الصين تنوي تغيير عالم الفضاء بـ"المحركات الأيونية"

تابعنا عبرTelegram
نشرت تقارير علمية، معلومات جديدة حول نية الصين تغيير عالم استكشاف الفضاء، بابتكار مهندسيها "المحركات الأيونية" الجديدة.

وقالت صحيفة "غلوبال تايمز" الصينية إن الصين قطعت شوطا كبيرا في تطوير "المحرك الأيوني"، الذي يمكنه استخدام الحقول المغناطيسية من أجل دفع وإطلاق المركبات الفضائية.

وأوضحت الشركة الصينية لعلوم وتكنولوجيا الفضاء أن مهندسيها طوروا أول محرك أيوني في التاريخ يعمل بقوة تصل إلى 20 كيلوواط، بقدرة دفع تصل إلى 1 نيوتن، وهو ما ينظر له إلى أنه الأقوى حاليا.

​ويمكن من خلال المحرك الأيوني الجديد، التحكم في اتجاه وموقع الأقمار الصناعية المدارية.

كما يمكن استخدامها كمحرك دفع رئيسي للمركبات الفضائية متوسطة الحجم المدارة عن طري روبوتات.

وأظهرت اختبارات "المحرك الأيوني" الصينية معدل تشغيل مستقر، وكفاءة أكبر من 70% من المستوى الدولي المتقدم، كما أنه يمتلك تقنيات جديدة يمكن أن تجعله قابلا للتطور بصورة أسرع.

​ويأمل الباحثون الصينية أن تساعد عمليات تطوير "المحركات الأيونية" في ابتكار أنواع أكثر قوة وقدرة يمكنها أن تعمل في مختلف أنحاء الفضاء، لتكن نواة لإنشاء أول رحلة فضائية إلى كوكب المريخ.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала