قيادة المنطقة الوسطى في الجيش الأمريكي تهدد إيران: أي تصرف عسكري "تكلفته باهظة"

© AP Photo / Fars News Agency/Omid Vahabzadehاختبار إطلاق الصاروخ البالستي في إيران، 9 مارس/ آذار 2016.
اختبار إطلاق الصاروخ البالستي في إيران، 9 مارس/ آذار 2016. - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
قال الجنرال كينيث ماكينزي جونيور، القائد العام للمنطقى الوسطى في الجيش الأمريكي، إن أي تصرف عسكري تقوم به إيران في المنطقة ستكون "تكلفته باهظة"، بحسب تعبيره.

وأوضح ماكينزي، أن عدد القوات الأمريكية في المنطقة، يرتبط ارتفاعًا وانخفاضًا، بالتطورات على المستوى الإقليمي، وفقا لشبكة "سي.إن.إن" الأمريكية.

قادة إيرانيون في الحرس الثوري الإيراني - سبوتنيك عربي
مستشار عسكري بالحرس الثوري الإيراني يرد على أنباء خطة "اغتيال قادة الحرس"

وأشار إلى أن طهران "لها موقف حساس جدًا" في المنطقة، خاصة بعد مقتل قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني في يناير/ كانون الثاني الماضي.

وبعد فترة وجيزة من الثورة الإسلامية الإيرانية عام 1979، قطعت طهران وواشنطن العلاقات الدبلوماسية بينهما بعدما سيطر إيرانيون متشددون على مقر السفارة الأمريكية واحتجزوا 52 أمريكيا رهائن لمدة 444 يوما. وتتولى سويسرا رعاية المصالح الأمريكية مع طهران.

وتنامى العداء بين طهران وواشنطن منذ انسحاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في 2018 من الاتفاق النووي الإيراني وفرضه عقوبات على إيران أصابت اقتصادها بالشلل. وردت إيران بتقليص التزاماتها تدريجيا بموجب الاتفاق الموقع في عام 2015.

ووصل العداء إلى مستويات غير مسبوقة في أوائل يناير الماضي، عندما قُتل القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني في غارة أمريكية بطائرة مسيرة في بغداد.

وردت إيران، في التاسع من الشهر ذاته، بإطلاق صواريخ على قاعدتين في العراق تتمركز فيهما قوات أمريكية، في عملية وصفها الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي بأنها "صفعة على وجه" الولايات المتحدة، مضيفا أنه ينبغي على القوات الأمريكية أن تغادر المنطقة.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала