هل تعول الولايات المتحدة على العراق في كبح جماح القصف الصاروخي على قواعدها؟

هل تعول الولايات المتحدة على العراق في كبح جماح القصف الصاروخي على قواعدها؟
تابعنا عبرTelegram
أفادت وزارة الدفاع الأمريكية بأن البنتاغون يراقب الأوضاع بعد استهداف مطار بغداد الدولي، ليلة أمس الأول، بعدة صواريخ.

فيما اعتبر معهد كارنيغي الأمريكي للأبحاث أن الفصائل العراقية المسلحة تعمد إلى خلق هويات متشددة جديدة، لكي تنسب إليها المسؤولية عن هجمات تشنها على قوات التحالف، وهو ما من شأنه تعقيد الانتقام الأمريكي، ويشتت الضغوط السياسية الداخلية ضدها.

فكيف ستتعامل الإدارة الأمريكية مع تلك الهجمات التي تحدث في العراق؟

عن هذا الموضوع، يقول ضيف برنامج "أين الحقيقة" على أثير راديو "سبوتنيك"، المحلل السياسي عبد الأمير المجر:

"استراتيجية الولايات المتحدة في التعامل مع الفصائل المسلحة لا تنفصل عن استراتيجيتها في مواجهة إيران داخل العراق، فواشنطن تدرك أن هذه الفصائل مرتبطة بإيران، وتلك الفصائل وإن أعلنت عن مسميات جديدة، فإن ذلك لا يبعد الشبهة عن الفصائل التي أعلنت عن إنتهاء الهدنة مع الولايات المتحدة."

وتابع المجر بالقول: "هناك مواجهة قد بدأت فعلا بين إيران والولايات المتحدة، لكن ليس على صعيد حرب شاملة، وإنما عبر عمليات نوعية، كما حصل باغتيال قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس والاستهدافات الأخرى، وهي اليوم تتصاعد مع بدء المفاوضات حول الملف النووي الإيراني".

وأضاف المجر قائلا: "تريد إيران أن تدخل المفاوضات بقوة من خلال الضغط على الولايات المتحدة، وذلك عبر أذرعها سواء في العراق أو في اليمن أو في غيرها، وهي جزء من لعبة لي الذراع، التي ساحتها وميدانها الأبرز في العراق، الذي  هو من سيضبط المعادلة الأمنية، ذلك أن الولايات المتحدة تعول على العراق عسكريا في مسألة حسم الوضع الأمني في البلاد".

التفاصيل في الملف الصوتي المرفق...

إعداد وتقديم: ضياء حسون

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала