الخارجية الفلسطينية: اقتطاع إسرائيل جزءا من عوائد الضرائب نوع من "القرصنة"

© REUTERS / Mohamad Torokmanالشرطة الإسرائيلية - شرطة الحدود الإسرائيلية - اشتباكات مع الفلسطينيين في رام الله، الضفة الغربية 10 ديسمبر/ كانون الأول 2018
الشرطة الإسرائيلية - شرطة الحدود الإسرائيلية - اشتباكات مع الفلسطينيين في رام الله، الضفة الغربية 10 ديسمبر/ كانون الأول 2018 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أدانت السلطة الفلسطينية، اليوم الاثنين، قرار إسرائيل باقتطاع جزء من عوائد أموال الضرائب المستحقة لها، باعتباره نوعا من "القرصنة" على حد وصفها.

القاهرة - سبوتنيك. وقال بيان للخارجية الفلسطينية، إنها "تدين بأشد العبارات قرار دولة الاحتلال قرصنة 150 مليون شيكل (نحو 45 مليون دولار) إضافية من أموال الشعب الفلسطيني بحجج وذرائع واهية، الهدف منها محاولة وسم الشعب الفلسطيني بالإرهاب".

وأضافت "تعتبر الوزارة أن سرقة المزيد من أموال الشعب الفلسطيني تندرج في إطار حرب الاحتلال الاقتصادية الممنهجة ضد الشعب الفلسطيني".

في سياق آخر، أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس على ضرورة إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية في كل من الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة، وذلك في ظل تقارير عن تجاهل إسرائيل الطلب الفلسطيني بإجراء الانتخابات في القدس.

وقال عباس، في كلمته أمام المجلس الاستشاري لحركة فتح في مقر الرئاسة في مدينة رام الله، أمس الأحد: "لن نجري انتخابات دون أن تكون القدس داخل هذه الانتخابات، أي أن المقدسي يصوت في قلب القدس الشرقية"، وأضاف "لن نتوانى عن استمرار النضال من أجل الوصول إلى هدفنا الذي نريده وهو دولتنا الفلسطينية بعاصمتها القدس الشرقية".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала