الاستخبارات الخارجية الروسية تدافع عن تاريخها وتصف الاتهامات الأمريكية بـ "الثرثرة"

© Sputnik . Natalia Seliverstova / الذهاب إلى بنك الصورمبنى الاستخبارات الروسية
مبنى الاستخبارات الروسية - سبوتنيك عربي, 1920, 15.04.2021
تابعنا عبرTelegram
وصفت الاستخبارات الخارجية الروسية، اليوم الخميس، اتهامات واشنطن بقيامها بنشاط تجسسي إلكتروني بـ "الثرثرة".

موسكو - سبوتنيك. وجاء في بيان المكتب الإعلامي للاستخبارات الخارجية الروسية: "في الخامس عشر من نيسان/أبريل، وفي خمس صفحات، أوضح جو بايدن للبشرية مخاطر روسيا على العالم. لن نخوض في لغة خطاب البيت الأبيض، فإن هذا ليس من تخصص الاستخبارات. لذلك سننتقل إلى النقطة التالية".

ليونيد سلوتسكي - سبوتنيك عربي, 1920, 15.04.2021
البرلمان الروسي: لن ولا يمكن أن تؤثر العقوبات الأمريكية على الاقتصاد الروسي
وأضاف البيان "هنا التعليقات على بيان رئيس البيت الأبيض أكثر إثارة للاهتمام. لا تقول تصريحات بايدن كلمة واحدة عن الاستخبارات الخارجية الروسية، ولكن في تفسير مجاني، نُشر على 4.5 صفحة بخط جيد وأرسلت خصيصًا لوسائل الإعلام الأمريكية حول الاستخبارات الخارجية الروسية- كل سطر هو ممر. لا أريد أن أقتبس من زملائي في الخارج، لكننا جميعا إلى حد كبير، في هذا العالم الإلكتروني زملاء. دعنا نقول فقط أن قراءة الهراء ليست مثيرة للاهتمام".

كما أشار البيان إلى أنه: "من بين كل هذه الثرثرة، فإن الأمر الأكثر إزعاجا هو: "الاستخبارات الخارجية الروسية، المعروفة بـ ....". معذرة، أيها السادة، لكن الاستخبارات الخارجية الروسية معروفة في العالم كله منذ عام 1920 بأنها القسم الخارجي لشركة عسكرية خاصة، القسم الخامس للإدارة الأولى للمفوضية الشعبية للشؤون الداخلية لاتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفيتية. من منتصف القرن الماضي، الإدارة العامة الأولى للجنة الأمن الوطني، وحاليا الاستخبارات الخارجية الروسية. لمدة مائة عام، فإن العمل بأعلى مستويات الاحترافية والقدرة على العمل بنزاهة ولصالح شعب بلادنا يقفان وراء صفحات تاريخ الاستخبارات الروسية".

هذا ووقع رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، جو بايدن، اليوم الخميس، على قرار فرض عقوبات جديدة على روسيا الاتحادية تشمل 32 فردا وكيانا قانونيا روسيا. ومنها اتهام ست شركات تكنولوجية روسية بدعم البرنامج الاستخباراتي الروسي السيبرياني بزعم محاولات التأثير على الانتخابات الأمريكية.

وأيضا طرد عشرة من أعضاء البعثة الدبلوماسية الروسية في واشنطن. يوجد بين الموظفين عناصر تابعة للاستخبارات الروسية، وفقا لما أعلنه البيت الأبيض مساء اليوم الخميس.

وبالإضافة إلى ذلك، تمنع العقوبات الجديدة المؤسسات المالية الأمريكية من شراء سندات الحكومة الروسية للاكتتابات العامة بعد 14 يونيو/ حزيران القادم.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала