمى، لكن الاتهامات  ستؤثر على موقف ترامب في الانتخابات".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала