خبير يرجح توجيه ضربة عسكرية لطهران في أيام ترامب الأخيرة بالبيت الأبيض

تابعنا عبر
رجح الخبير بالشؤون الإيرانية الدكتور محمد شمص، أن تلجأ إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لتوجيه لضربة عسكرية لإيران في أيامه الأخيرة في البيت الأبيض.

جاء ذلك تعليقا على تصريحات وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو التي قال فيها إن واشنطن لن تسمح لطهران بتخصيب اليورانيوم بأي نسبة.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يشاهد إطلاق صاروخ سبيس إكس فالكون 9 والمركبة الفضائية كرو دراغون من  مركز كينيدي للفضاء التابع لناسا في كيب كانافيرال، فلوريدا، الولايات المتحدة، 30 مايو/ أيار 2020 - سبوتنيك عربي
ما هي الرموز النووية... وما مدى سلطة الرئيس الأمريكي للأمر بشن ضربة نووية
وقال شمص في تصريحات لـ"راديو سبوتنيك"، إن"هذا السيناريو الذي ربما يلجأ له ترامب في اللحظات الأخيرة من ولايته، يدفع طهران للاستعداد بعدد من المناورات العسكرية والتدريبات المكثفة في الفترة الأخيرة، وإنشاء قاعدة عسكرية جديدة علي شاطئ الخليج".

وأشار شمص إلى أنه "بعد اغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده، اتخذ مجلس الشورى الإيراني عددا من القرارات الملزمة للحكومة منها منع دخول مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ورفع منسوب التخصيب ودراسة الانسحاب من ملحق الاتفاقية الدولية للتسلح النووي".

وأوضح أن "هذه الإجراءات هي إجراءات تكتيكية لرفع سقف التفاوض في أي جولة قادمة مع الأمريكيين والدول الكبرى".

وكان بومبيو قد اتهم طهران بابتزاز المجتمع الدولي، عبر التهديد بطرد مفتشي الوكالة الدولة للطاقة الذرية بحلول 21 فبراير/شباط المقبل إذا لم يتم رفع العقوبات المفروضة عليها.

ولفت إلى أن "التهديد الإيراني يتجاوز بكثير انتهاك خطة العمل الشاملة المشتركة [الاتفاق النووي]، مؤكدا أن طهران لديها التزامات قانونية للسماح بوصول مفتشي الوكالة الدولية وفق اتفاق الضمانات الذي تنص عليه معاهدة منع الانتشار النووي".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала